صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

دايموند جون بدأ بميزانية 40 دولاراً ليكون ثروة بـ 6 مليارات دولار

 دايموند جون

دايموند جون

ريم البريكي (الاتحاد)

قطع دايموند جون شوطا طويلا حتى تمكن من تحويل ميزانية قدرها 40 دولارا إلى ثروة تقدر بـ 6 مليارات دولار، من خلال ممارسة مجموعة أعمال التجارية أبرزها في مجال الأزياء. وخلال مسيرته المهنية كلها، استمر دايموند في ممارسة الأعمال التجارية، حتى أصبح رجل أعمال بكل ما تعنيه الكلمة، ولم يكتفي بأنه أصبح من رواد صناعة الأزياء من خلال تأسيس عدد من العلامات التجارية الجديدة، بل يشتهر أيضا بأنه مؤلف لعدد من الكتب الأكثر مبيعا على قائمة مطبوعات جريدة «نيويورك تايمز».
ويعرف عن دايموند سعيه لبث روح التحفيز في سوق الأعمال التجارية، وقد عينه الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما سفيرا رئاسيا لريادة الأعمال العالمية، وهو موقف يؤكد على تعزيز قوة وأهمية ريادة الأعمال على نطاق عالمي، وساهمت أنشطة دايموند التحفيزية، وما يمتلكه من سنوات طويلة من الخبرة الواسعة، في دعم ونجاح العديد من رواد المشروعات الصغيرة، بفضل نصائحه المجانية التي قدمها إلى عدد كبير من رواد الأعمال، وساعدتهم على تحقيق المزيد من النجاح لمشروعاتهم الخاصة.
ويتيح دايموند الفرصة لرواد الأعمال للعمل معه شخصيا ومعه فريق مساعديه، ليوضح لهم من خلال شركته، ومن خلال برنامجه التلفزيوني الذي يقدمه، «قرش الخزان»، كيف يمكن لأصحاب الأعمال نقل أنشطتهم التجارية إلى المستوى التالي.
ويقدم دايموند في «قرش الخزان» يكشف دايموند عن أسرار نجاح علامته الشهيرة «فوبو» وهي العلامة التجارية العالمية التي مكنته من تحقيق ثروة تقدر بنحو 6 مليارات دولار، وكيف تمكن من تنشيط العلامة التجارية «كوجي» لتصبح واحدة من أكبر خطوط الأزياء في العالم.
وما يعطي المزيد من المصداقية لنصائح دايموند أنه أنشأ شركته الاستشارية للعلامة التجارية، «مجموعة القرش»، التي تقدم استشارات لأكثر من 500 شركة عالمية. ومن خلال قصص ونصائح من خبراته الشخصية ومسيرته الناجحة للمبتدأين من رواد الأعمال المتنافسين في سوق واسع، اشتهر دايموند بقلب «القرش الشعبي»، لأنه يمنح رواد الأعمال من الشباب الفرصة لإثبات وجودهم في السوق.
ويعتبر «خزان القرش» من البرامج الأكثر مشاهدة في ليالي الجمعة بالولايات المتحدة، ويحصل على معدل مشاهدة أسبوعي مذهل أكثر من 10 ملايين شخص، وحصل برنامجه على العديد من جوائز «إيمي»، وفي أوائل عام 2014، نال «خزان القرش» أفضل تقييم بعدد المشاهدين في وقت الذروة لأكثر من 6 سنوات.
ويعرف عن دايموند ولعه بالكتب فمن المعروف أنه واحد من أشهر الكتاب في العالم وتمكن من تأليف 3 كتب دخلت قائمة الكتب الأكثر مبيعا على قائمة مطبوعات جريدة «نيويورك تايمز»، تتضمن كتبه تجربته في عالم المال، وتفاصيل حول العلامات التجارية العديدة التي يمتلكه، ومؤخرا نال دايموند لقب أفضل بائع في نيويورك تايمز وول ستريت جورنال عن أرقام المبيعات التي حققتها مؤلفاته. وبصفته معلما عالميا في مجال التسويق والعلامة التجارية، حاز دايموند أيضا على العديد من الجوائز المرموقة طوال حياته المهنية، واستغل الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ذلك النجاح الباهر، وطلب من دايموند العمل معه في برنامجه الذي يقوم على المساعدة رواد الأعمال لتحقيق أحلامهم في المجالات التي يعملون فيها.

مترجم من موقع daymondjohn