صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مباحثات ثلاثية لتوفير شروط العودة الطوعية لنازحي "الركبان" إلى مناطقهم الأصلية

وزارة الخارجية الأردنية

وزارة الخارجية الأردنية

أعلنت عمّان، اليوم الخميس، بدء محادثات أردنية أميركية روسية لإيجاد حل جذري لنحو 50 ألف نازح يقيمون في مخيم الركبان الواقع في جنوب شرق سوريا قرب الحدود مع الأردن.
وقالت وزارة الخارجية الأردنية في بيان إن "روسيا عرضت خطة لحل المشكلة في تجمع الركبان عبر عودة قاطنيه إلى مناطقهم الأصلية بعد حوار مع الأردن، الذي أكد أنه لن يقبل بتحمل مسؤولية التجمع".
وأضافت أن "الأردن يدعم خطة روسية لإيجاد ظروف كفيلة بتفريغ التجمع، علماً بأن محادثات أردنية أميركية روسية بدأت بهدف إيجاد حل جذري لمشكلة الركبان عبر توفير شروط العودة الطوعية لقاطنيه إلى مدنهم وبلداتهم".
وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة، السفير ماجد القطارنة، أن "قضية تجمع الركبان هي قضية سورية أممية وأن الموقف الأردني يدعم التوصل إلى حل جذري للتجمع".
وأوضح أن الأردن أكد غير مرة أن "قاطني الركبان سوريون على أرض سورية، والأردن وفر مساعدات إنسانية لهم عبر أراضيه حين لم يكن هناك خيار آخر بسبب الأوضاع الميدانية في سوريا".
وأضاف القطارنة "لكن الطريق إلى الركبان سالكة من الداخل السوري الآن وعليه لا بد أن ترسل مساعدات له من الداخل السوري. وإن تأمين احتياجات التجمع مسؤولية سورية أممية لا أردنية".
وأشار إلى أن "المملكة مستمرة في تقديم مساعدات طبية لمن تثبت حاجته من قاطني الركبان للمعالجة الطبية (...) في عيادة أردنية بالتعاون مع الأمم المتحدة، كما يتم توفير المياه من الأراضي الأردنية".
وأعلنت الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري السبت وصول أول دفعة من المساعدات الإنسانية منذ 10 أشهر إلى مخيم الركبان الواقع في جنوب شرق سوريا قرب الحدود مع الأردن والذي يؤوي نحو 50 ألف نازح.