صحيفة الاتحاد

إمارات الخير

«بلدية أبوظبي»: 29 مبادرة خلال «عام الخير»

الغواصون ينتشلون النفايات الغارقة (من المصدر)

الغواصون ينتشلون النفايات الغارقة (من المصدر)

هالة الخياط (أبوظبي)

نفذت بلدية مدينة أبوظبي منذ بداية العام الحالي 29 مبادرة خدمية ومجتمعية وإنسانية من خلالها سعت البلدية إلى ترسيخ القيم والمبادئ الإنسانية لمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، باعتبار عام 2017 عاماً الخير.
وأوضحت البلدية أن مبادراتها ضمن «عام الخير» هي انعكاس حقيقي لقيم المجتمع الإماراتي ومن رؤية قيادتها الحكيمة التي تحث على فعل الخير، وجعله منهاج حياة وأسلوباً متيناً، يسهم في ترسيخ العلاقات الاجتماعية، وتوطيد أركان التكافل الاجتماعي بكافة صوره.
وأكدت البلدية أنها مستمرة في تنفيذ مبادراتها على مدار العام ضمن مسؤوليتها المجتمعية، وضمن «عام الخير»، حيث نظمت البلدية أنشطة خيرية متنوعة، مثل توزيع المياه والعصائر على العمال في مواقع عملهم، وتقديم فحوص طبية مجانية للكثير من العمال في مدينة أبوظبي وضواحيها، وغيرها الكثير من المبادرات التي تدعم الجانب الإنساني، وتبرز قيم الخير المتأصلة في المجتمع الإماراتي.

فئة العمال
وركزت بلدية أبوظبي في عدد من مبادراتها على فئة العمال باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من مكونات المجتمع الفعالة الواجب دعمها بكل الوسائل، وهو يأتي دعماً لرسالتها في تقديم العون والمساعدة لجميع شرائح المجتمع، ودعم المبادرات المجتمعية كافة، مشيرة إلى حرصها مع شركائها الاستراتيجيين في القطاعين العام والخاص على غرس بذور الخير والتعاون بين الأفراد ونشر العطاء بين الجميع دون تمييز.
وفي الجانب الصحي، نفذت البلدية خلال العام الحالي مبادرة خيرية طبية لأكثر من 300 عامل في منطقة مصفح، حيث قدمت فحوصاً طبية شاملة لهم بهدف تقديم الإرشادات الصحية وتمكينهم من تحديد مشاكلهم الصحية (إن وجدت) ووسائل العلاج. وتوعيتهم بأهمية المحافظة على العادات الصحية السليمة، والذي ينعكس إيجاباً على صحتهم وعلى المجتمع.
ودعماً لمبادرات «عام الخير» وزعت البلدية يوليو الماضي ومع أشهر الصيف القبعات والمياه والعصائر على العمال في الوثبة للتخفيف عنهم من آثار العطش، ومن حرارة الشمس، واستهدفت المبادرة مساعدة وإسعاد فئة العمال التي تعد جزءا فعالاً في المجتمع، كما أنها تأتي تجسيداً للقيم الإنسانية التي تحرص عليها بلدية مدينة أبوظبي، وسعيها الجاد لغرس بذور الخير في نفوس الجميع، ودعم العمل الخيري أينما كان.
كما وزعت البلدية المياه والعصائر على 300 من العمال المنتشرين في المواقع الإنشائية بمنطقة مصفح، وذلك بهدف إسعادهم والتخفيف عنهم خلال أوقات العمل من آثار العطش، ومن حرارة الشمس.
وكرمت البلدية أكثر من 40 عاملاً في أبوظبي ومدينة خليفة لإدخال السعادة إلى قلوبهم، والترفيه عنهم ومساعدتهم تقديرا لهذه الفئة التي تعد جزءاً لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي المتلاحم والتماسك بفضل القيم الأخلاقية التي تحكم المجتمع الإماراتي.

الحفاظ على البيئة
وفي الجانب البيئي، نفذت بلدية مدينة أبوظبي بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والشركات الخاصة حملة لتنظيف الشواطئ وقاع البحر، وبالتحديد شاطئ الكورنيش من النفايات العالقة تحت قاع البحر، وذلك حفاظاً على البيئة البحرية من التلوث.
ومن خلال هذه المبادرة، حاولت البلدية إشراك شرائح مختلفة من المجتمع عبر تكريس وزرع القيم الإيجابية، وفي الوقت ذاته تعزيز ثقافة الاهتمام بالبيئة البحرية، ورفع مستوى الوعي لمرتادي الشواطئ بضرورة الحفاظ على المظهر الحضاري لشواطئ المدينة ومرافقها العامة وحمايتها من كل النفايات والمخلفات، بما يوفر حياة أفضل وبيئة صحية سليمة لجميع قاطني إمارة أبوظبي.
وجسدت بلدية مدينة أبوظبي وشركة كوريف للإنشاءات العامة قيم عام الخير من خلال تعزيز علاقاتهما الهادفة إلى تمكين البنية التحتية ورفع مستوى الخدمة المقدمة للجمهور، حيث قدمت شركة كوريف مبادرة خيرية، قامت بموجبها بالعديد من الأعمال في مجال صيانة وتحسين البنية التحتية، وإزالة المشوهات العامة في الطرق والمرافق العامة من دون أي مقابل مالي، في مسعى منها لإبراز التزامها بمبدأ المسؤولية المجتمعية.

ملتقى الخير
وأخذت مبادرات عام الخير منحى آخر، حيث عقدت البلدية (ملتقى الخير) بهدف تعزيز مساهمة تحت شعار «يداً بيد نبني مدينتنا»، بهدف تعزيز دور ومساهمة القطاع الخاص في دعم مشاريع البنية التحتية، وتحسين جودة الحياة لجميع السكان.
وضمن مبادرات عام الخير، قام وفد من البلدية بزيارة إلى مدينة الشيخ خليفة الطبية بأبوظبي، بهدف الاطمئنان على المرضى والتواصل معهم، وإدخال السرور إلى قلوبهم، وذلك ضمن إطار البرنامج الرمضاني الإنساني والروحاني والمجتمعي الذي تنفذه البلدية خلال الشهر الكريم.

.. وتنظم مبادرات إنسانية تجسد المسؤولية المجتمعية
أبوظبي (الاتحاد)

نظمت بلدية مدينة أبوظبي مبادرات إنسانية ومجتمعية متنوعة في إطار مبادرة «عام الخير»، وضمن جهود البلدية والتزامها بمبادئ المسؤولية المجتمعية، وأهمية تعزيز هذه الثقافة في نفوس أفراد المجتمع، وتقوية أواصر التعاون والخير فيما بينهم. وفي هذا السياق، وزعت بلدية مدينة أبوظبي عدداً كبيراً من السلال الغذائية على الأسر المتعففة في منطقة مدينة محمد بن زايد بهدف دعم فئات المجتمع كافة لاسيما ذوي الدخل المحدود، وتقديم كل الدعم لهم وإسعادهم، وأكدت البلدية أن دعم هذه الأسر ضمن أولويات البلدية واستراتيجيتها، وهو يأتي دعماً لرسالتها في تقديم العون والمساعدة لجميع شرائح المجتمع، ودعم المبادرات المجتمعية كافة، وأشارت إلى حرصها على غرس بذور الخير والتعاون بين الأفراد ونشر العطاء بين الجميع من دون تمييز. ومن جهة أخرى، وضمن إطار الفعاليات الاجتماعية التي تنظمها البلدية بهدف نشر وتعزيز ثقافة القراءة لدي الجميع لاسيما الأطفال وطلاب المدارس، نظمت بلدية مدينة أبوظبي فعالية «قراءة قصة»، حيث تضمنت نشاطات ومسابقات متنوعة، شارك فيها الكثير من الأطفال كمسرح العرائس، القراءة الحرة، والرسم على الوجوه، بالإضافة إلى مشاركة الشخصيات الكرتونية لإسعاد الأطفال ورسم الابتسامة على وجوههم، وخلال الفعالية قدم طلاب مؤسسة زايد للرعاية الإنسانية عرضاً فنياً مميزاً على مسرح العرائس.