صحيفة الاتحاد

أخيرة

محافظ يسمح لشاب بتولي عمله بعد أن تحداه على "فيسبوك"

تولى علاء ابراهيم، الذي ارتدى بدلة زرقاء داكنة وربطة عنق وحذاء أسود لماع، طيلة أسبوع مهام محافظ كربلاء بعد أن تحداه على "فيسبوك".


واستلهم علاء (27 عاما) من كربلاء، الواقعة على بعد مئة كيلومتر جنوب بغداد، من "التحدي" الذي أطلقه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للتوجه إلى المحافظ عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


ورحب عقيل الطريحي (58 عاما) محافظ كربلاء، منذ أربع سنوات، بالتحدي وقال إنه "تجربة واعدة " كما استقبل مع علاء ثلاثة شباب وبينهم فتاة، في بلد 60% من سكانه تقل أعمارهم عن 25 عاما.


وأضاف المحافظ أن "هذه وسيلة لدعم الشباب وكسر الحواجز بينهم وبين المسؤولين".


وشهدت الأسابيع الأخيرة إقالة واعتقال العديد من المسؤولين ومن بينهم محافظين بسبب الفساد وشبهات بسرقة ملايين الدولارات.


ويرى الطريحي ان تولي علاء للمهمة فرصة "لتبادل الافكار وخبرات المواطنين والاستفادة من الافكار التي يقترحها الشباب".


بدوره، قال علاء -الذي يحمل شهادة في المحاسبة ويعمل صحافيا في إذاعة كربلاء- إن مجيئه إلى المحافظة ليس "فكرة في الهواء تطرح من شاب ساذج".


وأضاف أن "هذه الفكرة جاءت ليس من أجل السلطة (...) نريد إيصال معاناة المواطن إلى المسؤول والاطلاع على عمل المسؤول".


وأشار كذلك إلى أن مدينة كربلاء، مركز المحافظة، بحاجة إلى أفكار لتحسين البنى التحتية فيها وتعزيز مشاركة المواطن.


وجلس علاء على كرسي المحافظ بينما يشرح له الطريحي كل وثيقة يوقعها. وبعد أسبوع في مقر المحافظة، شدد علاء على أن البطالة كانت الموضوع الرئيسي الذي توجه إلى المحافظ بشأنه لأنها تؤثر على الشباب بشكل خاص في جميع عموم البلاد.


وأشار كذلك إلى "العقبات التي تواجه المسؤولين خلال عملهم".


وأثار التحدي الكندي حماسة شبان آخرين وذكرت وسائل إعلام محلية أن العديد من المسؤولين استقبلوا شبانا عراقيين ليوم أو لأسبوع في إطار تحد مماثل.