الاتحاد

عربي ودولي

جيش الاحتلال الإسرائيلي يشن حملة اعتقالات في الضفة ويخلي وحدات استيطانية

مستوطنون يقاومون إخلاءهم من 15 منزلاً أمرت محكمة إسرائيلية بهدمها  (رويترز)

مستوطنون يقاومون إخلاءهم من 15 منزلاً أمرت محكمة إسرائيلية بهدمها (رويترز)

عبدالرحيم حسين (القدس المحتلة، رام الله، غزة)

أخلت قوات الجيش الإسرائيلي، أمس، وحدات استيطانية في البؤرة الاستيطانية «نافيه هتفوت» الجاثمة على أراضي المواطنين في منطقة «خلة ظهر العين» من بلدة الخضر جنوب بيت لحم. وقال منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في الخضر أحمد صلاح، إن قوات الجيش الإسرائيلي شرعت بإخلاء محتويات كافة المنازل في البؤرة الاستيطانية، بناء على قرار انتزعه مواطنون من بلدة الخضر، يتضمن إزالة 13 منزلاً استيطانياً، مشيراً إلى أن المستوطنين يقومون بالاعتصام داخلها في ظل مواجهات مع قوات الجيش الإسرائيلي.

وأشار صلاح، إلى أن المستوطنين قاموا بإغلاق بعض الطرق الموصلة للبؤرة الاستيطانية وإحراق لإطارات الكاوتشوك، وجرت صدامات مع جنود الاحتلال، الذي قام باعتقال ثلاثة منهم. وقال بينيت إن «من يهدم 15 مبنى (في البؤرة الاستيطانية «نتيف هأفوت»)، سيواجه 350 مبنى على التلة ذاتها.

واعتقل جنود الجيش الإسرائيلي، فجر امس، شابا قرب المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل بزعم تخطيطه لتنفيذ عملية طعن، وادعى المتحدث بلسان الشرطة الإسرائيلية، أن «مجموعة من الجنود المتواجدين عند حاجز قرب المسجد، اشتبهوا بالشاب وطلبوا منه خلع معطف كان يرتديه لتسقط السكين على الأرض»، وأضاف انه تم تحويل الشاب للتحقيق، وقال شهود عيان، إنه تم اعتقال عماد عزمي أبو داهود 19عاما، على أحد الحواجز العسكرية المحيطة بالحرم الإبراهيمي. 

كما شن الجيش الإسرائيلي، فجر امس، حملة اعتقالات بالضفة الغربية طالت عددا من الشبان، فيما شهدت بعض المناطق مواجهات ما بين الشبان وقوات الجيش الإسرائيلي التي أطلقت الغاز المدمع والأعيرة النارية المعدنية المغلفة بالمطاط ما أوقع حالات اختناق وعدة إصابات بصفوف المواطنين.
 

اقرأ أيضا