صحيفة الاتحاد

أخيرة

رقص شابة في منزلها يثير جدلا في إيران




اثار قيام احدى شبكات التلفزيون الايرانية الرسمية ببث "وثائقي" تضمن "اعترافات" شابة تندد بالرقص وتعتبره "جريمة"، جدلا واسعا في البلاد، وخصوصا ان الشابة كانت ظهرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل ذلك وهي ترقص داخل منزلها.


وبثت قناة التلفزيون الايرانية الحكومية "ايريب-1" "وثائقيا" حمل عنوان "طريق الباطل"، يظهر فيه عدد من الرجال والنساء بوجه غير واضح وهم يقدمون ما يشبه اعترافات بما قاموا به على غرار الرقص.


ويشدد "الوثائقي" خصوصا على ان هؤلاء الاشخاص سعوا وراء الشهرة عندما قاموا ببث محتويات على مواقع التواصل الاجتماعي تتنافى مع القوانين والشرع، وتشكل خطرا على "القيم العائلية" في ايران.


وفي كلامها عن هذا البرنامج نقلت صحيفة "هفت صبح" القريبة من المحافظين الاحد ما ورد في هذه "المقابلات" التي اجريت مع اربعة اشخاص، قدمت اسماؤهم الاولى وهم ثلاث نساء ورجل.


تقول الصحيفة انهم "نجوم" ايرانيون على انستغرام، وقد اعتقلتهم الشرطة في تواريخ غير معروفة قبل ان يطلق سراحهم.


كما نقلت صحيفة "اعتماد" المحافظة ان احدى "التائبات" اللواتي قدمن خلال الوثائقي، تبين انها تدعى مائدة حجابري بعد ان تعرف اليها معجبوها على الانترنت.


ويبدو ان هذه الشابة البالغة ال18 من العمر اشتهرت عبر انستغرام (غير الخاضع للحظر في ايران) بشرائط فيديو تظهر فيها وهي ترقص في غرفتها على موسيقى ايرانية او بوب عالمية. وفي الشريط هذا لا ترتدي الشابة الحجاب.


وتضيف صحيفة "اعتماد" ان مائدة حجابري اقرت في البرنامج وهي تبكي بان "الرقص جريمة" قبل ان تضيف "الا انني لم انشر ابدا امورا سيئة على انستغرام، ابدا على الاطلاق".