صحيفة الاتحاد

دنيا

سعيد بن كراز.. مكتشف كنوز التراث

لقطة من برنامج «الشارة»

لقطة من برنامج «الشارة»

أشرف جمعة (أبوظبي)

سعيد بن كراز باحث تراثي أخلص للبيئة الإماراتية القديمة التي تكتنز مفردات الآباء والأجداد التي تعبر عن سجلهم الزاخر في الحياة، في التعاملات اليومية، رحلات صيد، البر، وفي تعاملهم مع الإبل في الصحراء وفوق الجبال وفي أسلوب معيشتهم، واستطاع ابن كراز أن يسجل الكثير من المفردات التراثية من خلال البحث الدؤوب والتقاء الرواة من كبار السن في بيئاتهم الحقيقية، وفي أثناء حضورهم المهرجانات التراثية وجمع العديد من هذه المفردات والمعلومات القيمة في كتاب «الشارة» بجزئيه، فقد أعد مادة هذا البرنامج على أكمل وجه.

حكايات قديمة
يقول الباحث التراثي سعيد بن كراز مستشار التراث في دائرة الثقافة والسياحة: في المرحلة الثانوية تحديداً كان لدي شغف بالكتابة وخصوصاً الرسائل، وعندما سافر أصدقائي للدراسة في الخارج كنت أراسلهم وأكتب لهم بأسلوب مميز، وكان يرافقني في هذه المرحلة «الكتاب»، لافتاً إلى أنه ارتبط كثيراً بالبيئة التي عاش فيها، كون والده عاش قسطاً من حياته في البحر والآخر في القنص، وأنه أيضاً يكتب الشعر وأخوه من الشعراء المجيدين.
مبيناً أن هذه البيئة التي يلتقي فيها البر بالبحر بعوالمهما المختلفة رسخت في ذهنه حب البحث في الموروث الشعبي الأصيل الذي يعد من الكنوز في الحياة الإماراتية. ويشير إلى أنه ارتبط ارتباطاً وثيقاً بمفرداته التراثية، وأنه استفاد من قراءته العميقة في هذا المجال من خلال الاطلاع على الكثير من الكتب والحرص على الجلوس مع كبار السن من الرواة الذين يحملون في صدورهم الكثير من حكايات البيئة القديمة.

برامج تراثية
ويبين أن رحلته مع التوثيق عامرة بالجهد، حيث إنه جمع وحقق ديوان الشاعر خادم بن عبدالله المطيوعي، وكذلك الكتاب «الروايع الملاح في سيرة آل بوفلاح»، خصوصاً أن هذا الكتاب يحمل جزءاً فصيحاً والآخر نبطي، فضلاً عن تحقيق كتاب «رسايل من عصر زايد الأول»، مؤكداً أن هذا الرصيد من البحث جعله يطلع على كنوز ويتعرف إلى حقائق تراثية كان لها الأثر في أن يكمل هذا المشوار، أملاً في أن يقدم معلومات تفيد الأجيال الجديدة.
ويورد ابن كراز أنه أعد مادة برنامج «المسابقات التراثية» عام 2007 واستمر إلى 2012، ثم أعد برنامج السردال الذي كانت تقدمه الإعلامية حصة الفلاسي، وهذا البرنامج هيأ للعمل على تقديم «برنامج الشارة» الذي حقق نجاحات كبيرة منذ انطلاقه إلى الآن.

ثروة مفردات
ويوضح ابن كراز، أنه في أثناء جمع المواد لهذا البرنامج كان يجتهد في أن يلتقي العديد من كبار السن، ويحاول أن يقتنص من كل واحد منهم ما لديه من معلومات، مبيناً أنه من خلال اطلاعه على الشعر الشعبي تعرف على الكثير من المفردات التي كانت تجعله يسأل ويبحث ويستقصي، فتكونت لديه ثروة هائلة من المفردات القديمة، ومن ثم مكنته في أثناء لقاءاته مع كبار السن من أن يطرح عليهم بعض المفردات لكي يستشف معانيها بصورة واضحة.

السنع الإماراتي
يذكر ابن كراز، أن لديه مشروعاً جديداً يعمل عليه حالياً عن «السنع الإماراتي»، لافتاً إلى أنه فكر كثيراً في أن يكون لهذا المشروع جامعاً لسلوك الفرد الإماراتي الأصيل في قلب البيئة القديمة، بما يعبر عن الأخلاق والشجاعة وحسن التصرف، وأنه يهديه للجيل الجديد لكي يتعرف على ملامح وصفات ومميزات الشخصية الإماراتية في الماضي، ومن المتوقع أن يرى هذا المشروع النور في العام المقبل.

عمل وطني
يقول بن كراز، إن برنامج الشارة عمل وطني محبب لدى الجمهور، ويسهم في المحافظة على اللهجة الإماراتية القديمة، وأنه وفي أثناء إعداد مادة هذا البرنامج تعرض لمواقف طريفة كثيرة، ففي أثناء لقاء أحد الرواة من كبار السن، وكان يتحدث معه عن بعض المفردات القديمة ومعانيها، طلب هذا الراوي أن يظهر في برنامج الشارة نظير الحديث عن هذه المفردات، ويشير بن كراز إلى أنه كان دائماً يحترم هؤلاء الرواة ويصدق وعده معهم، ويقدمهم في الحلقات، تقديراً لهم ولجهودهم الدؤوبة في حفظ التراث.