تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد مرور أكثر من أسبوعين على «الماراثون» الدرامي الرمضاني لهذا العام، تصدرت بعض الأعمال قائمة الأبرز في رمضان، وبرز عدد من نجوم الدراما عبر أدوارهم المختلفة في مسلسلاتهم وخصوصاً فئة الشباب منهم، الذين غيروا من جلدهم تماماً وحصدوا إشادات وكلمات ثناء من صناع الدراما والمشاهدين عبر مواقع التواصل، كما سطع نجم الفنانين الذين لعبوا دور الشر في رمضان 2019، ولقبوا بـ«ملوك الشر»، كما نالت الأعمال التي تعرض الدراما النفسية صدى كبيراً وردود أفعال إيجابية، لتصبح دراما رمضان هذا العام شبابية وبامتياز.

شخصيات مغايرة
استطاع بعض الفنانين في رمضان 2019 من أصحاب الأدوار الثانية، أن يجذبوا الأنظار وينالوا ردود أفعال إيجابية عبر مواقع التوصل، من خلال تغيير جلدهم الفني وتقديم أدوار مختلفة عن التي اعتادها الجمهور منهم في أعمالهم الفنية السابقة، وأبرزهم الفنان الشاب كريم عفيفي أحد أبطال مسرح مصر الذي اعتاد منه الجمهور على تقديم الكوميديا في أعماله المسرحية والدرامية، لكنه ظهر في مسلسل «ولد الغلابة» مع أحمد السقا بشكل مختلف تماماً، فبخلاف اللهجة الصعيدية، فقد أدى دور «حمزة» شقيق «عيسى»، كشاب جاد وعصبي جداً، يدخل السجن بعد قتل شقيقته التي تزوجت في السر من عدوهم «ضاحي».
كما ظهر الفنان إدوارد بشخصيات مختلفة عن النمط المتوقع منه في رمضان في المسلسل نفسه «ولد الغلابة» بشخصية «صديق» ومسلسل «حكايتي» مع ياسمين صبري حيث خرج في العملين عن عباءة الأدوار الكوميدية، الأمر نفسه بالنسبة للفنان محمد ممدوح الذي ظهر بدور محقق شرطة في مسلسل «قابيل» وصعيدي وتاجر مخدرات في «ولد الغلابة»، أما إنجي المقدم فتغيرت تماماً في رمضان هذا العام من الفتاة الأرستقراطية في «ليالي أوجيني» العام الماضي للفتاة الصعيدية التي تتقن اللهجة والأداء بحرفية عالية في مسلسل «ولد الغلابة» والتي تتحدى شقيقها «عيسى» الذي يلعب دوره أحمد السقا، وتحاول بشتى الطرق إدخاله السجن انتقاماً منه.
ونال كل من محمد إمام في دور «هوجان» وكريم محمود عبد العزيز في دور «الحراق» إشادات من قبل الجمهور عبر مواقع التواصل على دوريهما في مسلسل «هوجان» الذي يعرض على شاشة قناة «أبوظبي».

ملوك الشر
أدوار الشر دائماً تكون الأكثر تأثيراً في العمل الفني، ويتفاعل الجمهور معها إما بمشاعر الكراهية أو بعدم الاقتناع بالدور، حيث أدى عدد من النجوم أدوار الشر في مسلسلات رمضان هذا العام، وحققوا نجاحاً وصدى كبيراً لخروجهم عن نطاق المألوف في أدوار الشر، ويأتي في مقدمتهم الفنان فتحي عبدالوهاب الذي لم ينل دور البطولة المطلقة حتى الآن في دراما رمضان، لكنه يقدم نفسه كواحد من نجوم السباق للعام الثاني على التوالي، ففي السنة الماضية حقق نجاحاً من خلال دور ضابط الشرطة في مسلسل «عوالم خفية» أمام الزعيم عادل إمام، كما قدم واحداً من أفضل أدواره في مسلسل «أبو عمر المصري» مع أحمد عز من خلال شخصية «سمير العبد» رجل الأعمال الذي يتاجر بآلام العمال، ويسعى للدخول إلى مجلس الشعب، ليتألق في رمضان هذا العام أيضاً من خلال دور «حمزة» في مسلسل «لمس أكتاف» تاجر المخدرات، الذي تجمعه مواجهات مختلفة ببطل العمل «أدهم» الذي يلعبه ياسر جلال، وفي المسلسل نفسه تظهر أيضاً حنان مطاوع بدور مغاير تماماً بعد أن غابت أكثر من عام عن دراما رمضان بعد مشاركتها في مسلسل «ونوس» مع يحيى الفخراني، لتلعب في «لمس أكتاف» دور زوجة حمزة، المرأة القوية المتسلطة التي تساعده في تجارة المخدرات.
وظهر عدد من النجوم الذي أتقنوا هذه النوعية من الأدوار حتى أطلق عليهم «ملوك الشر» في رمضان 2019، إذ يقدم ماجد المصري دوراً شريراً مختلفاً في مسلسل «زلزال» أمام محمد رمضان، وأحمد بدير في مسلسل «حكايتى» الذي لعب دور الشرير بطريقة ذكية ومقنعة جداً، ونجلاء بدر التي أتقنت دور الشر في مسلسل «أبو جبل» وابتعدت عن النمطية بما تمتلكه من كره وحقد وأنانية، ويشاركها في المسلسل نفسه مشاعر الشر الفنان محمود البزاوي الذي يجسد دور والدها، حيث يكونان ثنائياً شريراً مميزاً ومقنعاً، الأمر نفسه مع إيهاب فهمي في مسلسل «لآخر نفس» مع ياسمين عبد العزيز ومحمد لطفي في مسلسل «بركة»، ووفاء عامر في مسلسل «حكايتي».

أمراض نفسية
شهد «الماراثون الرمضاني» لهذا العام عدداً من نجوم التمثيل الذي قدموا في مسلسلاتهم أدواراً من نوعية الدراما النفسية أو أصيبوا بمرض نفسي، والذين نالوا إشادات من قبل المتابعين لأعمالهم، ومن أبرزهم هاني سلامة في مسلسله «قمر هادي» الذي يتعرض لحادث في بداية حلقات العمل ثم تنتابه حالة نفسية تؤثر عليه في الأحداث ويظل يتذكر أحداث كثيرة في حياته والمحيطين حوله، كذلك الفنان محمد رجب، حيث يقدم في مسلسله «علامة استفهام» هذه النوعية من الدراما النفسية التي يجسدها عبر شخصية «نوح» والذي يقوم بترهيب المحيطين والقريبين منه، كما توجد مسلسلات أخرى مثل «قابيل» الذي يقوم ببطولته محمد ممدوح وأمينة خليل وهو عبارة عن دراما نفسية تتخللها مشاهد رعب.

مشاهد قتل
تصدرت عدد من المشاهد مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال أداء الممثلين في أعمالهم الدرامية الجديدة والتي انحصر أغلبها في الوفاة والقتل طعناً أو بالسم، ويأتي في مقدمة هذه المشاهد، مشهد مسلسل «حدوتة مُرّة» حينما توفى «شحاتة» الذي أدى دوره محمد شاهين مسموماً، على يد زوجته «مُرّة» التي لعبته غادة عبدالرازق، بعدما وضعت له السم في الخمر للاستيلاء على أموال بيع أبنائهما، وتضمن أحداث مسلسل «زي الشمس» مشهد لوفاة «فريدة» التي لعبت دورها ريهام عبدالغفور، وتذهب شقيقتها «نور» التي تجسدها دينا الشربيني للتعرف عليها في المستشفى، لتصاب بانهيار تام عقب رؤيتها للجثة، في مشهد أثار ردود أفعال واسعة بين الجمهور، ومع تسلسل الأحداث، أثبتت التحقيقات أن الوفاة ناتجة عن جريمة قتل بعدما عُثر على آثار لضرب على رأسها بآلة حادة، ثم إلقائها في النيل لتموت غرقاً.
ومن المشاهد التي تأثر بها المشاهد كثيراً وتداولها المتابعون وأثارت جدلاً واسعاً عبر السوشيال ميديا، مشهد قتل «حمزة» الذي أداه كريم عفيفي لشقيقته «قمر» التي جسدتها ريم سامي، ضمن أحداث مسلسل «ولد الغلابة»، بعد علمه بزواجها السري من «ضاحي» الذي لعبه محمد ممدوح، وكذلك مشهد انتقام «عيسى» الذي أداه أحمد السقا في المسلسل نفسه، لشقيقته «قمر» منفذاً وعده بقتل «ضاحي» بعدما رفض تطليقها، لدرجة أنه أشعل النار في جسده، بعد أن نجح في البداية في تنفيذ خطته مع «فرح» التي تجسدها مي عمر لقتل زوجها «عزت» الذي لعبه هادي الجيار، وقد تخطى هذا المشهد حاجز المليون ونصف مشاهدة على «يوتيوب».