الاتحاد

منوعات

أمل محمد: "حلوة الإمارات".. للمرة الخامسة

أمل محمد

أمل محمد

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد غياب عامين، تعود الإعلامية الإماراتية أمل محمد إلى تقديم برنامجها الشهير «حلوة الإمارات» على شاشة «الإمارات»، واصفة عودتها بالقوية خصوصاً بعدما سلطت الضوء على 400 معلم سياحي وترفيهي وتاريخي في الإمارات خلال المواسم الأربعة الماضية، ليأتي الخامس الذي يعرض حالياً بحلة جديدة، لزيارة أماكن ومعالم سياحية شيدت خلال العامين الماضيين، وإلقاء الضوء على التنوع السياحي الذي توفره الإمارات، واعتبرت أن البرنامج «واجباً وطنياً» ورد جميل لبلدها الذي أعطاها الكثير.
يجول البرنامج الثقافي السياحي «حلوة الإمارات» على أهم المواقع والمرافق والمعالم الطبيعية والصناعية والتاريخية والوجهات الترفيهية، من خلال استضافة أمل محمد أحد الشخصيات العامة أو مشاهير الـ «سوشيال ميديا» ومواقع التواصل من داخل الدولة وخارجها، المهتمين بالفنون والثقافة والتراث والمتاحف والآثار والأماكن الطبيعية، وحتى التسوق والرياضات وسباقات السرعة والسيارات.
وعن عودتها لتقديم برنامجها قالت أمل: ارتبط اسمي بـ «حلوة الإمارات» خلال المواسم الأربعة الماضية، وجاء توقفه في العاميين الماضيين بسبب عدم توافر أماكن سياحية جديدة للذهاب إليها، لاسيما أنني على مدى 4 سنوات زرت أكثر من 400 معلم ومع التطور الذي شهدته الإمارات في البناء والعمران وتشييد أماكن ساحية وثقافية جديدة، تقرر عودة البرنامج في موسمه الخامس لإظهار هذه الأماكن ومدى أهميتها، وفي الوقت نفسه زيارة مواقع قديمة تمت زيارتها في السابق، لكنها أصبحت أكثر تطوراً.

وجهات جديدة
ولفتت إلى أن جديد لبرنامج استضافة شخصية من الوطن العربي والعالم، للقيام برحلة سياحية داخل الإمارات، في حين أن المواسم السابقة كانت تقتصر على وجودها فقط، وإبراز الوجهات الترفيهية الجديدة في الدولة مثل «وارنر براذرز» و«أي أم جي – عالم من المغامرات»، إلى جانب مناطق سياحية أخرى في جزيرة ياس ومشاريع السعديات وجبل جيس وحتا وبيت الفراشات ومتحف اللوفر ومحمية الزوراء الطبيعية، وغيرها من المعالم التي شكلت أيقونات سياحية عالمية وأسهمت في استدامة النمو السياحي، ورسخت مكانة الدولة على الخريطة الإقليمية والعالمية.

إثراء المعرفة
وأوضحت أمل أن البرنامج في إطار البرامج الترفيهية والاجتماعية والسياحية التي يقدمها تلفزيون أبوظبي، وتهدف إلى تعزيز المحتوى الذي يقدمه للمشاهدين، بما يثري معارفهم في مختلف المواضيع والمجالات، خاصة الثقافية والتراثية، بالإضافة إلى التعريف بالأماكن السياحية في الدولة، وإلقاء الضوء على التنوع السياحي الذي تقدمه من خلال إبراز أهم المواقع والمرافق والخيارات السياحية التي تجمع بين الحداثة والتاريخ، إلى جانب المعالم الطبيعية والصناعية والتاريخية، بما يُسهم في تنشيط السياحة من خلال جذب المزيد من السياح، لزيارة الدولة.

تمثيل وإعلام
وقالت: «رغم الجهد المبذول في تنفيذ حلقات البرنامج، إلا أنني وبعد الانتهاء من تصوير كل حلقة أشعر بسعادة كبيرة تجعلني أتناسى التعب، فأنا أشعر بأن هذا البرنامج بمثابة واجب وطني، ورد جميل لوطني الذي أعطاني الكثير، لذلك فإن تقديمه لن يؤثر على مشاركتي في أي مجال آخر، إضافة إلى أنني منذ أن بدأت التمثيل، وأنا أستطيع التوفيق بين عملي في المجالين، والدليل على ذلك أنني كنت أقدم «حلوة الإمارات» في موسمه الجديد بالتزامن مع عرض مسرحية «حدك مدك»، التي أشارك في بطولتها، معبرة عن سعادتها بالتعليقات الإيجابية التي حصلت عليها من قبل الجمهور عبر حساباتها في مواقع التواصل، خصوصاً اللقب الذي أطلق عليها «الدليل السياحي»، لاسيما أنه تتم مراسلتها على مدار اليوم من الجمهور حول استفسارات عديدة حول أبرز وأهم الأماكن في الإمارات.

عملية الاختيار
عملية اختيار الضيوف للبرنامج تجرى من خلال مسابقة خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، يقوم فيها المشاهدون بتصوير فيديو لا يتعدى الثلاثين ثانية ويتحدثون فيه عن هواياتهم وعن أسباب رغبتهم بزيارة دولة الإمارات، وتعبئة بيانات خاصة بهم، ومن ثم تبدأ عملية الاختيار.

تلفزيون الواقع
تجري حلقات برنامج «حلوة الإمارات» ضمن إطار تلفزيون الواقع مع لمسة كوميدية تنتج مواقف إنسانية حقيقية، حيث يستضيف البرنامج ضيوفاً من خلفيات ثقافية وعرقية مختلفة لم يسبق لهم زيارة دولة الإمارات في حياتهم، ليأخذهم في جولة على المعالم التي يريدون زيارتها والتعرف عليها بشكل أكبر والاستماع إلى وجهة نظرهم عن تلك الوجهات، ومدى سعادتهم بزيارتها.

اقرأ أيضا