في الزمن غير البعيد، كان عندنا العيد فرحاً وغيّاً وبهجة، في تلك الأيام السعيدة والمباركة كانت تسعدنا أبسط الأشياء، وأصغرها، وكانت تشكل لنا فرحاً لا ينتهي، كنّا نتسابق لنوصل زكاة الفطر إلى البيوت، نركض شبه حفاة، لنسرق من البيوت كلمة الشكر، أو نعود محملين بشيء منها لبيوتنا، حين كان الجار يؤثر على نفسه، ولو كان به خصاصة، واليوم هذا الجيل مثل الذي يضع ثقلاً وقيداً في رجليه إن أوصيته بأن يوصل حاجة، ولو كان بسيارته، تجده كمن يصعط خلاً على الريق. كانت فرحة ليلة الحناء في البيت أولاداً وبنات، واليوم الأولاد ينفرون منه، والبنات يبقين الليل ساهرات بانتظار المحنيات في الصالونات، كان يفرحنا ذلك الثوب الجديد والوحيد، والذي يأتي من عام لعام، أو يقلب إن قَدِم كعادة فقراء ذاك الوقت أو يصبغ بالورس، ليعطيه لوناً متعافياً، يذهب عنه البِلى، والنعال الجديدة والغترة الجديدة، إن جاءت، جاءت فرحتنا معها، وإلا أخرجنا شيئاً من «شفايا الحجاج»، ذخر الأيام والمناسبات، واليوم هذا الجيل، ينتقي ما غلا ثمنه، وقلّ بخته، ولا تلحظ ذلك البريق الفَرِح في عيونه، وكانت العيدية دراهم معدنية تظل تتعرق في اليد، لكنها كانت تدخل السرور على القلوب الصغيرة، واليوم هذا الجيل «تمزر إثبانه ويقول: طِشّونه».
كانت البنات يلعبن تحت ظل جدران الطين أو بجانب بيت العريش، يلعبن بقطع وأسمال الثياب الصغيرة «الحياء»، أو يتتابعن على الدرّفانة، وهن يهزجن» طوير الله لا حَلّك، تأكل زرع الأيتام» أو «حماماتي يا الصمّاء ما تسمع الكلام»، وغيرها من محفوظات الصدور، وَلَهْو الدور، أما الصبيان فإما يركض خلف «الطّواق» أو يجر «كَلَنّ آيل» كعربة مبتكرة بطريقة بدائية أو يمتطي «زورة» من جريد النخل، كفرس متخيل لـ «خيّال الخيل الذي لا يبات الليل»، قسم ونذر القبيلة، كانت البيوت وحولها تشع من النظافة ليلة العيد، يسرجون الفتيل و«التريج والفنر»، ويعدون فوالة العيد، تلك الفوالة التي تزاد كلما نقصت خلال ثلاثة أيام العيد، حيث لا غداء خلالها، ويكتفي الأهالي بوجبة «الهيور» أو العشاء، حيث يجتمع الجيران والمعارف عليها، بديل السمر.
صباح العيد ينطلق الأهالي لصلاة العيد فجراً نحو فضاء مصلى العيد في العراء، وبعدها يتزاور الناس، كان يمكنك في تلك الأيام أن تذرع العين من شرقها لغربها في يوم، ولا تترك داراً دون أن تلقي على أهلها تحية العيد، فيعرف الأولاد كل تلك البيوت وقاطنيها، واليوم يدخل عليك أبناء إخوانك فتجلس تتحزر أبناء أيهم، فلا تعرف بذر أهلك وأبناء قبيلتك، فقد حلّت الرسائل الهاتفية على المواجهة المباشرة، واكتفى الناس من «الموايهة» بالخشم، و«وحب» رأس الكبير، بتلك الرسائل الصماء المتخشبة، ولوحات المناسبات المجانية البكماء، والتي تبدو وكأنها عملت على عجل، وهي منزوعة من الحب الدفء.. وغداً نكمل