صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

موقع نرويجي: جماهير النادي البافاري ترفض العلاقة مع قطر

شادي صلاح الدين (لندن)

أثار الاتفاق المبرم بين نادي «بايرن ميونيخ» الألماني وشركة «قطر إيروايز» العديد من الاتتقادات بسبب سجل قطر السيئ في مجال حقوق العمال، وأيضاً الاتهامات التي تواجهها بتقديم الرشاوى من أجل نيل استضافة المونديال. ورفعت جماهير بايرن التي كانت تقف في المنصة الجنوبية للنادي «سوديكوريف» حاملة لافتات بصورة دورية تعبر عن استيائها الشديد من العلاقة مع قطر.
وتخضع قطر لتحقيقات حول ظروف العمل المسيئة لعمال البناء المهاجرين، بما في ذلك العاملون في إنشاء الملاعب والمرافق الخاصة بكأس العالم 2022.
ووافق نادي بايرن ميونيخ على عقد مدته خمس سنوات مع الخطوط الجوية القطرية في فبراير الماضي. لكن كما أوضح الموقع الإخباري النرويجي «جوسيمار»، كان النادي على دراية بالجدل الكبير المصاحب لهذا العقد، وبالتالي طلبوا نصيحة من الحكومة الألمانية قبل الشروع في المفاوضات.
ووفقاً لصحيفة «جوسيمار» النرويجية، فإنه بمجرد أن علمت حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بشأن الصفقة من نادي بايرن ميونيخ، كلفت باحثي منظمة «هيومن رايتس ووتش» بتقصي الآثار المحتملة عن تلك الصفقة، حيث أكد الباحثون أن ذلك سيشكل «خطراً جسيماً على سمعة النادي».
وجاء في المذكرة أن أي اتفاق ينطوي على استخدام العلامة التجارية لنادي بايرن ميونيخ ونطاقها العالمي في الترويج بصورة مباشرة أو غير مباشرة لقطر سيؤدي حتماً إلى اتهامات... بأنها متورطة في غسيل لسمعة قطر السيئة.
واقترحت المذكرة أيضاً استخدام النادي لهذه المشورة وتحذيره من العلاقة مع الدوحة، إلا أن النادي تجاهل هذه الاقتراحات، وفقاً لتقرير «جوسيمار». وأدت الصفقة مع الخطوط الجوية القطرية، إلى إنهاء شراكة بايرن طويلة الأمد مع شركة الطيران الألمانية «لوفتهانزا». وهذه ليست الصفقة الأولى التي يبرمها النادي الألماني مع قطر. فعلى مدى السنوات الثماني الماضية، بدأ بايرن الاستعدادات للنصف الثاني من موسم البوندسليجا من خلال عقد معسكرات تدريب شتوية في قطر -بما في ذلك رحلة في يناير الماضي إلى أكاديمية أسباير.
وتمتلك قطر 14.6 بالمئة في شركة فولكسفاجن الألمانية لصناعة السيارات والتي بدورها تملك حصصاً في بايرن من خلال فرعها في «أودي.»
ودانت المنظمات الحقوقية الانتهاكات التي تمارسها الدوحة ضد مئات الآلاف من العمال الأجانب بمنشآت كأس العالم لكرة القدم، بعد سلسلة من التقارير الدولية والإعلامية التي كشفت عن انتهاكات صارخة من الدوحة تجاه العمال الأجانب، مطالبة في أكثر من مناسبة الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بممارسة الضغط على الدوحة من أجل اتخاذ خطوات أكثر لحماية العمال من الأوضاع القاسية. ويخضع ملعب حمد الدولي في الدوحة، وهو أحد رعاة قميص بايرن ميونيخ، لتحقيقات بإساءة معاملة العمال.