المقالات

«العابد».. العاشق أبداً

قالوا: «إن الإعلام مهنة تسرق عشاقها»، وهو ما حدث بالفعل مع الراحل الكبير الأستاذ إبراهيم العابد، الذي استغرقت المهنة كل لحظات حياته، حتى حمل بالأمس عصا الترحال المفاجئ، تاركاً لنا صعوبة استيعاب الغياب، فإذا القلوب تهفو، والأرواح تتوق، والنفوس تحنّ، بلوعة أثقل من أن تحملها ظهور كلماتنا.آمن الراحل الك

حمد الكعبي

الأرشيف

المقاطعة حرب قديمة.. جديدة

أصبحت المقاطعة اليوم سلاحاً تحارب به الدول، وهو سلاح فعّال...

ناصر الظاهري
في البحث عن الصفاء

يضيع الحق ولا يضيع المعروف، يكثر الظلم، ولا ينعدم الإحسان بين...

ناصر الظاهري
متفرقات الأحد

جميل أن نتعاون في ظل الجائحة مع المؤسسات التي لها صلة مباشرة...

ناصر الظاهري
تذكرة وحقيبة سفر -2-

خلال زيارات الأمكنة البور في العالم، ومستوطنات السكان...

ناصر الظاهري
تذكرة وحقيبة سفر -1-

لعل من الأمور الممتعة، والتي قد لا نعرفها أو لا نسعى إليها أو...

ناصر الظاهري
خميسيات

- لو أن كثيراً من الناس، ومنذ أن يصحو الواحد منهم، يعاهد نفسه...

ناصر الظاهري
في وداع رجل نبيل

يبدو هذا العام وكأنه عام الوداع لكثير من الناس الجميلين في...

ناصر الظاهري
لو الحياة بالأبيض والأسود

لو أن الحياة كانت مكونة من لونين فقط؛ لا يغشاها إلا الأبيض،...

ناصر الظاهري
الجذور

في محاولاتي المستميتة لتجسير هوة التباعد بين مكتبتي الورقية،...

ناصر الظاهري
«أم عامر.. والهَرْفي»!

ثَمّ شبه غريب وعجيب بين «أم عامر»، و«الهَرْفي»، فأم عامر بقرت...

ناصر الظاهري
تذكرة وحقيبة سفر -2-

كنت حريصاً عند زيارة مدن العالم، ألا أفوّت فرصة التعرف على...

ناصر الظاهري
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-

الزائر والمحب للمدن، وخاصة منها المدن العتيقة والتاريخية، لا...

ناصر الظاهري
المزيد