بإعلان اختيار رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي أول عربي يمضي أطول فترة في المحطة الفضائية الدولية، ضمن مهمة الوكالة الأميركية (ناسا) التي تنطلق العام المقبل، تتعزز الريادة الإماراتية في القطاع الفضائي لتصبح الدولة الـ11 عالمياً في إرسال روادها بمهمة طويلة للفضاء، وتؤكد في الوقت ذاته صدراتها في مجال سرعان ما أصبحت من لاعبيه البارزين، حيث استطاعت أن تقدم مبادرات نوعية أهلتها لتحقيق الريادة وتكون جنبا إلى جنب مع الدول الكبرى في القطاع الفضائي.
حملت تهنئة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، باختيار سلطان النيادي للمهمة، كل معاني الفخر والاعتزاز والثقة في الكوادر الإماراتية المؤهلة، باعتبارها «خطوة نوعية طموحة تجسّد قدرات أبنائنا وإمكاناتهم»، كوادر هي ثمرة الاستثمار الكبير للقيادة الرشيدة في أبناء الوطن، وجعلت من الإنسان الإماراتي دائماً محور كل الرعاية والاهتمام، فكانت هذه الكفاءات التي نعتز ونفخر بها من ثمار المسيرة المباركة والاستثمار في الإنسان. رؤية أكد عليها صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله»، خلال لقائه المبتعثين والأطباء الإماراتيين ضمن زيارته الناجحة للغاية لجمهورية فرنسا الصديقة مؤخراً.
لقطة من صورة عميقة المعاني والدلالات للمرء وهو يتابع قصصاً إنسانية من طراز رفيع، وأطباء من الإمارات دارسون هناك يشاركون في التخفيف من معاناة مرضى كوفيد ـ 19 في ذلك البلد الصديق، في أوج الجائحة التي عصفت بالعالم، والكل كان يغادر ويغلق مطاراته ومنافذه، إلا رسل الرحمة من بلاد«زايد الخير». «شبابنا رفعوا رؤوسنا للسماء، حيث مكان ومكانة دولة الإمارات المستحقة»، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».
اختيار رائد فضاء إماراتي للمشاركة في هذه المهمة الطويلة الأمد في الفضاء الخارجي اعتراف وتقدير للكفاءات الإماراتية التي أثبتت حضورها في مختلف القطاعات، ولا سيما في هذا القطاع الحيوي الذي تركت عليه الإمارات بصماتها الخاصة، من خلال مبادراتها ومشاريعها النوعية المتميزة، وفي مقدمتها مهمة مسبار الأمل ضمن مشروعها الطموح لاستكشاف المريخ، وكذلك إرسال المستكشف«راشد» لسبر أغوار مناطق غير مرتادة من القمر، ناهيك عن إطلاق صندوق وطني لدعم قطاع الفضاء برأس مال 3 مليارات درهم، وبرنامج لتطوير الأقمار الاصطناعية الرادارية الحديثة «سرب».. هنيئا للوطن بأبنائه وبناته وقادته «فخر الوطن».