صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

ترامب يعلن موقفه من الاتفاق النووي اليوم

يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، قراره المنتظر حول الاتفاق الخاص بالبرنامج النووي الإيراني، ويُتوقع أن "يسحب إقراره" بالتزام إيران بهذا النص.

ووصف ترامب الأربعاء هذا الاتفاق بأنه "الأسوأ على الإطلاق"، منتقدا "ضعف" إدارة سلفه باراك أوباما الديموقراطية التي وقعته عام 2015.

وقد يُشكّل التشكيك بهذا الاتفاق، باسم المصلحة القومية وشعار "أميركا أولا"، ضربة جديدة للتعددية، بعد انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ ومن منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو).

وكانت الدول الكبرى الست (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) قد توصلت إلى هذا الاتفاق مع طهران لضمان الطابع المدني الحصري للبرنامج النووي الإيراني وذلك في مقابل رفع العقوبات عنها.

لكنّ ترامب وعد بـ"تمزيق" الاتفاق لأن إيران تبقى "دولة مارقة".

ويفرض القانون الأميركي على الرئيس أن يبلغ الكونغرس كل 90 يوما ما إذا كانت إيران تحترم الاتفاق وما إذا كان هذا النص متوافقا مع المصلحة الوطنية للولايات المتحدة. وكل شيء يشير إلى أن الرئيس الجمهوري سيرفض هذه المرة "الإقرار" بالتزام إيران بالاتفاق.

ودعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون وأعضاء آخرون في الإدارة الأميركية منذ فترة طويلة إلى التمييز بين هذا الاتفاق، الذي يركز حصرا على الأسلحة النووية، وبين "الأنشطة الضارة" الأخرى التى تقوم بها إيران مثل تطوير الصواريخ ودورها "المزعزع للاستقرار" في العديد من البلدان (سوريا ولبنان واليمن والبحرين ...).

ودفع هذا التمييز دونالد ترامب إلى أن يُقرّ مرتين منذ وصوله إلى البيت الأبيض بأن إيران احترمت الاتفاق.

وهذه المرة، سيكون قراره المنتظر الجمعة عند الساعة 12,45 (16,45 ت غ) مندرجا في إطار "استراتيجية" أوسع نطاقا لمواجهة تأثير النظام الإيراني في الشرق الأوسط.

فقد فرضت واشنطن عقوبات تستهدف برنامج إيران البالستي وأعلنت اتخاذ إجراءات جديدة ضد حزب الله اللبناني الإرهابي المدعوم من طهران. ومن بين الخيارات المطروحة أيضا إعلان الحرس الثوري الإيراني "منظمة إرهابية".