صحيفة الاتحاد

الإمارات

«بلدية الظفرة» تنظم لقاءات مع ممثلي الجهات الحكومية والمواطنين

منطقة الظفرة (وام)

نظمت بلدية منطقة الظفرة لقاءات مع ممثلي الجهات الحكومية والمواطنين انطلاقاً من رؤيتها لتعزيز التواصل مع المجتمع المحلي والشركاء الاستراتيجيين. فقد عقد قطاع مدينة غياثي جلسة تشاورية مع ممثلي الدوائر الحكومية والمتعاملين مع مركز الخدمات الحكومية المتكامل «تم» للاستفادة من خبراتهم واستعراض تجربتهم وأخذ آرائهم.
وهدف اللقاء إلى التواصل مع العملاء بمختلف فئاتهم ودراسة احتياجاتهم من الخدمات التي تقدمها بلدية منطقة الظفرة والرد على استفساراتهم كافة واستطلاع آرائهم عن الخدمات المقدمة، بهدف تحسينها وتطويرها، علاوة على الوقوف على احتياجاتهم.
وأكد محمد هادف المنصوري، المدير التنفيذي لقطاع خدمات المدن وضواحيها بمدينة غياثي بالإنابة، أهمية عقد مثل هذه اللقاءات في إثراء المجتمعات المحلية وتمكين أبناء المجتمع من تحديد أولويات عملهم وفق أهمية الحاجة إلى الخدمة المقترحة، مشيراً إلى ضرورة وضع البدائل والحلول للصعوبات التي قد تعترض مسيرة العمل الاجتماعي العام.
وقال: «إن لقاء البلدية مع سكان منطقة الظفرة يعتبر من المبادرات الأساسية لإدارة تخطيط المنطقة وعلاقات السكان بالقطاع، حيث يتم إشراك المجتمع المحلي في اللقاء من خلال مجموعة ممثلين، بهدف تعريفهم بمشاريع البلدية قيد التنفيذ والمقترحة، ومناقشة آرائهم بهذا الخصوص، واطلاعهم على مستجدات البلدية كافة في تنمية منطقة الظفرة، ومعرفة احتياجاتهم ومتطلباتهم من خدمات البلدية توثيقاً لأواصر التواصل مع المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية باعتبارهم الشركاء الأساسيين والداعمين لبلدية منطقة الظفرة».
وأشاد الحضور بالدور الفعال لمثل هذه اللقاءات في تعريف السكان بمستجدات البلدية وإشراكهم فيها، بالإضافة إلى التعرف إلى احتياجاتهم ومتطلباتهم، ورفعها لأصحاب القرار بالبلدية.
وضمن زياراته مجالس المواطنين نظم قطاع خدمات المدن وضواحيها بمدينة دلما ممثلاً بإدارة تخطيط المنطقة وعلاقات السكان زيارة لمجلس المواطن محمد جاسم الحوسني، بهدف التطبيق الأفضل لمنهجية تنظيم العلاقة مع مجتمع إمارة أبوظبي، وانطلاقاً من الاستراتيجية العامة لبلدية منطقة الظفرة.
وتأتي أهمية زيارة المجالس من منطلق المسؤولية المجتمعية للبلدية، والتي تتبناها ضمن استراتيجياتها المعلنة نحو تعزيز معايير جودة الحياة تجاه المجتمع المحلي والعمل على إشراكهم في اتخاذ القرار.
وتم خلال الزيارة التأكيد على أهمية المشاركة المجتمعية لجميع أفراد المجتمع للوقوف على احتياجاتهم وتلبيتها في مناطق سكنهم من خلال هذه المجالس، وتوعيتهم بأهمية المحافظة على مظهر المدينة، وتوفير كل سبل الراحة والرفاهية للمواطن والمقيم في منطقته، والتأكد من توافر بيئة صحية نظيفة ومستدامة محيطة بأحيائهم السكنية.
وتساهم زيارة المجالس في إثراء الحوار بين ممثلي بلدية منطقة الظفرة والأهالي، ومناقشة وتقديم مقترحات تخدم المنطقة والمواطنين، وتعزز الارتقاء بمستوى الخدمات، في ظل مسيرة النهضة والتطوير التي تشهدها الدولة في المجالات كافة.
وفي ختام الزيارة، تم تدوين جميع الملاحظات، ورفعها للجهات المختصة.