صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

"نداء تونس" يدعو وزراءه للانسحاب من حكومة الشاهد

 السبسي خلال المؤتمر الصحفي أمس (ا ف ب)

السبسي خلال المؤتمر الصحفي أمس (ا ف ب)

ساسي جبيل (تونس)

دعا حزب حركة نداء تونس اثر اجتماع كتلته النيابية والديوان السياسي للحزب، ممثلي الكتلة النيابية في مكتب المجلس في بلاغ للحركة للاعتراض على تعهد المجلس بالنظر والتداول في اقتراح رئيس الحكومة المتعلق بطلب جلسة للتصويت على منح الثقة نظرا للإخلال الدستورية والإجرائية التي شابته حسب ما ورد في نص البلاغ. كما دعا البلاغ أعضاء الحكومة المنتمين الى حزب حركة نداء تونس الى الانسحاب فورا من هذه الحكومة التي يعتبرها الحزب حكومة النهضة المنقلبة على شرعية نتائج انتخابات 2014 حسب وصفه كما شدّد على أن عدم الالتزام بقرار الانسحاب من الحكومة يعدّ خروجاً نهائياً من الحزب واستقالة من كل هياكله.
وأكد البلاغ على أن الحكومة المقترحة في مشروع التحوير الأخير تعتبر خروجا نهائيا عن اتفاق قرطاج كما وصفها بالخيانة للأطراف السياسية والاجتماعية التي أعطتها ثقتها وهو ما يفقدها نهائياً لكل شرعية قانونية أو سياسية أو أخلاقية. وقالت جريدة الشروق التونسية على موقعها الالكتروني ظهر أمس إن أربعة وزراء ينتمون لحركة نداء تونس قدموا استقالاتهم من الحزب بعد أن خيّرهم المكتب التنفيذي لنداء تونس بين الاستقالة من الحكومة أو الاستقالة من الحزب فاختاروا البقاء في حكومة الشاهد المقترحة وهم: محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية ورضوان عيارة الوزير المكلف بالهجرة والتونسيون بالخارج والهادي الماكني وزير املاك الدولة والشؤون العقارية وسنية بالشيخ وزير الشباب والرياضة.
واحتدم الجدل في تونس بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة على خلفية التحوير الوزاري الذي أعلنه يوسف الشاهد والذي شمل 18 حقيبة (13 وزيرا و05 كتاب دولة). وقال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في مؤتمر صحفي عاجل بعد التحوير الوزاري المفاجئ الذي كان أعلن عنه مساء الاثنين:» انا لست ساعي بريد بين الحكومة والبرلمان بل رئيس منتخب من طرف الشعب، ومن يريد عزل الرئيس عليه أن يعزل الشعب».
وأشار الرئيس التونسي أن وظيفته تتمثل في الحرص على احترام الدستور ولكن البعض يعتبر أن الرئيس لا وجود له في الدستور، وأن الأمور تسير في اتجاه غير صحيح وذلك على خلفية الضجة التي أثارها الإعلان عن التحوير الوزاري واعتراضه عليه. وأكد أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد عرض عليه القائمة واطلع عليها ونبهه جيداً انه لا يعرف عديد الأسماء وعليه اطلاعه على سيرهم الذاتية، ولكنه تعجل في الاعلان عن القائمة. وقال السبسي إنه ليس على خصومة مع رئيس الحكومة وذكر انه هو من أتى به للحكومة وإذا كان له مشاكل في تسييره لدولة فيجب متابعته.