الاتحاد

الاقتصادي

الأميركيون يسجلون أعلى معدلات نمو بنزلاء فنادق أبوظبي بـ 24%

نزيلة في أحد فنادق أبوظبي (الاتحاد)

نزيلة في أحد فنادق أبوظبي (الاتحاد)

رشا طبيلة (أبوظبي)

سجل السوق الأميركي أعلى معدلات نمو من حيث عدد نزلاء فنادق أبوظبي خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، حيث استقبلت الفنادق 158.8 ألف نزيل أميركي، مقارنة مع 128.6 ألف نزيل بنمو 23.5%.
ويحجز السوق الأميركي بأبوظبي مكانة له ضمن أهم 5 أسواق رئيسة خارجية مصدرة للنزلاء في فنادق الإمارة، ففي 10 أشهر حل السوق الأميركي المرتبة الرابعة بعد الأسواق الهندية والصينية والبريطانية، بحسب بيانات دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي.
ويلي السوق الأميركي نمواً السوق الهندي، بواقع 15.2%، ثم الصيني 10.7%، ثم بقية الأسواق بنمو يقل عن 10%.
ويمكث الأميركيون متوسط 3 ليالٍ بأبوظبي، حيث يحلون بالمرتبة الثالثة بمعدل الليالي بعد الألمان الذي يتربعون في المركز الأول، ويأتي البريطانيون في المركز الثاني.
وأشارت البيانات إلى أن معظم السياح الأميركيين يمكثون في فئتين من الفنادق، فهم يفضلون الشقق الفندقية وفنادق الخمس نجوم، حيث حلوا في المرتبة الثالثة في عدد نزلاء الشقق الفندقية من فئة «الديلوكس»، والمرتبة الخامسة في فنادق الخمس نجوم، ولا وجود لهم في الفنادق من الفئات الأخرى.
وبحسب بيانات الدائرة، استقبلت فنادق أبوظبي خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري 4.1 مليون نزيل، مقارنة مع 3.9 مليون نزيل في الفترة نفسها من العام الماضي، بنمو 4.4%، وأشارت البيانات إلى أن المنشآت الفندقية سجلت معدلات إشغال بنسبة 70%، بنمو 0.5%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، في وقت بلغ معدل إقامة النزيل 2.5 ليلة.
قال عمر العلي، الرئيس التنفيذي للاتصالات والمشاريع في شركة «نيرفانا» للسفر والسياحة: «شهدنا نمواً من السياح الأميركيين بشكل عام لأبوظبي، حيث يأتون بشكل أساسي بهدف سياحة الأعمال والمؤتمرات والفعاليات والمعارض».
وأضاف العلي: «لاحظنا طلباً من السوق الأميركي للسياحة الترفيهية أيضاً، حيث أصبحت أبوظبي مقصداً سياحياً ترفيهياً مهماً وعالمياً، لا سيما في هذا الموسم الذي يمتاز باعتدال الطقس».
وقال: «نتوقع نمواً من السوق الأميركي بالنسبة للسياحة الترفيهية للفترات المقبلة، حيث إن جهود دائرة الثقافة والسياحة في الترويج لأبوظبي في الأسواق الأميركية ساهمت في تحقيق هذه النتائج».
وأكد العلي أنه توجد شريحة كبيرة أيضاً من الأميركيين ممن يختارون أبوظبي ممراً رئيساً أثناء رحلتهم إلى دول آسيا، حيث يمكثون فيها بمعدل 3 ليالٍ، للتعرف إليها سياحياً، قبل استكمال رحلاتهم.
وفي السياق نفسه، قال مصطفى طنطاوي، مدير العمليات في فندق «باب القصر» بأبوظبي: «إن الهدف الرئيس من زيارة النزلاء الأميركيين بشكل رئيس هو سياحة الأعمال والمؤتمرات، حيث يمكث بعضهم لمدة طويلة، تصل إلى أشهر كرجال أعمال، وآخرون يأتون للمشاركة بالمؤتمرات والفعاليات».
واتفق مع العلي في أن الجهود الترويجية للدائرة في أهم الأسواق السياحية تساهم في تسجيل نمو في عدد السياح للإمارة.

اقرأ أيضا