كان في ذاك الزمن غير البعيد، وفي تلك المدينة الوادعة، العيد يأتي بفرحه الذي لا ينتهي، ويصبغها بشيء من البهجة، وكثيراً من الحب والود والألفة، كانت المظاهر عادية، إلا ما يرد على مدينة العين من خارجها بغية التكسب، وإسعاد الصغار، وخلق أجواء تليق بالعيد، كانت فرق العيالة يدق فيها «الجاسر» في الساحة المقابلة لقصر الشيخ زايد، وكان الرصاص يلعلع ابتهاجاً بالعيد وفرحته، وغي الشباب الذي يدخل الواحد منهم الميدان «إيّوول»، ومحزمه «متروس» من الرصاص، ويخرج منه، والمحزم خالٍ، ويكتفي الصغار أمثالنا بلقط «الجيل» أو خراطيش الرصاص الفارغة، وبالقرب من ملعب البلدية، كانت تأتينا فرق راقصة وغنائية من الشمال ومن الشرق، كان «الليوا، والهبّان»، ورقصة السيف والترس، وتبقى تلك العرصة التي حول سينما الواحة تضج بعربات مضاءة بـ «تريج» تبيع «الزليبيا والسمبوسة والباكورا» وأكلات هندية في الغالب، وعربة يدفّها «السيد» تبيع «الشربت»، وأخرى تبيع الآيسكريم الذي كان بسيطاً، عبارة عن قطعة خشب مثل التي يستعملها الأطباء أو تستعملها النساء كقضاب للبراقع، مغموسة في عصير مثلج مثل «الفيمتو»، كان هناك «راشد الهندي» بقدره يبيع «النخي أو الدنجو» في صحون صغيرة، وهناك «غلوم» مثله يبرز بقدر «الباجيلا»، وكان هناك «نادر» مؤجر «السياكل»، كانت السينما حينها في العيد تعرض فيلمين بتذكرة واحدة، وعادة ما تكون من تلك الأفلام التي قد شاهدناها أكثر من مرة، مثل «عنتر يغزو الصحراء، وعنيترة بنت عنتر» أو يزاوجون بين فيلم عربي وآخر هندي أو إيراني.
أما في الساحة القريبة من سوق العين، فكانت تضم الغرباء، والكل آتٍ للتكسب في العيد، وتسلية الصغار، وكثير منهم من المغامرين العابرين من الزُط، منهم من يلعب لعبة الحظ واليانصيب، من ورق أو علبة كرتونية مخرّمة لمربعات عليها صور مطربين وممثلين، وعليك أن تخزقها، وأنت وحظك، إما تظهر فارغة أو تجد تحتها حبّة «شوكولاته»، ومنهم من يقارب المقامرة، ومنهم من يقدم لعب تسرّ أطفال ذاك الزمان الذي كان كل شيء يعني العجب، وبعضهم كان يبيع الختم الفضية وتلبيسة أسنان الذهب، والخناجر والسكاكين أو قدور النحاس «الصِفْرّ»، كان أشبه بـ «سيرك» صغير وبدائي.
في تلك الساحة سيتطوع الكثير من الأفغان، وسيؤدون رقصاتهم الرجولية التي تشبه رقصات الحرب، وقد تأخذ الحماسة بعض الجاليات فيرقصون رقصات بلدانهم، كانت فُرجة العيد تلك الساحة القريبة من السوق، وستكون هناك أيضاً زاوية يلعب فيها الهنود كرة تشبه لعبة «المسطاع» عندنا، وربما أسموها «الكريكيت»، قد يظهر رجال أقوياء ويتنافسون على المصارعة التي تشبه المصارعة الرومانية، وربما «تزامط» الكثير على أهداف بندقية «أم سَجّبة».
بعد أيام العيد الثلاثة تلك.. ولهوها، وقشع ظلالها، وخلو المكان من ضجيجه، سأعود بحزني إلى أبوظبي، فقد انقضى العيد في العين القديمة.