صحيفة الاتحاد

الرياضي

"الأبيض" ينفي إصابة خلفان مبارك في معسكر دبي

إسماعيل الحمادي خلال تدريبات المنتخب في دبي (الاتحاد)

إسماعيل الحمادي خلال تدريبات المنتخب في دبي (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي)

نفى الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني، أن تكون الإصابة التي لحقت بخلفان مبارك صانع ألعاب الجزيرة، الذي تم استبعاده من التجمع، لحقت به خلال التدريب الأول الذي خاضه «الأبيض» يوم الثلاثاء الماضي، باستاد ند الشبا في دبي.
وكشف الجهاز الفني عن أن اللاعب جاء مصاباً خلال المباراة الأخيرة للجزيرة في الدوري، وبصحبته تقرير طبي، وبعد مراجعة الحالة مع الطبيب الألماني، قرر الجهاز الفني استبعاد خلفان لاستكمال العلاج مع ناديه، وهو الأمر نفسه بالنسبة لإسماعيل أحمد مدافع العين، وتقرر استدعاء محمود مرزوق لاعب شباب الأهلي، وسيف راشد لاعب الشارقة، لتعويض النقص في مركزي الدفاع وصناعة اللعب.
وأبدى الجهاز الإداري لمنتخبنا الوطني، ثقته بأن يعود الجمهور لدعم المنتخب في أول ظهور لـ «الأبيض» يوم 16 نوفمبر الجاري في الودية الأولى أمام بوليفيا، إضافة إلى تجربة «الفراعنة» 20 نوفمبر.
ويحتاج «الأبيض» إلى الحصول على الثقة اللازمة خلال المعسكر الحالي الذي يعتبر المحطة قبل الأخيرة، قبل خوض غمار كأس آسيا في يناير المقبل، الذي يدخلها منتخبنا بهدف المنافسة على اللقب، واستغلال عاملي الأرض والجمهور.
وينتظر أن يعقد الاتحاد اجتماعاً مع رؤساء روابط المشجعين بالأندية، للبدء في وضع خطة شاملة لجذب عشاق المنتخب إلى المدرجات، خاصة خلال تجمعات المنتخب خلال الشهر الجاري، بالإضافة إلى ديسمبر المقبل، والذي يشهد التجمع الأخير للمنتخب قبل انطلاق البطولة.
ونفى أحمد برمان لاعب وسط منتخبنا الوطني والعين، أن يكون معسكر دبي سبباً في وضع اللاعبين تحت الضغط، في ظل عدم قناعة الجماهير بالمستوى الفني للمنتخب، خلال الفترات الماضية، على خلفية الخروج من تصفيات المونديال، وإضاعة لقب كأس الخليج بالكويت، بالخسارة أمام عُمان في النهائي، وقال برمان: نسعى لتقديم كل ما لدينا، ولن نبخل بنقطة عرق على المنتخب، خاصة أن المعسكر الحالي يشهد تجارب قوية منتظرة أمام بوليفيا ومصر، كما أن الأسماء التي تم ضمها حالياً، تمتاز بالخبرات والمهارة اللازمة التي يحتاج إليها المنتخب، كل لاعب يسعى للقتال في أرض الملعب للظهور بصورة طيبة بالتأكيد.
وعن الحضور الجماهيري وأهميته، قال: الجمهور هو الدافع لجميع اللاعبين داخل الملعب وخارجه، من حق الجماهير أن تغضب نتيجة لسوء الأداء في بعض الفترات، ولكن ذلك أصبح من الماضي، وأنا على ثقة بأن جماهير الإمارات ستكون أكثر سعادة، عندما تشاهد المنتخب عن قرب، وتتعرف على قدراته الحقيقية الآن، ونسعى لتقديم كل ما عندنا لإرضاء الشارع الرياضي ، و نأمل أن يكون سلاح الجمهور فعالاً قبل وأثناء كأس آسيا.
وفيما يتعلق بالضغوط المرتبطة باللعب في الدولة، بعد 3 معسكرات خارجية، قال: الضغوط المرتبطة بكرة القدم لا تنتهي، المباريات كلها ضغوط كبيرة، الأفضل أن يحضر الجمهور ويؤازر المنتخب، ليرى بنفسه أين وصل الفريق خلال المباريات والتدريبات، الهدف الأول بالنسبة لنا يكمن في إظهار ذلك للشارع الرياضي، ونقدم كل ما عندنا، ونحن مطالبون بالفوز والأداء والنتيجة، واستغلال وجود البطولة على أرضنا وبين الجماهير الإماراتية، لضمان المنافسة للوصول إلى النهائي، من خلال تقديم كل ما نملك.