صحيفة الاتحاد

دنيا

«أيام الفرح».. حب وولاء وانتماء

حسين الجسمي

حسين الجسمي

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

تعيش الإمارات في يوم اتحادها الوطني الـ46، أياماً من الفرح والحب والولاء والانتماء للوطن، ويتسارع أغلب نجوم الفن في المشاركة بأوبريتات وتأدية أغنيات وإحياء حفلات، سواء أكانت خاصة أو تابعة لجهات حكومية داخل الدولة، والتي يحتفلون بها مع شعب الإمارات والمقيمين على أرضها من الجاليات العربية، وذلك من أجل التعبير عن ولائهم وحبهم للوطن في مناسبة يوم الاتحاد الوطني لدولة الإمارات.

دارنا الإمارات
في هذا الحدث الكبير الذي ينتظره كل فنان إماراتي ليقدم عملاً مميزاً يشارك به شعب الإمارات الذي ينتظر هذه المناسبة للاستماع والاستمتاع إلى أغنيات الحب والأناشيد الوطنية المحببة للنفس، تم تحضير وتنفيذ العديد من الأعمال الوطنية التي اجتمع نخبة من الشعراء والملحنين والمطربين على «حب الوطن»، أبرزها أوبريت «دارنا الإمارات»، الذي يعتبر أضخم أوبريت وطني رسمي يقام في إمارة رأس الخيمة، ويشارك في تقديمه كل من الفنانين ميحد حمد وحسين الجسمي وعيضة المنهالي وبلقيس، ويخرجه الإماراتية نهلة الفهد.

إمارات المحبة
وبمناسبة اليوم الوطني الـ 46، أطلق الفنان حسين الجسمي أغنية وطنية جديدة تحمل عنوان «إمارات المحبة» من كلمات سلطان المجلي، وألحان الجسمي نفسه، وقدمها للمرة الأولى في «قمة أقدر العالمية»، مؤكداً من خلال هذه الأغنيات اهتمامه بالأعمال الوطنية لا تقل شأناً عن اهتمامه بالأعمال العاطفية والأخرى، ساعياً كما يقول دائماً في معظم لقاءاته، أنه يمثل وطنه الإمارات أينما ذهب وحل في أرجاء العالم، وأنه سيبقى على هذا النهج باعتباره جندياً من جنود الوطن، ويفتخر كونه إماراتياً.

وطن النور
وأضح الجسمي أيضاً أنه كان في غاية السعادة، وهو يشارك نخبة من الفنانين الإماراتيين الذين اجتمعوا على «حب الوطن»، في الأوبريتين اللذين يشارك بهما، الأول مع ميحد حمد وعيضة المنهالي وبلقيس بعنوان «دارنا الإمارات»، والآخر في الشارقة بعنوان «وطن النور» مع عريب والممثلين أحمد الجسمي وسميرة أحمد.
وعبر الشاعر علي الخوار عن فخره بتنفيذ أعمال وطنية وقال: «يوم الاتحاد» يعبر من أهم الأيام التي نحتفل بها، فهو اليوم الذي رسم ملامح الوطن، وجمع أبناء سبع إمارات تحت لواء علم واحد وقيادة رشيدة حكيمة رسمت لنا معالم الطريق إلى المجد والنجاح، لافتاً إلى أنه يتشرف كل عام بتقديمه عدد من القصائد الوطنية التي يتغنى بها نخبة من نجوم الغناء، كما يفتخر بإشرافه على تنفيذ بعض الأوبريتات على بعض مسارح الدولة التي تعبر عن الولاء والانتماء للوطن.

فخر الوطن
وأكد الملحن والفنان فايز السعيد أنه أحد الفنانين الذي لا يتوانى لحظة في المشاركة في أي مناسبة وطنية تخص الإمارات، مصرحاً بأنه شارك في تنفيذ وتلحين عدد من الأغنيات الوطنية للاحتفال باليوم الوطني الـ46، موضحاً أن كل ما يقدمه للإمارات لن يوفيها حقها، وأن الأعمال الوطنية هي إثبات على المحبة الكبيرة والولاء العظيم لوطنه الحبيب الإمارات.

واجب وطني
وعن هذه المناسبة، قالت الفنانة أريام: الغناء في المناسبات الوطنية واجب وطني في المقام الأول، مشيرة أن الغناء للوطن أو للشعب أو للقيادة له خصوصيته في الإمارات؛ لأن واقع الحال يقول أنهم جميعاً حالة واحدة، وهي الإمارات التي يعشقها الجميع، متمنية دوام الأمن والأمان، وأن يكون شعب الإمارات، كما هو حاله دائماً من أسعد شعوب العالم، وأن يزداد الغناء الإماراتي تألقاً بما يملكه من أصوات واعدة وشعراء وملحنين على مستوى متميز.

معاً أبداً
فيما عبرت بلقيس عن سعادتها بالمشاركة في أوبريت «دارنا الإمارات»، الذي شاركت به نخبة من نجوم الإمارات، مثل ميحد حمد وحسين الجسمي وعيضة المنهالي، إلى جانب تقديمها أول حفل جماهيري نسائي من نوعه في جدة، وذلك لاحتفال المملكة العربية السعودية باليوم الوطني الإماراتي تحت شعار «معاً أبداً»، مؤكدة أن المشاركة في أعمال وطنية فرصة ينتظرها الفنان الإماراتي للتعبير عن حبه لوطنه.

احتفال خاص
من جهته، أوضح الفنان فيصل الجاسم أنه يحتفل باليوم الوطني لدولة الإمارات على طريقته الخاصة، حيث تم اختياره من قبل «ملتقى عيال زايد»، لإحياء حفل في بريطانيا، ليشارك الطلاب الإماراتيين والمقيمين هناك فرحتهم باليوم الوطني، وذلك بالتنسيق مع السفارة الإماراتية بلندن، كاشـفاً أنه نفذ 3 أغنيات وطنية خاصة بهذه المناسبة لأدائها في حفله، هي «أم الشهيد» احتفاء بجنود الوطن والشهداء البواسل، من كلمات حمد بن فطيمه المنصوري وألحان فيصل نفسه، و«العلم ميثاق» من كلمات حسان العبيدلي وألحان فايز السعيد والأخيرة تحمل عنوان «صدر الشرف»، وهي من كلمات علي الخوار وألحان فايز السعيد.
وقال: من واجبي كفنان أن أشارك في يوم العزة والفخر الذي خصصته قيادة دولة الإمارات الرشيدة في 30 نوفمبر من كل عام.

أفرحي يا دار
من جهته، سجل الفنان الإماراتي هزاع الرئيسي مجموعة من الأغاني الوطنية ليشارك بها احتفالات اليوم الوطني الـ46، وقال: ما يمكنني أن أقدمه لهذا الوطن الغالي باعتباري فنان، هو أن أغني له أجمل الكلمات وأروع الألحان، حتى أعلن من خلالها عن مدى محبتي لوطني وقيادته الرشيدة.