تنطلق اليوم في مركز دبي التجاري العالمي الدورة العشرون لمعرض رؤية الإمارات للوظائف الذي يستمر لثلاثة أيام، وتشارك فيه 22 جهة محلية تحت منصة حكومة دبي في المعرض بإشراف دائرة الموارد البشرية في الإمارة.
مع كل معرض توظيف ترتفع الأصوات والانتقادات حول جدواها جراء عدم استفادة شرائح واسعة من الباحثين عن فرصة من تلك المعارض، انطباع مرده الممارسات والتعاملات التي يلمسونها من بعض الجهات والمنصات المشاركة فيها، الأمر الذي يتطلب جهداً لاستعادة الثقة فيها.
بعض الجهات تبالغ في ديكورات المنصة الخاصة وبميزانية كبيرة لا تستفيد منها سوى شركات العلاقات العامة التي تتولى ترتيبها وتنسيقها من الألف إلى الياء، بما في ذلك البيانات الصحفية الجاهزة والتقارير المنمقة عن «الإدراك العميق لمتطلبات سوق العمل والاستفادة من الخريجين الجدد وأصحاب المواهب، ومواكبة الانتقال إلى الثورة الصناعية الرابعة» وغيرها من العبارات الكبيرة والمعاني الفضفاضة الواسعة التي تجعل المتقدم للوظيفة يفغر فاه دهشة لما يسمع، ويمضي في طريقه باحثاً عن جهة تتعامل معه بجدية أو على الأقل تصارحه بالقول دون أن تحبطه بالعبارات التقليدية المعروفة التي تحمل اليأس والإحباط، مثل «سوف نتصل بك»، هذا إذا تسلموا سيرته الذاتية أساساً، خاصة بعد الموضة الجديدة التي ضربت الكثير من المشاركين في المعارض، وهم يدعون المتقدمين للوظائف للتقديم «أونلاين»، ليبرز سؤال أكبر عن نوعية المشاركة في المعرض وغاياتها طالما أن التقديم يتم إلكترونياً عبر المواقع والمنصات.
نحن مدعوّون للتعامل الجاد مع معارض التوظيف، فهي ليست سوقاً عادية أو معرضاً تقليدياً، وإنما مكان يشهد ولادة آمال وأحلام عريضة لشباب مقبل على الحياة، يريد بناء ذاته ومستقبله، وأن يرد بعضاً من الجميل لوطنه وأسرته بعد سنوات طويلة من الدراسة والجد والاجتهاد، والحرص على تطوير المهارات من خلال الانخراط في دورات متقدمة تنظمها العديد من المعاهد المتخصصة وبرسوم عالية. 
معاهد استفادت من الوضع السائد لدرجة أننا شهدنا الإعلان عن دورات لتدريب الباحثين عن فرص وظيفية على طريقة كتابة وتقديم السيرة الذاتية بـ«العربية» و«الإنجليزية»، والتعامل والتصرف خلال مقابلات التوظيف! ونظرة سريعة على «الإعلانات المبوبة» في الصحف المحلية الصادرة بـ«العربية» أو غيرها ستتيح للمتابع تكوين صورة عما يجري في سوق العمل. نتطلع إلى جهد من وزارة الموارد البشرية والتوطين لرد الاعتبار لمعارض التوظيف لتكون للجادين فقط، مع تمنياتنا بالتوفيق للجميع.