صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل: ضربنا أهدافا للأسد بعد انتهاك مجالنا الجوي

 قالت وسائل الإعلام الرسمية السورية إن إسرائيل هاجمت مواقع للجيش السوري بالقرب من الحدود مع هضبة الجولان في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس مما تسبب في أضرار مادية محدودة.
وأصدر الجيش الإسرائيلي بيانا قال فيه إنه أصاب ثلاثة أهداف ردا على انتهاك طائرة سورية بلا طيار للمجال الجوي الإسرائيلي أمس الأربعاء قبل إسقاطها فوق شمال إسرائيل.
وجاء في البيان "إن قوات الدفاع الإسرائيلي تحمل النظام السوري المسؤولية عن الأفعال التي تجري على أراضيه وتحذره من أي عمل آخر يستهدف القوات الإسرائيلية".
ونشرت إسرائيل تغطية باللون الأبيض والأسود لصواريخ تصيب ما بدا وكأنه كوخ وهيكل من طابقين وآخر من خمسة طوابق وسط تضاريس تكثر بها التلال.
وذكرت وسائل إعلام رسمية سورية أن المواقع التي استهدفتها إسرائيل اليوم تقع قرب قرية حضر في محافظة القنيطرة بالقرب من هضبة الجولان المحتلة.
ونقل الإعلام الرسمي عن مصدر عسكري سوري قوله "طيران العدو الإسرائيلي يطلق عدة صواريخ باتجاه بعض نقاط الجيش في محيط بلدة حضر وتل كروم جبا بالقنيطرة واقتصرت الأضرار على الماديات".
ويتزايد قلق إسرائيل من اتساع نفوذ إيران خلال الحرب التي تفجرت في سوريا منذ سبع سنوات، وضربت القوات الجوية الإسرائيلية عشرات الأهداف التي أشارت إليها على أنها انتشار إيراني أو نقل للسلاح إلى جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران.
وقال مسؤول إسرائيلي كبير إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أبلغ روسيا أمس الأربعاء بأن إسرائيل لن تسعى للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، لكن على موسكو أن تشجع القوات الإيرانية على الخروج من سوريا.
وإسرائيل في حالة تأهب قصوى في الوقت الذي تحرز فيه القوات السورية تقدما أمام مقاتلي المعارضة في محيط هضبة الجولان التي احتلت إسرائيل أجزاء كثيرة منها في حرب عام 1967.
وتخشى إسرائيل أن يسمح الأسد لحلفائه الإيرانيين بالتمركز قرب الخطوط الإسرائيلية أو أن تتحدى القوات السورية قيود نزع السلاح في الجولان والمتفق عليها عام 1974.