نيويورك (وام)

 وجّه أنطونيو غوتيرش، الأمين العام للأمم المتحدة، كلمة إلى مجموعة دول منظمة التعاون الإسلامي في نيويورك التي تترأس دورتها الحالية دولة الإمارات العربية المتحدة، وأكد خلال اجتماع عن بُعد مع المجموعة، أهمية التضامن لمواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد، وأشاد بدعوة اللجنة العليا للأخوة الإنسانية ومبادرتها للصلاة والدعاء من أجل الإنسانية، والتي جرت يوم 14 مايو الجاري، واستجاب لها قادة الأديان، وفي مقدمتهم قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقادة ورموز الأديان الآخرون.
 وأوضح أنطونيو غوتيرش أن مبادئ الإسلام تدعو للتضامن والمحبة، وأن الإسلام يرى أن الجميع كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، وقال إن الوباء أظهر انعكاس هذا الحديث على واقعنا، وإن العالم فعلاً كالجسد الواحد.
يشار إلى أن 14 مايو 2020 شهد مشاركة عالمية واسعة في المبادرة، حيث شارك فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، وبابا الكنيسة الكاثوليكية، وعدد من قيادات وملوك ورؤساء الدول ورؤساء الحكومات وممثلي الأديان والمذاهب والطوائف، والشخصيات الثقافية والاجتماعية، من مختلف أنحاء العالم.