صحيفة الاتحاد

دنيا

ديانا كرزون: لا أعيش قصة حب.. وفارس الأحلام لم يأت بعد

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

رغم عدم موافقتها في السابق على الظهور عضو لجنة تحكيم في أحد برامج اكتشاف المواهب الغنائية، خصوصاً أنها ترى بعضها لا يهتم بالمواهب بقدر اهتمامها بـ «الشو الإعلامي والفني»، إلا أنها شاركت مؤخراً كعضو لجنة تحكيم في الموسم الثالث من برنامج «نجم الأردن»، معتبرة أن مشاركتها في البرنامج بالتحديد مشروع وطني، لاسيما أنه يهتم باختيار نجم أردني قادم في عالم الغناء.

نجم حقيقي
لفتت ديانا، التي يشاركها في لجنة التحكيم كل من الفنان هاني متواسي والمؤلف والموزع الموسيقي نديم سراج، إلى أن التجربة في البرنامج مميزة وفريدة من نوعها، خصوصاً أنه مختلف عن باقي البرامج الأخرى، إذ يسعى منظموه في البحث عن نجم أردني حقيقي، يدخل الساحة الفنية بكل قوة، ويساعدونه على تحقيق حلمه بتوفير كل الإمكانات اللازمة لإظهار إبداعاته، مؤكدة أن مشاركتها في برنامج يمثل بلدها هو شرف كبير لها، لذلك عندما عرض عليها الأمر وافقت على الفور من دون تردد.
وأوضحت كرزون، أنها فنانة تهتم بصناع الموسيقى الجدد، وتحاول التعاون معهم بين فترة وأخرى في أعمالها الفنية، مشيرة إلى أنها ستكون من أوائل الفنانين الذين يقفون إلى جانب «نجم الأردن» وتدعمه حتى يثبت أقدامه في عالم الغناء.

أغنيات منفردة
وعن تركيزها في الفترة الماضية على تقديم الأغنيات المنفردة، وابتعادها عن إصدار الألبومات الغنائية، أرجعت ديانا إلى أن سبب ذلك يعود إلى عدم انضمامها إلى شركة إنتاج تدعمها فنياً وتتولى إنتاج ألبوم كامل لها، وقالت: منذ 7 سنوات وأنا أعمل في مجال الفن والغناء «حرة»، لم أتعاقد مع أي شركة إنتاج، خصوصاً أنه حتى الآن لم يأتني العقد المناسب الذي يدفعني لقبول عرض الانضمام لإحدى الشركات، الأمر الذي يجعلني أنتج أعمالا على نفقتي الخاصة، ولأن الإنتاج بصفة عامة مكلف جداً، فلا أستطع إلا أن أتواجد على الساحة بأغنيات منفردة من وقت لآخر.
واعتبرت ديانا أن هذه السياسة التي تنتهجها هي الأفضل، وقالت: الأغنيات المنفردة حالياً هي الأسرع انتشاراً وأقل كلفة، فأغنيات الألبوم مهما كانت متنوعة ومميزة، فأعتقد أن بعضها هي ما تحقق النجاح فقط، وباقي الأغاني تمر مرور الكرام، مشيرة إلى أهمية إصدار الألبومات بين فترة وأخرى لأنها الأرشيف الفني الحقيقي للفنان، لذلك فهي لا تمانع التعاون مع إحدى شركات الإنتاج في الفترة المقبلة، حينما يأتيها العرض المناسب، نافية في الوقت نفسه ما يتردد عن وجود تعاون بينها وبين المنتج طارق العريان على إنتاج أغنيات لها من خلاله شركته.

لغة العصر
بدأت ديانا كرزون حياتها الفنية مع مدير أعمال، لكنها انفصلت عنه منذ سنوات، ولَم تتعاقد بعدها مع أي مدير أعمال آخر، وعن سبب ذلك أوضحت كرزون أنها فضلت إدارة أعمالها بنفسها ومع بعض الأشخاص الذين يعملون معها، فرغم أنها لا تنكر أهمية وجود مدير الأعمال في حياة الفنان، لإدارة أعماله الفنية والإعلامية بالشكل الصحيح، إلا أنها ترى أن السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي سهلت على الفنان طريقة التواصل مع الآخر، خصوصاً أنها أصبحت لغة العصر حالياً.

دويتو مع الساهر
وعن تعاونها الأخير مع الملحن والفنان يوسف العماني في أغنية «سمعني»، التي كتب كلماتها عثمان المنصوري ووزعها حسام الدين، أشارت ديانا إلى أنها سعدت كثيراً بتعاونها مع العماني في تنفيذ هذه الأغنية المختلفة من ناحية الألحان والتوزيع، معبرة عن سعادتها بالنجاح الذي حصدته بعد عرضها على قناتها الرسمية بـ«يوتيوب» والقنوات الغنائية التلفزيونية الأخرى، وحول تعاونها قريباً مع العماني أيضاً في أغنية خليجية بطريقة الدويتو، صرحت بأنها عقدت جلسة عمل معه للاتفاق قريباً على ذلك، لكنها كشفت عن أنها تتمنى في المستقبل تنفيذ دويتو غنائي مع كاظم الساهر.

قسمة ونصيب
ما بين النقد وكلمات الثناء والإعجاب على اللوك الذي تظهر به ديانا بين فترة وأخرى، وصفتها الفنانة وعد بأجمل جميلات العرب، وحول هذا اللقب وجهت ديانا شكرها لوعد على هذا الوصف الجميل، موضحة أنها فنانة مبدعة ومتألقة دائماً، ومن المعروف عنها أنها لا تجامل، نافية في الوقت نفسه ما يتردد أنها تعيش قصة حب وستدخل القفص الذهبي العام المقبل، وقالت: لا أعيش قصة حب، فزوج المستقبل لم يأتِ بعد، فهذه المسألة في النهاية قسمة ونصيب.