صحيفة الاتحاد

الإمارات

حمدان بن زايد: دور الإمارات ريادي في الطاقة المتجددة

حمدان بن زايد يزيح الستار عن اللوحة التذكارية إيذاناً بتدشين المحطة بحضور عبد الله الأحبابي

حمدان بن زايد يزيح الستار عن اللوحة التذكارية إيذاناً بتدشين المحطة بحضور عبد الله الأحبابي

أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تعمل للارتقاء بدورها الريادي كمركز عالمي للبحث والتطوير في مجال الطاقة والطاقة المتجددة لتنفيذ مشاريع التنمية الطموحة.
وأكد سموه أن قطاع الطاقة في أبوظبي يشكل أحد أهم القطاعات التي تحظى باهتمام القيادة الرشيدة في إطار تنويع مصادر الطاقة في الدولة وتطوير القطاعات الخدمية والصناعية.
جاء ذلك في تصريح لسموه عقب الاحتفال بتدشين التشغيل التجاري لمشروع محطة المرفأ للمنتج المستقل التابعة لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي بتكلفة بلغت 5.4 مليار درهم.
وأثنى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على الجهود التي تبذلها هيئة مياه وكهرباء أبوظبي في تنفيذ هذا المشروع الكبير الذي يشكل إضافة مهمة لمنجزاتها في قطاع الكهرباء والماء، مشيراً إلى أن «الهيئة» بما تمتلكه اليوم من طاقات كبيرة على مستوى الخبرات البشرية والفنية وقدراتها الإنتاجية من الكهرباء والماء تعتبر إحدى أبرز الهيئات تطوراً ونجاحاً في هذا السياق على المستوى الإقليمي.
وأضاف سموه: «إننا نتطلع إلى أن ترتقي (الهيئة)، وتتبوأ مكانة أكثر تقدماً خصوصاً أنها تحظى بدعم واهتمام القيادة الرشيدة التي وفرت لها كل متطلبات التطور والنمو في إطار جهودها لتحقيق الازدهار الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين».
ولفت سموه إلى أن تدشين محطة المرفأ للمنتج المستقل في منطقة الظفرة من إمارة أبوظبي يشكل خطوة مهمة لتوفير الخدمات الأساسية للارتقاء بهذه المنطقة لتصبح واحدة من أكثر المناطق تطوراً في الدولة وعلى مستوى المنطقة لما لها من مكانة وثقل تاريخي وحضاري في دولتنا. وأشاد سموه بالشراكات القائمة بين مؤسسات الدولة وكبريات الشركات العالمية في تنفيذ المشاريع الحيوية والمهمة؛ نظراً لما تحظى به دولة الإمارات من مكانة مرموقة على المستويين الإقليمي والدولي.
حضر حفل التدشين معالي عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة عضو المجلس التنفيذي، ومعالي فارس خلف المزروعي رئيس الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة، وعبدالله علي مصلح الأحبابي رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وأحمد مطر الظاهري مدير مكتب ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وسعيد محمد السويدي رئيس مجلس إدارة شركة المرفأ إنترناشونال للماء والكهرباء «ميبكو»، والدكتور سيف صالح الصيعري مدير عام الهيئة بالإنابة، وسيف سعيد القبيسي مدير عام مكتب التنظيم والرقابة، وعدد من مديري «الهيئة» وشركاتها وضباط القوات المسلحة والشرطة وأعيان منطقة الظفرة وكبار المسؤولين بالدولة.
وقام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لدى وصوله محطة المرفأ بجولة تفقدية في أرجاء المحطة، اطلع خلالها على أقسام المحطة ووحدات إنتاج الماء والكهرباء، باستخدام أفضل التقنيات الحديثة، واستمع إلى شرح مفصل من قبل المسؤولين عن المحطة. وصافح سموه، في ختام الجولة، عدداً من كبار المسؤولين ومديري هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمحطة، إيذاناً بتدشين المحطة، تم بعد ذلك التقاط الصور التذكارية مع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ومسؤولي «الهيئة».
وكانت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي «أدويا» قد أعلنت عن بدء التشغيل التجاري لمشروع محطة المرفأ للمنتج المستقل، والذي يسهم في رفع القدرة الإنتاجية إلى 1702 ميجاواط من الكهرباء والقيمة التعاقدية إلى 1600 ميجاواط وإنتاج 52.5 مليون جالون من مياه البحر المُحلّاة 238,665 متراً مكعباً يومياً، وذلك في إطار برنامج الخصخصة الذي تنتهجه «الهيئة» بهدف تأمين القدرة الإنتاجية للماء والكهرباء بالشراكة مع القطاع الخاص بما يواكب هدف حكومة أبوظبي بشأن قطاع ماء وكهرباء وصرف صحي مستدام يضمن الاستغلال الأمثل للموارد.
ويعدُّ مشروع محطة المرفأ للمنتج المستقل أحد مشاريع إنتاج الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي الذي يتم إنشاؤه بالشراكة مع القطاع الخاص ويقع في مدينة المرفأ في منطقة الظفرة على بعد 160 كم عن العاصمة أبوظبي.
وتقوم فكرة هذا المشروع على أساس بناء محطة طاقة ذات دورة وقود مزدوجة تبلغ قدرتها 1240 ميجاوات باستخدام أحدث أنواع التكنولوجيا وتركيب أربعة توربينات غازية بطاقة 360 ميجاوات لتصل الطاقة المنتجة المتعاقد عليها إلى 1600 ميجاواط من الكهرباء وإعادة تأهيل ثلاث وحدات تحلية حرارية من المحطة القديمة بطاقة 22.5 مليون جالون، بالإضافة إلى تركيب وحدة تحلية مياه بطاقة 30 مليون جالون بتقنية التناضح العكسي التي تسهم بدورها في تقليل الحاجة إلى توليد الكهرباء في الشتاء من التوربينات ذات الدورة المركبة التي تعمل بالغاز وتقليل تكاليف الوقود في القطاع بشكل كبير سواء قبل أو بعد إطلاق محطات الطاقة النووية في موقع براكة.
وأعرب علي مصلح الأحبابي رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي عن تقديره للرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتوفير متطلبات الحياة الكريمة للمواطنين وتحقيق الرفاه الاجتماعي، باعتبارهما أولوية رئيسة في صلب استراتيجية الدولة.
وأشاد الأحبابي بالمتابعة الحثيثة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة بشأن تأمين الخدمات اللازمة كافة للمواطنين والمقيمين في منطقة الظفرة.
وأشار الدكتور سيف صالح الصيعري مدير عام الهيئة بالإنابة إلى سعي الهيئة لتكون واحدة من أفضل المؤسسات العالمية الرائدة في مجال الماء والكهرباء بحلول عام 2020، حيث تقوم «الهيئة» ومجموعة شركاتها بدور متميز في دعم وتطوير شبكة الماء والكهرباء على مستوى الدولة، وذلك من خلال توفير الإمدادات اللازمة من الماء والكهرباء للمناطق الشمالية، بالإضافة إلى دورها في تعزيز شبكة الربط لدول مجلس التعاون الخليجي لتؤكد «الهيئة» التزاماتها بتوفير الخدمات للمستهلكين على المستويين المحلي والإقليمي.
وأكد سعيد محمد السويدي رئيس مجلس إدارة شركة المرفأ إنترناشونال للماء والكهرباء «ميبكو» أهمية هذا المشروع في مواكبة رؤية إمارة أبوظبي لعام 2030 بشأن تطوير البنية التحتية لقطاع الماء والكهرباء في الإمارة اعتماداً على استراتيجية واضحة تهدف إلى ضمان توفير الإمداد المستدام للماء والكهرباء والتميُّز في الأداء، والتركيز على العملاء والنمو والاستدامة من خلال دراسة سبل زيادة الحد الأدنى من الطاقة الإنتاجية وتنويع مصادر الطاقة لتلبية الطلب السكاني المتزايد على الماء والكهرباء، وتأمين احتياجات المشاريع التطويرية التي تشهدها الإمارة.
وأشار المهندس عادل سعيد السعيدي مدير دائرة الخصخصة بالإنابة إلى أن مشروع محطة المرفأ يمثل آخر محطة للطاقة والمياه تتم خصخصتها، ويشكل موقع المحطة الحل الأمثل لمقابلة أي نقص متوقع بالسرعة الممكنة، وأوضح أن هذا المشروع يسهم في تحقيق ارتفاع في كفاءة الوقود وخفض تكلفة الإنتاج.
وقد تمكنت «الهيئة» من قيادة الجهود التنموية والخدمية إلى مستوى يواكب أكثر الممارسات العالمية تميزاً في هذا المجال ليحتل القطاع مرتبة ثاني أكبر قطاع في الإمارة بعد قطاع النفط، حيث بلغت القدرة الإجمالية القصوى للقطاع 960 مليون جالون مياه يومياً و16.922 ميجاواط كهرباء يومياً بعد دخول محطة المرفأ حيز التشغيل. وتقوم الهيئة حاليا بتنفيذ مشروع «نور أبوظبي» كأكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم، ويتضمن إنشاء وتطوير وتمويل وتشغيل وصيانة محطة للطاقة الشمسية باستخدام تكنولوجيا الطاقة الكهروضوئية في منطقة سويحان على بعد نحو 120 كم من مدينة أبوظبي بتكلفة إجمالية قدرها 3.2 مليار درهم.