صحيفة الاتحاد

منوعات

شبابنا.. سفراء التميز

أحمد السعداوي (أبوظبي)

مساندة الدولة بكافة مؤسساتها وأفرادها للشباب، عبر مختلف الوسائل من إقامة مسابقات ومبادرات وبعثات علمية لأرقى الجامعات العالمية، عوامل تعد الدور الرئيس في حفزهم وتشجيعهم على تقديم كل ما لديهم من إمكانات وقدرات في سبيل خدمة الوطن، وبالتالي القدرة على تحقيق إنجازات في كثير من المجالات، فنجد منهم من يسعى بجد خلال الدراسة في الخارج، وآخرين يقدمون ابتكارات مفيدة ونافعة للمجتمع، وفريق ثالث يؤدي مهامه الوظيفية على أفضل ما يكون متمسكاً بالطموح في الوصول إلى أرقى درجات النجاح في الحياة العلمية والعملية، بما يخدم الوطن ويسهم في الحفاظ على مسيرة النهضة والتقدم التي تعيشها الإمارات الآن.

فاطمة البلوشي.. مراقبة لضمان الطائرات
فاطمة البلوشي، حاصلة على ماجستير العلوم في الإدارة الهندسية من برنامج جامعة كوفنتري في بريطانيا بالاشتراك مع جامعة الإمارات للطيران، وتتجه إلى دراسة الدكتوراه.. وتعمل حالياً بقسم مشتريات الطائرات مراقبة لضمان الطائرات في «طيران الإمارات»، وتتمثل طبيعة عملها في التدقيق على عمر الطائرة، وعمر القطعة المستخدمة في حالات الصيانة أو وجود أعطال، حيث تطالب الشركة المعنية على حسب العقد الموقع، بتصليحها أو استرداد المبلغ المكلف للقطعة.
وإحدى الصعوبات الرئيسة التي تواجهها هو التعامل والمنافسة مع الشركة المصنعة وللوصول إلى حل مناسب بالنسبة للقطعة وأيضاً من الصعوبات ضيق الوقت المحدود لإنجاز العمل، حيث عدد قطع الطائرات كبير جداً يقارب أكثر من 10.000 قطعة شهرياً تتم مراجعتها، ورغم ذلك إلا أنها تسعد لتأديتها دوراً مهماً في المجتمع، وتسهم مع الآخرين في الارتقاء بواحدة من الصناعات القوية في الدولة، وهي صناعة الطائرات.
وأعربت البلوشي عن طموحها الفترة المقبلة في إكمال دراسة الدكتوراه، والسعي إلى ترك بصمة مشرفة في مكان عملها في «طيران الإمارات»، وتسهم مع الآخرين في علو ورفعة الوطن ولو بشيء بسيط، فالطموح كنز لا يفنى وطموحاتها ليس لها حدود.

زينب الرئيسي.. مبتكرة الغواصة الذكية
زينب خليل الرئيسي، طالبة كلية التقنية بجامعة الشارقة، تخصص هندسة كهربائية، لديها ابتكاران الأول عبارة عن جهاز منبه ذكي والثاني غواصة ذكية في أنابيب المياه أسفل المنازل، حيث أوضحت أن هذين الابتكارين ما كانت تستطيع أن تتوصل إليهما لولا الجهود الكبيرة المبذولة في الدولة لدعم الشباب في القطاعات كافة، خاصة التعليمية، والتي تحث على الابتكار وتحقيق طموحات علمية كبيرة تسهم في مسيرة الارتقاء التي تعيشها دولتنا.
وتشرح الرئيسي، أن الابتكار الأول عبارة عن جهاز منبه ذكي يحتوي على 3 حساسات «لتسرب الغاز» و«التماس الكهربائي» و«إضاءة الغرفة» ويحتوي على كاميرا وقاطع التيار، حيث إذا حدث تسرب أو تماس كهربائي يتم قطع كهرباء المنزل بشكل آلي، وإذ لم يكن أحد بأي غرفة في المنزل والأنوار مضاءة سيتم إرسال تنبيه إلى الهاتف بأنه يجب إطفاء الإضاءة.
ومن إيجابيات المشروع الحد من الإسراف في استهلاك الكهرباء وإنقاذ حياة الكثيرين في حالات حدوث التماس الكهربائي.
أما الابتكار الثاني، فهو غواصة في أنابيب الماء الموجودة أسفل المنازل، حيث تعمل على فحص دوري للأنابيب، وإذا كان هناك أي كسر في الأنبوب ينخفض الضغط، وتبدأ الغواصة بالتدخل عن طريق خروج أذرع من الجهتين لسد مجرى الماء وجهاز تنشيف من أجل تجفيف المكان من بقايا الماء، وإرسال بوساطة محدد المواقع، موقع التسريب إلى الجهة المختصة، ليتم التدخل الفوري من قبل التقنيين والمهندسين، بما يؤدي إلى الحد من التسريبات والمحافظة على مواردنا.

ريم الغص: «ev3» روبوت يساعد في التمريض والنظافة
ريم راشد عبيد الغص، التي تدرس في كلية القانون بجامعة الإمارات، وقامت مع زميلاتها باختراع روبوت يسمى «ev3»، ومهمته مساعدة العاملين في التمريض وعمال النظافة داخل المستشفيات، أكدت أن الدولة تدعم الشباب بنسبة 100‎‎%، وهذا يدفعنا دوماً لمزيد من العطاء والجهد، وإفادة المجتمع الذي نشأنا فيه.
وقالت: «إن الروبوت يساعد على فصل النفايات السامة والخطرة الموجودة في أدوات سحب عينات الدم والمواد المستخدمة للمريض بما يمنع انتشار العدوى فيما يخص الممرضات، وبالنسبة للجهات المختصة بإعادة التدوير لهذه المخلفات وعمال النظافة، فالروبوت يتصل بأجهزة تتبع لدى العاملين، وعندما يشعر الروبوت بوجود أشياء غريبة تحتاج إلى التطهير يرسل إشعارات للعمال فيقومون بالتنظيف بشكل سريع في مدة زمنية قصيرة». لافتة إلى أن الروبوت يحمل فوائد عدة للمجتمع، منها تسهيل إعادة تدوير النفايات الطبية، وحماية المكان من البكتيريا والأمراض المنتشرة، وهذا بدوره سوف يساعد القطاع الصحي في دولة الإمارات.

شيخة المزروعي.. عضو فريق الأبحاث بجامعة «كنجز كوليدج لندن»
شيخة المزروعي تدرس الدكتوراه في الخلايا الجذعية بجامعة «كنجز كوليدج لندن»، وهي الأولى على مستوى العالم في تطبيق هذا العلاج.. وصارت عضوة بفريق البحث في الجامعة، وأصبحت أول إماراتية تعمل مع فريق الزراعة هناك، حيث أتيحت لها الفرصة لحضور عمليات زراعة الكبد والتعلم من فريق الزراعة لكون مستشفى كنجز كوليدج لندن، الذي يعتبر من المراكز الرائدة عالمياً في مجال زراعة الكبد.
وأشادت المزروعي بحث القيادة الرشيدة في الدولة للشباب على التميز والابتكار، وقالت: نحذو حذوهم، وتعلمنا منهم أن لا نرضـى إلا بالمراكز الأولى، ورؤيتي المستقبلية أن تكون دولة الإمارات من الدول الرائدة في مجال العلاج بالخلايا الجذعية، ليس فقط العلاج وإنما الاستمرار في الأبحاث وكل ما هو جديد في هذا المجال، لما له من أهمية كبيرة في مجال الطب الحديث».
وأضافت: أرغب أن أنشئ مركزاً متخصصاً للعلاج بالخلايا الجذعية، وبنوكاً حيوية للاحتفاظ بالخلايا الجذعية، وتأسيس قاعدة بيانات للراغبين في التبرع بالخلايا الجذعية من نخاع العظم، حيث إن هناك العديد من المرضى بحاجة إلى متبرعين بنخاع العظم، خاصة مرضى الثلاسيميا وسرطان الدم والذين لا يزالون بانتظار متبرعين مطابقين».
وتذكر المزروعي أنها حالياً في السنة الثانية للدكتوراه، وتشارك مع جامعة إمبريال كوليدج لتطوير البحث الذي تقوم به لتطوير كبد ثلاثي الأبعاد، حيث تعتبر تقنية طباعة الأعضاء ثلاثية الأبعاد المجال الجديد المتوقع أن يكون بديلاً عن الأعضاء المبتورة، والتي لا تعمل بصورة حيوية صحيحة، لافتة إلى رغبتها في ابتعاث العديد من الطلبة لدراسة هذا التخصص، وغيرها من التخصصات العلمية النادرة، لنتمكن من استقطاب هذه العلوم المفيدة لدولتنا الحبيبة.

خالد الشالوبي.. 9 براءات اختراع
خالد الشالوبي، «16 سنة»، صاحب لقب سفير الابتكار، وحاصل على 9 براءات اختراع من مكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأنجز مؤخراً مع 2 من زملائه، مشروع «جهاز البلاستيك الأخضر»، الذي نال «جائزة الشارقة للاستدامة: لأفضل مشروع ابتكاري بيئي مستدام»، وبراءة اختراع من المكتب الأميركي لبراءات الاختراع ويعتبر الأقوى عالمياً، لأن الجهاز يعمل على الحد من مستوى النفايات البلاستيكية.
وبفضل هذه المحفزات حصل خالد على عدد كبير من الجوائز، منها جائرة الشارقة للاستدامة لأفضل مشروع ابتكاري، وجائزة الشيخة لطيفة للابتكار 2013، وجائزة معرض الابتكار بالمناطق الشرقية 2018، وجائزة معرض العلوم والتكنولوجيا والابتكار عام 2016، وجائزة STEAM لأفضل مشروع تكنولوجي ابتكاري عام 2018، وجائزة CQ لأفضل مشروع ابتكاري 2017، كما حصل على المركز الأول لـ 4 سنوات متتالية في أولمبياد الروبوت العالمي في الولايات المتحدة الأميركية كوستاريكا، ماليزيا، وإندونيسيا، كما فاز بالمركز الأول في مسابقة الروبوت الوطنية في أبوظبي لـ3 سنوات متتالية، وبالمركز الأول في مسابقة VEX الوطنية للروبوت عام 2018.
خالد شارك في العديد من المسابقات والمعارض داخل الدولة وخارجها، والتي تتمحور حول الابتكار والروبوت منها «مسابقة الروبوت الوطنية» 7 سنوات متتالية، منذ 2011، ومسابقة الابتكار الوطنية 3 سنوات متتالية، ومعرض العلوم والتكنولوجيا والابتكار عامين متتاليين، ومعرض «بالعلوم نفكر» لعامين متتاليين، معرض المخترعين الإماراتيين 3 سنوات متتالية، وأخيراً مسابقة «فيشيرتيكنك لطابعات ثلاثية الأبعاد والروبوت».