الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

اليماحي: لا نخاف "الغمزة"!

اليماحي: لا نخاف "الغمزة"!
17 سبتمبر 2019 00:03

فيصل النقبي (الفجيرة)

حدد ناصر محمد اليماحي، رئيس شركة نادي الفجيرة لكرة القدم، الهدف الرئيسي للفريق، في دوري الخليج العربي هذا الموسم، ويتمثل في البقاء ضمن منظومة أندية المحترفين لأكثر من ثلاثة مواسم، قبل أن يتحول الهدف إلى تحقيق مركز وسط في البطولة، في المواسم التالية، مشيراً إلى أن هذا التوجه الاستراتيجي، نتاج تفكير عميق بإمكانيات النادي من النواحي كافة.

أعرب اليماحي عن تفاؤله الكبير بقدرة النادي على كسب القضية الرياضية الخاصة مع الإمارات، والمعروفة بـ«مشكلة الغمزة» في مباراة شباب الأهلي والفجيرة، بدوري الموسم الماضي، وتقدم «الصقور» بشكوى بشأنها، حيث ينتظر «الذئاب» مراحل التقاضي النهائية، ليطوي الصفحة نهائياً، بعد أن أثبت الفريق قدراته، ونجح في البقاء بدوري الخليج العربي بكل جدارة واقتدار، في الجولة الأخيرة، وأضاف: «لدينا إيمان تام بأننا في وضع جيد من كل النواحي، ولن نستبق الأحداث بهذا الجانب، وننتظر الحكم النهائي».
وقال اليماحي في حوار خاص مع «الاتحاد»: إن شركة كرة القدم بالنادي لا تعيش وضعاً مالياً صعباً بفضل الدعم اللا محدود من حكومة الفجيرة، ومن الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس النادي، لكن في المقابل هناك أوجه صرف معقولة، تسود أجواء الشركة مع التعاقدات، سواء بالنسبة للاعبين المواطنين أو الأجانب.
وأضاف: «لا نمر بأزمة من أي نوع ولله الحمد، وفي المقابل يجب علينا التفكير بشكل جيد، لأن الموارد قليلة، لذلك علينا اختيار اللاعبين الجيدين، من دون إرهاق الميزانية، ووفق سقف مالي معقول، وهذا ما فعلناه في هذا الموسم، لأن أسعار بعض اللاعبين مبالغ بها جداً، وليست لدينا القدرة لإنفاق الأموال، مثلما تفعل بعض الأندية، وفكرنا جيداً، وحسمنا العديد من الصفقات، وفق المعايير التي نخضع لها، والسياسة العليا للنادي.
وعبر اليماحي عن قلقه العميق للانفلات الواضح في أسعار اللاعبين، حيث قال إن الأسعار تضخمت كثيراً، وهذا ليس لمصلحة الأندية بكل تأكيد، ولا اللعبة بحد ذاتها، لأن الأسعار ترهق ميزانيات النادي، ونحن نعترف بأننا لسنا من أصحاب الميزانيات المرتفعة، ولا حتى المتوسطة، لكنا قادرون على إدارة الأمور جيداً، لتحقيق أهداف الفريق، ونتمنى كبح جماح المغالاة الواضحة في أسعار اللاعبين لمصلحة كرة القدم في الإمارات.
وعن مسألة التعاقد مع الجزائري مجيد بوقرة، رغم تاريخه التدريبي البسيط، وهل هي مغامرة من قبل الإدارة، قال اليماحي إن اختيار المدرب تم عن قناعة تامة، حيث قررت إدارة النادي، أن يتم التعاقد مع مدرب جديد وطموح ولديه القدرة على بناء اسمه وسمعته، لذلك فاختيار بوقرة لم يكن مغامرة، إنما هي قناعة تامة بإمكانياته مدرباً، وسبق له أن خاض تجربة مع النادي لاعباً، وهو يعرف معظم لاعبي الفريق، وهذا شيء جيد، وكونه مدافعاً فإن اختياره جاء لكي يعالج الخلل الدفاعي الكبير الذي حدث للفريق في الموسم الماضي، وطموحاتنا كبيرة مع بوقرة، وهو بشخصيته قادر على فرض شخصية جديدة للفريق.
وأضاف: نتوجه بالشكر للإدارة الفنية السابقة، المكونة من الدكتور عبدالله مسفر، وهو من أبناء النادي، وقام بدوره على أكمل وجه، وقرارنا كان بمنح الفرصة لمدرب طموح، لديه برنامج واضح قادر على تطوير الفريق، وثقتنا بلا حدود في الجهازين الفني والإداري للفريق هذا الموسم.
وأشار اليماحي إلى اختيارات الأجانب بالتحديد، خاصة أن الفريق لم يوفق في التعاقدات خلال الموسم الماضي، كما تقول جماهير النادي، حيث أكد أن الاختيار تم بناء على حاجة الفريق لمراكز معينة، وتم الاتفاق مع مدرب الفريق مجيد بوقرة، حول الجزئيات الرئيسية للفريق، وسبل دعمه بعناصر أجنبية فعالة، تقدم مستويات أفضل من المستوى الذي قدمه الأجانب خلال الموسم الماضي، رغم أن الإدارة اجتهدت من أجل اختيار العناصر القادرة في الموسم الماضي، على تحقيق تطلعات الفريق التي توجت بالنهاية، بالبقاء رغم التحديات الصعبة.
وقال اليماحي إن مراكز اللاعبين الأجانب التي تم اختيارها تمت بناء على دراسة حقيقية لوضع الفريق، ولدينا ثقة كاملة بأنهم سيقدمون الإضافة الحقيقية للفريق هذا الموسم.
وحول الجدل الدائر حول الليبيري وليام جيبور، ومدى قانونية مشاركته مع الفريق، أجاب اليماحي بأن جيبور من المهاجمين الجيدين، وتم اختياره بناء على هذه القناعة خاصة، بعد أن تم الاتفاق مع الجزائري محمد بن يطو على الرحيل من الفريق، لذلك فنحن نتمنى منه أن يقدم المستوى المأمول منه، ويكون هداف الفريق الأول، أما الجدل حوله، فنحن لا علاقة لنا بمشكلته مع ناديه، وطلبنا بطاقته الدولية، وسيلعب ضمن صفوف الفريق بالدوري.
وعن أسباب الاستغناء عن الهداف ابن يطو، رغم حاجة الفريق الماسة لخدماته، شدد اليماحي على أن اللاعب فضل خوض تجربة أخرى مع نادٍ آخر، رغم ارتباطه بعقد معهم، وقال: أخبرناه بوجود شروط جزائية، ويجب عليه الوفاء بها، وتم ذلك بالفعل، وأنهينا الارتباط بشكل ودي، وكان هدفنا من ذلك ألا نخسر علاقتنا مع اللاعب، بالإضافة إلى أن راتبه كبير، وأردنا أن نخفض في ذلك، ونأتي بمهاجم أفضل بسعر أقل.
وتطرق اليماحي إلى خسارة الفريق، لثلاثة من أهم لاعبيه المواطنين، أمثال محمد خلفان ومهند خميس وإبراهيم سرحان، حيث أكد أن إبراهيم سرحان ومهند خميس قد انتهى عقداهما، وقال: قدمنا لهما عروضاً، لكن في النهاية فإن مثل هذه الأمور تخضع للعرض والطلب واختارا وجهتهما، أما بالنسبة لمحمد خلفان فهو لاعب جيد وخسارة فعلية لخط الهجوم، ولكن هناك اتفاق مسبق مع اللاعب في حال حصوله على عرض قوي من أحد الأندية، أن يتم النظر بهذا الموضوع، ولم نشأ أن نقف في طريقه، ومثل هذه المسألة لمصلحة اللاعبين الشباب، حيث لدينا مجموعة جيدة من اللاعبين الذين يحتاجون لفرصة، وسيكون عليهم استغلالها بشكل جيد.
وحول انتدابات الفريق الحالية من المواطنين، قال اليماحي: «راعينا فيها التنوع والحاجة للمدافعين والخبرات الجيدة، ولم نتوسع في شراء اللاعبين، لأن النوعية لدينا أهم من الكم، ولدينا بالمقابل فرص للاعبين شباب من أبناء النادي قادرين على إثبات جدارتهم في مباريات كثيرة هذا الموسم».

«قلب واحد»
نفى اليماحي وجود أي خلافات بين أعضاء مجلس إدارة النادي، حول أي ملف من الملفات المتعلقة بالشركة، مؤكداً أن العمل الجماعي هو ما يميز إدارة النادي، وقال: «الاختلاف في الرأي أمر وارد، وجيد في الوقت نفسه، لأن الآراء متنوعة، والنقاش فيها لفائدة النادي، لكن الخلافات غير موجودة، وهناك تناغم كبير في العمل، والكل يعمل بـ«قلب واحد» من أجل هدف واحد، وهو إبقاء الفريق في وضعية تنافسية جيدة تحت قيادة الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس النادي».

مبادرات لتحفيز الجماهير
أشار اليماحي، إلى أن إدارة الشركة تعمل من أجل إرضاء جماهير «الذئاب»، لأنه هدف استراتيجي للنادي، وفقاً للسياسة العليا للنادي، وقال: «جمهور الفجيرة هو اللاعب رقم واحد، وسر الانتصارات الحقيقية للفريق».
وكشف اليماحي، عن وجود مبادرات مختلفة لتحفيز الجماهير على مساندة الفريق، وتقوم إدارات الشركة المختلفة بعمل كبير بهذا الجانب، سنلمس أثره في المباريات القادمة.
وعن وجود تحفظات من الجماهير حول أداء الشركة والفريق، قال: «جماهير النادي لديها الحق في عرض وجهات نظرها، ونحترمها كثيراً، ولدينا ثقة تامة بأهمية دورها في مساندة الفريق».

الاستفادة من قوة الدوري السعودي
أشار رئيس شركة نادي الفجيرة لكرة القدم، إلى أن ناديه قرر الاستعانة باثنين من الأجانب بالدوري السعودي القوي، والمعروف على الصعيدين العربي والإقليمي، وتابعت الجهات المختصة اللاعبين جيداً، وهما يلعبان بمركز الارتكاز والجناح، وهناك تصور جيد عنهما، وخضعا لتقييم، وتم انتدابهما بعد ذلك بعد التشاور مع الجهاز الفني.

نكتفي بهذا القدر
أعلن ناصر اليماحي عن قراره بعدم نيته الترشح للانتخابات الجديدة لاتحاد كرة القدم، تاركاً المجال للكفاءات الشابة، في الحصول على دورها، لخدمة الرياضة الإماراتية، مؤكداً أنه يكتفي بالسنوات التي خدم بها الكرة الإماراتية، والعمل الذي قام به مع زملائه في الفترات التي عمل بها.
وقال اليماحي: إن قراره نابع من قرارة نفسه، إلا إذا جاءت توجيهات معينة من المسؤولين، وذلك أمر مختلف لأنني أريد التفرغ لعملي في النادي، وأن نحقق أهداف الفجيرة، وفقاً لتوجيهات الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس النادي.

«الأبيض» يحتاج إلى الوقت
أبدى ناصر اليماحي، وجهة نظره بأداء منتخبنا الوطني في مباراته الأولى أمام ماليزيا، في التصفيات المشتركة للمونديال وكأس آسيا، وقال: إن شكل الفريق جيد، رغم الصعوبات التي وجدها أمام مرمى ماليزيا.
والمباراة الأولى تحت قيادة مدرب جديد، دائماً ما تكون بهذا المستوى لحاجة المدرب واللاعبين إلى الوقت للانسجام، ومتفائل بقدرة منتخبنا الوطني على أن يقدم مستويات جيدة في التصفيات والأيام المقبلة، وكلنا على ثقة بأن منتخبنا سوف يحقق طموحات جماهيره بالعودة إلى العروض القوية والمنافسة بقوة على التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©