صحيفة الاتحاد

أخبار اليمن

«الشرعية» تحرر 3 مواقع من «الانقلابيين» في الجوف

قوات الجيش بعد تمركزها في المواقع المحررة ببلدة المصلوب في الجوف وفي الإطار سيارة لقوات الجيش (الاتحاد)

قوات الجيش بعد تمركزها في المواقع المحررة ببلدة المصلوب في الجوف وفي الإطار سيارة لقوات الجيش (الاتحاد)

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

حررت قوات الجيش اليمني مدعومة جواً من «التحالف العربي» أمس ثلاثة مواقع من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في محافظة الجوف شمال شرق اليمن. وقال المتحدث باسم القوات الحكومية العقيد عبدالله الأشرف إن قوات الجيش بقيادة القائم بأعمال المنطقة العسكرية السادسة العميد الركن منصور ثوابه، شنت في وقت مبكّر هجوماً على مواقع الميليشيات بمنطقة البيضاء في بلدة المصلوب، بالتزامن مع قيام مقاتلات التحالف بتنفيذ ثلاث غارات على مواقع أخرى، وهو ما سمح بتقدم قوات الشرعية وانتزاع السيطرة على كل من موقع «حزمة الحلاه» وموقعين مجاورين، والتمركز فيها وتأمينها. وأشار إلى أن الفريق الهندسي العسكري قام بانتزاع 55 لغماً كانت الميليشيات زرعتها في هذه المواقع. لافتا في الوقت نفسه إلى أن الاشتباكات والغارات أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى وتدمير آليات عسكرية للميليشيات التي تكبدت أيضا خسائر بشرية ومادية جراء خمس غارات لـ»التحالف» على مواقع في بلدة المتون المجاورة.
ودمرت ضربات جوية لـ»التحالف» مواقع للميليشيات في مناطق شمال وغرب محافظة صعدة معقل المتمردين الحوثيين. وقالت مصادر إن الغارات تركزت على أهداف في منطقة البُقع الحدودية ببلدة كتاف، ومواقع أخرى في بلدتي منبه ورازح غرب المحافظة.
كما استهدفت غارات موقعين في منطقة مشعر ببلدة مستبأ شمال محافظة حجة، وتحركات وتعزيزات في مدينتي حرض وميدي الحدوديتين حيث أعلنت قيادة المنطقة الخامسة التابعة للجيش مصرع خمسة من عناصر الميليشيات، بينهم قيادي حوثي بارز يدعى طه صالح مقبل الاهنومي، تصنفه الجماعة بأنه مرجعية دينية وذلك أثناء توجهه إلى جبهة ميدي لإلقاء محاضرات ودروس معنوية للمتمردين.
وقصف طيران التحالف أمس معسكر النهدين المطل على القصر الرئاسي جنوب صنعاء. وقال سكان إن مقاتلات التحالف نفذت غارتين على هدف داخل المعسكر. وذكر مصدر أمني مطلع لـ»الاتحاد» أن القصف استهدف تجمعاً لقيادات الميليشيات، مؤكداً سقوط قتلى وجرحى.
كما هاجمت مقاتلات التحالف أهدافاً للميليشيات الانقلابية في منطقة الحليلة ببلدة بني مطر جنوب غرب صنعاء. وذكر موقع الجيش اليمني أن الغارات استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيات بالتزامن مع استمرار المعارك الميدانية بين قوات الشرعية والمتمردين في مواقع عديدة ببلدة نهم شمال شرق العاصمة. وأضاف أن المعارك التي تخللها قصف مدفعي متبادل تركزت في مناطق المدفون والقتب وبران.
وتواصلت الاشتباكات المتقطعة بين الطرفين في بلدة صرواح آخر معقل للمتمردين في مأرب.
وقالت مصادر إن طيران التحالف شن غارتين على موقعين للميليشيات، ما أسفر عن وقوع خسائر في صفوفها، موضحة في الوقت نفسه أن الاشتباكات تجددت بين أنصار الشرعية والميليشيات في عدد من جبهات القتال في البلدة. كما قتل 10 متمردين على الأقل وجرح آخرون بتجدد المعارك مع قوات الشرعية في عدد من جبهات القتال بمحافظة تعز. وقالت مصادر عسكرية إن بين القتلى قيادي يدعى سيف العرشي، هو شقيق قائد لواء تابع للميليشيات في تعز.
وقصفت قوات الجيش والمقاومة الشعبية بالمدفعية تعزيزات عسكرية تابعة للميليشيات الانقلابية قادمة من محافظة البيضاء باتجاه محافظة أبين جنوب البلاد. وأشار مصدر ميداني إلى أن الميليشيات دفعت بتعزيزات لها صوب جبهة ثرة الفاصلة بين البيضاء وأبين، موضحا أن مدفعية الشرعية باشرت تلك القوات بقصف مباشر من مدفعيتها في جبهة ثرة وأسفرت عن تدميرها. وأكد المصدر أن التعزيزات كانت سيارات إحداها تحمل سلاحا مدفعيا والبقية تحمل على متنها عشرات أفراد الميليشيات الذين يرتدون ملابس مدنية.

مقتل 5 من «القاعدة» بغارة في مأرب
صنعاء (الاتحاد، وكالات)

قتل 5 عناصر يشتبه بانتمائهم لتنظيم «القاعدة» الإرهابي في غارة جوية نفذتها طائرة من دون طيار يعتقد أنها أميركية في محافظة مأرب شرق اليمن.
وذكرت مصادر محلية لـ«الاتحاد» أن الطائرة قصفت سيارة كانت تقل خمسة أشخاص من التنظيم في منطقة سعود الصحراوية ببلدة رغوان الواقعة شمال المحافظة، ما أسفر عن احتراق السيارة ومقتل جميع ركابها وتفحم جثثهم، بحيث تعذر التعرف إلى هوياتهم.