صحيفة الاتحاد

الرياضي

«العنابي».. مطاردة القمة بـ «صناعة باتنا»

 الوحدة حقق فوزاً غالياً على دبا الفجيرة بملعبه (تصوير يوسف العدان)

الوحدة حقق فوزاً غالياً على دبا الفجيرة بملعبه (تصوير يوسف العدان)

فيصل النقبي (الفجيرة)

لا أحد يوقف زحف «العنابي»، حيث يواصل قطار « أصحاب السعادة» انطلاقته إلى الأمام، ويثبت الفريق من مباراة إلى أخرى أنه منافس شرس على اللقب، وعاد الوحدة بفوز غالٍ وكبير على «النواخذة» بثلاثية جوجاك ومحمد العكبري وتيجالي، فيما دشن البرازيلي رودولفو مشواره في دوري الخليج العربي بالهدف الوحيد لدبا الفجيرة.
وقاد النجم المغربي مراد باتنا فريقه للعودة إلى المباراة باقتدار، وأسهم بشكل مباشر في الفوز عبر تحركاته الخطيرة التي حصل من خلالها ركلة جزاء، بعد أن عرقله الحارس فهد محمد في الدقيقة 56، لينبري لها المجري جوجاك بنجاح محرزاً هدف التعادل، كما أسهم في صناعة الهدف الثاني لمحمد العكبري، عبر سلاح العرضيات في الدقيقة 78، والهدف الثالث للأرجنتيني تيجالي بالطريقة نفسها في الدقيقة 85، ليحظى بتهنئة زملائه على الأداء الكبير.
ورفع «أصحاب السعادة» رصيده إلى 26 نقطة، ليواصل نتائجه الإيجابية في المسابقة، وتجمد رصيد «النواخدة» عند 11 نقطة.
وعطفاً على مجريات اللقاء الذي جاء نسخة تبدو مشابهة من لقاء العام الماضي، ضمن الجولة ذاتها، عندما تقدم «النواخذة»، وجاء الرد سريعاً من «العنابي» خلال الشوط الثاني بهدفين، وزادت «الغلة» هدفاً ثالثاً في لقاء أمس
ويدين الوحدة بالفضل في الفوز إلى طريقة المدرب ريجيكامب وتعديلاته الهجومية بعد الهدف المباغت لـ«النواخذة» في مرمى محمد حسن، حيث أجرى تغييرات في التشكيلة، ودفع بالبديل محمد العكبري الذي نجح في تسجيل الهدف الثاني، ليواصل هواية تسجيل الأهداف للمباراة الثالثة هذا الموسم، من مقعد البدلاء، وسبق أن هز شباك حتا والجزيرة، ليسجل هدفه الثالث في دوري الخليج العربي هذا الموسم، كما نجح المدرب في فرض أسلوبه خلال الشوط الثاني، عبر التركيز على الأطراف، خاصة من جانب مراد باتنا والمجري جوجاك، كما كثف من السيطرة على الوسط بالدفع باثنين من البدلاء هما خالد باوزير وإسماعيل مطر.
وفي المقابل، فشل «النواخذة» في الحفاظ على الأداء الإيجابي الذي قدمه اللاعبون خلال الشوط الأول الذي سيطر من خلاله الفريق على مجريات اللقاء، بفضل تحركات ياسين البخيت والبرازيلي رودولفو، إلا أنه لم يستطع مجاراة نجوم الوحدة في الشوط الثاني، ليواصل «النواخذة» سلسلة النتائج السلبية بخسارة عقدت موقف الفريق، وهي الأولى هذا الموسم بملعبه والخامسة في الدوري.

ريجيكامب: فوز مهم رغم الأخطاء الدفاعية
وصف الروماني ريجيكامب، مدرب الوحدة، الفوز بالمهم في سباق المنافسة على اللقب وقال: «النتيجة مستحقة في المواجهة الصعبة، لأن دبا الفجيرة يؤدي الطريقة الدفاعية جيداً، وتفوق علينا خلال الشوط الأول، بسبب الخلل الدفاعي الذي عالجناه خلال التغييرات الثلاثة من أجل العودة إلى المباراة».
وأضاف: «شخصياً لا أحب التعادل أو الخسارة، لذلك دفعت بأوراق مهمة في خط المقدمة لتعزيز الناحية الهجومية، واستطعنا التسجيل عن طريق تنويع الأداء، والاعتماد على العرضيات المفيدة التي جاء منها هدفان مؤثران في اللقاء».
وأكد ريجيكامب أنه لا يهتم سوى بنتائج فريقه في المسابقة، من دون النظر إلى الفرق الأخرى المنافسة على اللقب، مشيراً إلى أنه تعامل بواقعية مع لقاء دبا الفجيرة في التصريحات التي سبقت المباراة، حتى لا يعتقد «العنابي» أن المهمة سهلة، وعدم التأثر سلباً بنتيجة الدور الأول.

كاميلي: التحكيم لم ينصفنا
حمّل البرازيلي باولو كاميلي، مدرب دبا الفجيرة، مسؤولية خسارة فريقه أمام الوحدة لطاقم التحكيم بقيادة عمر آل علي، لأنه احتسب ركلة جزاء غير صحيحة للوحدة، أسهمت في شعور اللاعبين بالظلم وعدم التركيز، مشيراً إلى أنه لا يريد تبرير الخسارة، إلا أن الجميع شاهد أنها غير صحيحة، والإعادة أثبتت هذه الحقيقة.
وقال كاميلي: «إن فريقه كاد أن يحقق هدفه من اللقاء بالفوز، عطفاً على الفرص العديدة التي أتيحت للاعبيه في الشوط الأول، وسوء الحظ حرم لاعبيه من تسجيل المزيد من الأهداف».
وأبدى كاميلي رضاه عن مستوى الأداء الذي ظهر به الأجانب الجدد في اللقاء، وقال: «الفترة الماضية القصيرة لم تمنح اللاعبين الفرصة للانسجام»، مشيداً بالدور الكبير الذي قام به كل اللاعبين برغم الخسارة.