صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

بالصور.. تضارب الأنباء بخصوص انقلاب عسكري في زيمبابوي

تضاربت الأنباء الواردة من هراري عاصمة زيمبابوي، اليوم الأربعاء، بخصوص انقلاب عسكري على الرئيس روبرت موجابي الذي يحكم البلاد منذ استقلالها قبل 37 عاما.



وسيطرت مدرعات لجيش زيمبابوي، صباح اليوم الأربعاء، على الطرقات المؤدية إلى البرلمان ومقر الحزب الحاكم والمكاتب التي يجمع فيها الرئيس روبرت موغابي حكومته، على ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وكان شاهد عيان أفاد وكالة فرانس برس ان إطلاق نار كثيفا اندلع فجر الأربعاء قرب مقر إقامة الرئيس موغابي في هراري.



غير أن ضابطا في الجيش تلا فجر الأربعاء عبر التلفزيون الرسمي بيانا مباشرة على الهواء أكد فيه أن البلاد لا تشهد انقلابا عسكريا وأن الرئيس وأسرته بخير.

وقال الجنرال سيبوسيوي مويو، وقد جلس بجانبه ضابط آخر، إن "هذا ليس انقلابا عسكريا على الحكومة"، مضيفا "نود أن نطمئن الأمة إلى أن فخامة الرئيس (...) وأسرته بخير وأمان وسلامتهم محفوظة".

وأكد البيان العسكري أن ما يقوم به الجيش هو مجرد "استهداف للمجرمين المحيطين" بالرئيس، مشيرا إلى أنه "حالما تُنجز مهمتنا نتوقع عودة الوضع إلى طبيعته".



من جهة أخرى، أكد جيش زيمبابوي، اليوم الأربعاء، استيلاءه على السلطة في هجوم يستهدف "مجرمين" محيطين بالرئيس روبرت موجابي لكنه بعث بطمأنة على أن الرئيس وأسرته "بخير".

وانتشر جنود في أنحاء العاصمة هاراري وسيطروا على هيئة البث الرسمية (زد.بي.سي) في الساعات الأولى من صباح اليوم بعدما وجه حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية الحاكم الذي يتزعمه موجابي اتهاما لقائد الجيش بالخيانة مما زاد من التكهنات بحدوث انقلاب على الرئيس.

وألقى الجيش القبض على وزير المالية إجناشيوس تشومبو الذي يعد عضوا بارزا في جناح بالحزب الحاكم يعرف باسم (جي 40) وتتزعمه جريس زوجة موجابي.



وأدى صعود جريس موجابي إلى مواجهة مع مقاتلي حرب الاستقلال الذين تمتعوا بامتيازات في زيمبابوي حتى عامين عندما قادوا الانتقادات لإدارة موجابي للاقتصاد.

وبعد 24 ساعة فقط من تهديد قائد القوات المسلحة كونستانتينو تشيونجا بالتدخل لإنهاء حملة تطهير ضد حلفائه في الحزب الحاكم، شاهد صحفي من رويترز حاملات جنود مصفحة على طرق رئيسية في العاصمة.



وطلب الجنود من السيارات المارة مواصلة السير في الظلام بلهجة آمرة. وصاح أحدهم في مراسل لرويترز على أحد الطرق في هاراري.

بعد ذلك بساعتين، سيطر الجنود على مقر هيئة البث الرسمية (زد.بي.سي)، وهي ناطق رئيسي باسم موجابي، وأمروا العاملين بالمغادرة. وقال موظفان في الهيئة وناشط في مجال حقوق الإنسان إنه جرى التعامل بخشونة مع العديد من العاملين في (زد.بي.سي).

بعد فترة قصيرة، قال شهود من رويترز إن ثلاثة انفجارات هزت منطقة وسط عاصمة الدولة الواقعة في جنوب القارة الأفريقية.

ويحكم موجابي، الذي يصف نفسه بأنه "حكيم" السياسة الأفريقية العظيم، زيمبابوي منذ 37 عاما.



لكن موجابي مكروه في العديد من الدول بوصفه طاغية أدى تعامله المدمر مع الاقتصاد واستعداده للجوء إلى العنف من أجل الاحتفاظ بالسلطة إلى تدمير واحدة من أكثر الدول الأفريقية الواعدة.

ونصحت الولايات المتحدة وبريطانيا رعاياهما في زيمبابوي بالبقاء في منازلهم بسبب "الغموض السياسي".

وقالت الولايات المتحدة في بيان "نحث الرعايا الأميركيين في زيمبابوي على الاحتماء بأماكنهم لحين إشعار آخر". وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان "نوصي الرعايا البريطانيين الموجودين حاليا في هاراري البقاء آمنين في منازلهم أو في محل سكنهم لحين اتضاح الموقف".

والأوضاع في البلاد متوترة منذ يوم الاثنين عندما قال تشيونجا قائد القوات المسلحة إنه مستعد "للتدخل" لإنهاء حملة تطهير ضد أنصار نائب الرئيس المقال إمرسون منانجاجوا.

وكان منانجاجوا، وكنيته في أجهزة الأمن (ذا كروكودايل) أي التمساح، حتى شهور قليلة مضت الأوفر حظا لخلافة حاميه السياسي موجابي لكن أطيح به قبل أسبوع لتمهيد الطريق أمام زوجة موجابي البالغة من العمر 52 عاما لخلافته.

وشكل بيان تشيونجا، الذي لم يسبق له مثيل، تصعيدا كبيرا في الصراع على خلافة موجابي، الذي لم تعرف زيمبابوي زعيما غيره منذ أن نالت استقلالها عن بريطانيا عام 1980.

وقال مسؤولون إن موجابي رأس أمس الثلاثاء اجتماعا أسبوعيا للحكومة في العاصمة، وقال حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية إنه ملتزم "بسيادة السياسة على السلاح" واتهم سلوك تشيونجا قائد القوات المسلحة بأنه "سلوك يتسم بالخيانة... يهدف إلى التحريض على التمرد".

وأوضح تشيونجا، في اليوم السابق، أن الجيش يرفض قبول إقالة منانجاجوا.

ورفض سافيور كاسوكويري وزير الحكم المحلي، وهو شخصية بارزة في جناح (جي 40) الشاب نسبيا الذي تتزعمه جريس، الرد على أسئلة رويترز بخصوص الوضع في هاراري.

ورفض متحدثون باسم الجيش والشرطة والحكومة الرد على العديد من المكالمات التليفونية طلبا للتعليق.