صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

300 مليون درهم استثمارات «بن بطي» بقطاع النفط والغاز

جناح مجموعة بن بطي بالمعرض (تصوير عمران شاهد)

جناح مجموعة بن بطي بالمعرض (تصوير عمران شاهد)

سيد الحجار (أبوظبي)

أكد الشيخ حامد بن خادم آل حامد، رئيس مجموعة بن بطي، أن استثمارات المجموعة في قطاع النفط والغاز تصل إلى نحو 300 مليون درهم.
وأوضح لـ «الاتحاد»، أن مشاركة المجموعة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك» تأتي في إطار اهتمام المجموعة بتوسعة أعمالها بقطاع النفط والغاز، مؤكداً أن المعرض بات يحتل مكانة دولية مهمة، وبما يكرس مكانة أبوظبي العالمية بقطاع البترول.
وأكد أهمية المعرض في التواصل بين الشركات المتخصصة بالقطاع، وعقد الصفقات، مؤكداً أن «أديبك» يوفر فرصاً مثالية بين الشركات لبدء أعمال جديدة.
وأشار إلى نمو أعمال «بن بطي» بنحو 12% خلال عام 2017، مقارنة بالعام الماضي، متوقعاً تحسن أداء المجموعة خلال العام المقبل، لاسيما بقطاع البترول، مع تزايد المؤشرات على استقرار أسواق النفط.
وذكر أن مجموعة بن بطي تمتلك نحو 26 شركة، تتوزع أعمالها بقطاعات متنوعة، منها 9 شركات متخصصة في قطاع النفط والغاز.
ولفت إلى أن الشركات التسع المتخصصة في قطاع النفط، منها 5 شركات مملوكة للمجموعة، إضافة إلى 4 شركاء، لافتاً إلى توقيع عقود شراكة جديدة مؤخراً مع شركتين جديدتين من هولندا وبلجيكا، ليرتفع عدد المؤسسات التابعة للمجموعة بقطاع النفط والغاز إلى 11 مؤسسة.
وذكر الشيخ حامد بن خادم آل حامد، أن قطاع النفط والغاز يشكل نحو 35% من أعمال مجموعة بن بطي، موضحاً أن أعمال «بن بطي» بقطاع النفط تنتشر داخل الإمارات، وكذلك في عدة دول بالمنطقة مثل السعودية والكويت وسلطنة عمان، فضلاً عن وجود مفاوضات قوية حالياً مع عدة دول أفريقية لبدء أعمال جديدة بهذه الدول.
وأضاف أن أعمال المجموعة بقطاع النفط والغاز خارج الإمارات تشكل نحو 30% حالياً، مقابل 70% داخل الدولة، متوقعاً زيادة حصة الأعمال الخارجية إلى 50% خلال الفترة المقبلة في ظل خطة شاملة للتوسع خارجياً.
وأوضح الشيخ حامد بن خادم آل حامد، أن مجموعة بن بطي تم تأسيسها منذ عام 1969، حيث توزعت أعمالها في قطاعات عدة، مثل الفنادق، والثروة الحيوانية والمواد الغذائية والمياه والدواجن واللحوم، حيث تعد المجموعة من أكبر الشركات الاستثمارية في عدة دول بإفريقيا. وأضاف أن «بن بطي» لديها استثمارات واعدة أيضاً في القطاع الطبي، حيث تستحوذ على نحو 80% من توريدات المعدات الطبية وسيارات الإسعاف بأبوظبي.
وفيما يتعلق بقطاع البترول، أوضح أن «بن بطي» تعد الشركة الوحيدة بأبوظبي، التي تمتلك مصفاة خاصة لتدوير الزيوت المستهلكة بإمارة أبوظبي، بامتياز من حكومة أبوظبي، مشيراً إلى تنوع أعمال المجموعة بقطاع النفط والغاز لتشمل أعمال التوريد والتركيب كافة، الخاصة بأعمال الحفر والتنقيب والخدمات اللوجيتسية.
وتعتبر مؤسسة ديور أويل الشرق الأوسط جزءاً من مجموعة بن بطي، والتي تم إنشاؤها عام 2007 كمصنع لإعادة تدوير زيوت التشحيم في المصفح بأبوظبي، حيث تقوم بإعادة تكرير الزيت الخام وزيت الوقود الذي يتم تصفيته من زيوت المحركات المستعملة، بالإضافة إلى إعادة تكرير الزيوت التي يتم الحصول عليها من الزيت الخام وزيوت الهيدروكربون الثقيلة، ولذلك فإن تلك التقنية تعد من التقنيات التي تلائم البيئة الخضراء، ولا تؤدي إلى انبعاث أية ملوثات أو أية مخلفات. وتعد مؤسسة ديور أويل الشرق الأوسط منشأة حصرية مرخصة من قبل مركز إدارة النفايات بأبوظبي، وتعد المؤسسة الأولى من نوعها في دول مجلس التعاون الخليجي، والتي لديها القدرة على معالجة 750 طن سنوياً. وأوضح الشيخ حامد بن خادم آل حامد، أن مجموعة بن بطي تضم نحو 6 آلاف عامل، مشيراً إلى اهتمام المجموعة بزيادة معدلات التوطين، لاسيما بالإدارة العليا، حيث يوجد حالياً نحو 36 مواطناً بالإدارة العليا في المجموعة. ولفت إلى اهتمام الشركة باستقطاب الكفاءات المواطنة، وتوقيع اتفاقيات لتدريب وتأهيل المواطنين مع جهات ومؤسسات بالدولة عدة، مثل المعهد البترولي، وجامعات عدة لتدريب المتميزين، لاسيما بقطاع الزراعة والخدمات البيطرية. وأشاد الشيخ حامد بن خادم آل حامد بالإجراءات التي اتخذتها شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» مؤخرا بشأن تسهيل إجراءات تسجيل الشركات، بحيث يتم تسهيل عملية مشاركة الشركات الخاصة في المناقصات والأعمال المتعلقة بأي مؤسسة تابعة لـ «أدنوك»، دون اشتراط التسجيل في جميع هذه المؤسسات.
ويساهم تطوير وتحسين سياسة العقود والمشتريات والشراكة في «أدنوك» في تسهيل التعامل التجاري، عبر اختصار الوقت وتسريع الإجراءات وزيادة الكفاءة.