الاتحاد

الاقتصادي

%13 نمو قطاع طيران رجال الأعمال في الدولة خلال 2018

علي النقبي

علي النقبي

مصطفى عبد العظيم (دبي)

توقع علي النقبي، رئيس اتحاد الطيران الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا «ميبا»، أن يسجل سوق الطيران الخاص ورجال الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة نمواً العام الجاري يتراوح بين 12 إلى 13%، وأن تتسارع وتيرة النمو حتى العامين 2020 و2021 بالتزامن مع استضافة إكسبو 2020 دبي.
وقال النقبي في تصريحات لـ «الاتحاد» إن سوق طائرات رجال الأعمال في الإمارات سجل نمواً الربع الثالث من العام الجاري بنحو 9%، وإن المؤشرات تعكس نمواً أعلى في الربع الأخير، مقدراً إجمالي عدد طائرات رجال الأعمال المسجلة لدى دولة الإمارات بنحو 147 طائرة، وهو ما يمثل 23% من إجمالي الطائرات المسجلة في منطقة الشرق الأوسط والتي يقدر عددها بنحو 640 طائرة.
وأوضح النقبي أن المشاركة الكبيرة في معرض (الشرق الأوسط للطيران الخاص - ميبا 2018)، الذي تنطلق فعالياته خلال الفترة بين 10 و12 ديسمبر الجاري في (دبي الجنوب)، تعكس مستويات الثقة العالية بآفاق النمو في سوق الطيران الخاص ورجال الأعمال في المنطقة بوجه عام، وفي دولة الإمارات على وجه الخصوص.
وأشار إلى أن نسخة «ميبا 2018» شهدت نمواً في أعداد الجهات العارضة والزائرين المسجلين قدره 11% مقارنة مع نسخة 2016 من المعرض، متوقعاً أن يتجاوز عدد الحضور 10 آلاف زائر، فيما بلغ عدد الشركات المشاركة نحو 472 شركة من 100 دولة حول العالم.
وأفاد النقبي بأن المعرض يشهد عرض 45 طائرة رجال أعمال، منها طائرات تشارك للمرة الأولى، حيث تعرض شركة بوينج طائرة رجال الأعمال دريملاينر 787، فيما ستعرض شركة داسولت طرازي فالكون 900 إل اكس وفالكون 8 اكس، كما ستعرض شركة بومباردييه طائرتي شالنجر 650 وجلوبال 500.
وتشارك إيرباص للطائرات المروحية لرجال الأعمال للمرة الأولى، بعرض نموذج لمقصورة طائرة ACH145 المجهزة من الداخل بلمسات من قبل مرسيدس-بينز ستايل، وهي من ضمن مجموعة من التصاميم الداخلية التي تقدمها إيرباص للطائرات المروحية لرجال الأعمال.

جانب من فعاليات معرض ميبا السابق في دبي (الاتحاد)
وتحظى طائرة ACH145 بحضور قوي في أسواق طيران رجال الأعمال والطيران الخاص، نظراً لأدائها واعتماديتها ودرجة الضجيج التي تعتبر الأكثر انخفاضاً ضمن فئتها، وتصاميمها المدمجة، التي تتيح الاستفادة من مساحات عادة ما تكون غير متاحة، وحواماتها ومحركها الثنائي، مما يتيح لمالكيها سواء من شركات أو أشخاص المرونة في تشغيلها، سواء فوق اليابسة أو الماء أو في المناطقة المأهولة أو النائية.
ومن بين الشركات التي ستعرض منتجاتها «هونداجيت» التي تشارك للمرة الثانية بعد حضورها الناجح في الشرق الأوسط في دورة عام 2016. وقال ميشيماسا فوجينو، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «هونداجيت»: «يمثل الشرق الأوسط سوقاً في غاية الأهمية لتوفيره فرصاً محتملة في سوق الطائرات الخفيفة في المنطقة، وقد وجدنا ردوداً إيجابية في المعرض واهتماماً كبيراً بتقنياتنا».
وستعرض شركة جلف ستريم خمس طائرات – وهو عدد أكبر من أية مشاركة سابقة للشركة في معرض ميبا. ومن هذه الطائرات – طائرة (G500) و(G550) والطائرة الرئيسية ضمن مجموعة طائراتها (G650ER) والتي وصفت بأنها «تجمع بين السرعة والمدى التشغيلي ما يمكّنها من تغيير قواعد اللعبة». وقال النقبي: «في الفترات السابقة، فضلت أسواق طيران رجال الأعمال في الشرق الأوسط الطائرات الأكبر حجماً، ومن بين المجالات المحتملة للنمو قيام الشركات ببناء أساطيلها من طائرات رجال الأعمال لتشمل مجموعة من الطائرات التي تناسب مهام مختلفة تنفذها الشركات في المنطقة».
وتتوقع شركة بوينج أن يصل الطلب على الطيران الخاص إلى 2990 طائرة جديدة في الشرق الأوسط بحلول عام 2037، بقيمة إجمالية تبلغ 754 مليار دولار، بينما ترى مجلة «روب ريبورت» المتخصصة في أنماط الحياة الفخمة أن طرازات الطائرات الجديدة سيكون لها تأثير إيجابي على فئة طائرات رجال الأعمال. إضافة إلى ذلك، قال مؤشر باركليز لطائرات رجال الأعمال في أحدث استطلاعاته لآراء الشركات إن هناك تحسناً واضحاً في ظروف السوق.

اقرأ أيضا