صحيفة الاتحاد

أخيرة

عشاء «مقبرة العظماء» يثير استياء البرتغاليين

لشبونة (أ ف ب)

ندّدت شخصيات سياسية رفيعة في البرتغال، بإقامة عشاء احتفالي في البانثيون «مقبرة العظماء» في لشبونة، لعدد من المشاركين في ملتقى «ويب ساميت» التكنولوجي.
وقال رئيس الوزراء أنتونيو كوستا، في بيان أمس الأول السبت، إن «استخدام البانثيون الوطني في أنشطة احتفالية لا يليق بذكرى الأشخاص الذين يكرّمهم هذا المكان»، رغم أن حكومة سابقة أصدرت قراراً يجيز ذلك.
وأضاف رئيس الوزراء، أن هذا القرار سيُلغى منعاً لانتهاك التاريخ والرموز الوطنية.
ورحّب رئيس البلاد مارسيلو ريبيلو دي سوزا بنية الحكومة إلغاء القرار، وقال «الصورة عن البانثيون أنه ليس مكاناً مناسباً لحفلات العشاء، حتى وإنْ كان أهم عشاء للدولة».
وأكد بادي كوسجريف منظّم الملتقى أنه لم يقصد الإساءة للبرتغال «بلده الثاني».