صحيفة الاتحاد

الرياضي

20 ميدالية حصاد الإمارات في «ريو جراند سلام» للجو جيتسو

إعلان فوز مهرة الهنائي في النهائي (الصور من المصدر)

إعلان فوز مهرة الهنائي في النهائي (الصور من المصدر)

أمين الدوبلي (ريو دي جانيرو)

رفع أبطال الإمارات، أمس الأول، رصيد إنجازاتهم إلى 20 ميدالية، خلال منافسات اليوم الثالث والأخير بالجولة الثالثة لبطولة أبوظبي جراند سلام للجو جيتسو التي أقيمت منافساتها في «أرينا دي كاريوكا 1» بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، وذلك بعد أن توجت البعثة في اليومين الأول والثاني بـ 7 ميداليات.
الميداليات الـ13 الجديدة التي حصدها أبطال وبطلات الإمارات باليوم الثالث، منها 3 ذهبيات، ومثلها من الفضيات، بالإضافة إلى 7 برونزيات، حيث حلق بالذهب يحيى النعيمي لاعب العين في فئة الناشئين للحزام الأزرق في وزن 46 كجم، وعلي محمد الراشدي لاعب الوحدة في فئة الحزام الأبيض لوزن 60 كجم، ومهرة الهنائي لاعبة العين في وزن 52 كجم للناشئات بالحزام الأزرق.

وأحرز الفضيات ساري الكتبي لاعب العين في فئة الناشئين لوزن 46 كجم حزام أزرق، وزميلته وديمة اليافعي في فئة الناشئات للحزام الأزرق وزن 48 كجم، وعبدالله عبدالله لاعب الجزيرة في فئة الأساتذة 2 لوزن 94 كجم الحزام الأزرق. فيما كانت البرونزيات من نصيب لاعبي الجزيرة أحمد المصعبي في وزن 77 كجم ماسترز 2 رجال حزام الأزرق، وعبدالله السناني في وزن 77 كجم لفئة الأساتذة حزام أزرق، ولاعبي العين حصة الشامسي في وزن 77 كجم للناشئات حزام الأزرق، وميثاء شريم في وزن 52 كجم ناشئات حزام أزرق، وزميلهما ذياب النعيمي في وزن 55 كجم ناشئين، إلى جانب عبدالله القبيسي لاعب الوحدة ناشئين حزام أبيض وزن 94 كجم، وعادل سيف البلوشي لاعب بني ياس الذي شارك في فئة الأساتذة 3 لوزن 77 كجم.
وحصد ذهبيات اليوم الأول لاعبو الجزيرة جاسم مبارك في فئة الماسترز 2 حزام بنفسجي وزن 77 كجم، وعبدالله الجنيبي فئة البالغين رجال حزام أبيض وزن 69 كجم، ولاعبو بني ياس سعيد مبارك المسماري ماستر 2 رجال حزام أبيض وزن 62 كجم، وحسن الرئيسي في فئة 110 كجم للحزام الأبيض أساتذة 1، وفضيتان للاعبي الوحدة إبراهيم الحمادي في فئة الحزام الأبيض بالغين وزن 69 كجم، وأحمد عمر الذي شارك في فئة الأساتذة 1 بوزن 110 كجم للحزام الأبيض، فيما كانت البرونزية من نصيب ناصر مطر لاعب الجزيرة فئة الأساتذة 1 حزام أبيض لوزن 85 كجم.
حضر البطولة وشارك في مراسم التتويج كل من إبراهيم سالم العلوي قنصل عام الإمارات في مدينة ساوباولو، وفيرناندو أفيلينو نائب وزير الرياضة البرازيلي، ويوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الجو جيتسو رئيس وفدنا في اللجنة المنظمة، وطارق البحري مدير الجولات، ووالتر ماتس رئيس الاتحاد البرازيلي، وعدد كبير من مسؤولي اللعبة في الولايات المختلفة بالبرازيل.
وكانت نزالات اليوم الثالث هي الأقوى والأكثر إثارة، حيث إنها تضمنت الأدوار النهائية في الحزامين البني والأسود بمختلف الفئات، والأدوار التمهيدية والنهائية في الأحزمة الزرقاء والبيضاء للناشئين، والناشئات، وبعض فئات الأساتذة، ونزالات البارار جو جيتسو التي شهدت تعاطفاً كبيراً من كل الجماهير التي ملأت المدرجات، وفاز رافائيل كارينيو على كارلو بريتو، في نزال الأساطير بفارق نقطتين.
وفرضت نزالات اليوم الأخير واقعاً جديداً على ترتيب أندية الإمارات في هذه البطولة، حيث قفز العين ليحتل المركز الأول برصيد 1380 نقطة، وحل الوحدة وصيفاً برصيد 1100 نقطة، فيما تراجع الجزيرة إلى المركز الثالث برصيد 1088 نقطة، واكتفى نادي بني ياس برصيد 700 نقطة.
من ناحيته، توجه إبراهيم سالم العلوي، قنصل الدولة في ساو باولو، بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمه لرياضة الجو جيتسو، مشيراً إلى أنه بعد معايشته البطولة على مدار 3 أيام اكتشف عبقرية الإنسان الإماراتي، وقدرته على تحويل المستحيل إلى واقع، في مجال التنظيم الذي أبهر البرازيليين، والمنافسة القوية وانتزاع الميداليات، حيث إن أبناء الإمارات عندما تتوفر لهم الرعاية يعبرون عن أنفسهم بأفضل طريقة.
وقال: كلما قابلت شخصاً في البرازيل وجدته يتحدث عن تجربة أبوظبي الناجحة في الجو جيتسو، ويشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي حقق نقلة نوعية هائلة لهذه الرياضة في العالم بفضل دعمه الكبير لها، وكذلك لاتحاد الإمارات على جهوده في تنظيم أقوى وأنجح البطولات، وقيادة دفة اعتماد اللعبة قارياً وأولمبياً وتحويلها من الهواية للاحتراف، وبرغم فرحتي الكبيرة بالفوز بـ 20 ميدالية ملونة، فإنني سعيد أكثر بالروح الرياضية والانضباط والصبر والتحمل والتركيز الذي أبداه أبناء وبنات الإمارات في النزالات القوية على البساط.
وأضاف: النجاح ليس غريباً على أبناء الإمارات، خصوصاً إذا كان القائد والداعم هو صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإذا كان الهدف هو «المساهمة في بناء جيل قوي» لأننا جميعاً ندرك أن القيادة الرشيدة تستثمر في أبنائها، وتعتبر العنصر البشري أغلى ما يملكه الوطن، وتركز في سياساتها على الكيف وليس الكم، بمعنى أنها توفر أفضل بيئة لأبنائها كي يكونوا أقوياء علمياً وبدنياً ونفسياً، ولديهم الجرأة على القيادة واتخاذ القرار، كما أن بنت الإمارات أثبتت وتثبت في كل مناسبة أنها تستحق الفرصة، وأنها قادرة على الإبداع في كل المجالات.
من ناحية أخرى، عبر سعيد مبارك المسماري لاعب نادي بني ياس الفائز بالذهبية في فئة الحزام الأبيض «ماستر 2» لوزن 62 كجم عن فخره بالذهب لأنه تم انتزاعه من عقر دار البرازيليين، خصوصاً أنها الزيارة الأولى له في جولة ريو وتمثل هذه الميدالية نقطة تحول في مسيرتي، حيث سبق في الجولة التي أقيمت في أبوظبي يناير الماضي، وحصلت فيها على الميدالية الفضية.
وقال: الشكر للقيادة الرشيدة على توفيرها كل عناصر الدعم والمساندة لنا في الاستعداد للبطولات، والاحتكاك بالمسابقات المحلية والخارجية.
وتابع: أمارس اللعبة منذ عامين ونصف العام وشاركت في العديد من البطولات، واستفدت كثيراً من هذه الرياضة في التركيز والثقة بالنفس، والشجاعة، والصبر، وسبق لي أن شاركت في الكثير من بطولات القوات المسلحة، وشاركت الأسبوع الماضي ببطولة كأس رئيس الدولة التي حققت فيها المركز الرابع.

«جي إف تيم» أفضل أكاديمية
ريو دي جانيرو (الاتحاد)

فازت أكاديمية «جي إف تيم» بالمركز الأول من بين الأكاديميات المشاركة في جولة ريو، حيث حصل لاعبوها ولاعباتها على 25408 نقاط، موزعة على 35 ميدالية ذهبية، و32 فضية، و27 برونزية.
وجاءت أكاديمية جريسي بارا في المركز الثاني برصيد 9252 نقطة، موزعة على 16 ذهبية، و13 فضية، و7 برونزيات، وحلت أكاديمية نافا يونياو في المركز الثالث برصيد 7868 نقطة، حصيلة 12 ذهبية، و9 فضيات، و7 برونزيات، وتم تكريمهم جميعاً من قبل اللجنة المنظمة، ومنحتهم دروعاً ومبالغ مالية تقديراً لدورهم في نشر اللعبة وتطويرها، من خلال صناعة النجوم والأبطال في مختلف الفئات.

مهرة: الحسم بـ «الجارد»
وصفت مهرة الهنائي صاحبة الميدالية الذهبية في وزن 52 كجم الحاصلة في الحزام الأزرق للناشئات مشاركتها في ريو بالأصعب حيث خاضت نزالات قوية، وقالت: سبق أن شاركت في عدد من جولات منها لوس أنجلوس، وأبوظبي وحققت الذهبية والبرونزية.
وتابعت: النزال الأخير كان الأصعب حيث غيرت استراتيجيتي في النهائي لأنني سبق لي أن واجهت اللاعبة التي خاضت أمامي النهائي مرتين من قبل، واعتمدت على حركة «الجارد»، فوصلت إلى ما أريده.
وأضافت: لعبت 3 نزالات قوية في جولة ريو التي أشارك فيها للمرة الأولى، مشيرة إلى أن الاستعداد الجيد كان وراء التتويج بالذهبية.

تكريم خاص
كرمت اللجنة المنظمة إبراهيم سالم العلوي قنصل الدولة في ساو باولو ومنحته درعاً تذكارية تقديراً لجهود السفارة في دعم البطولة، وتوجه يوسف البطران رئيس وفدنا بالشكر إلى القنصل أكد فيها أن السفارة لم تدخر أي جهد في إنجاح الحدث، وأن التجهيز للنسخة المقبلة من جولة ريو سوف يبدأ فورا بالتعاون والتنسيق مع السفارة والقنصلية، وأن الجميع يعمل تحت شعار «روح الفريق». كما تم تكريم فيرناندو افيلينو نائب وزير الرياضة البرازيلي على حضوره للبطولة، وألياس ايبر هارتد أمين عام الاتحاد البرازيلي الشريك المحلي للجنة المنظمة الذي قام بدور كبير لإنجاح الجولة.