أبوظبي (الاتحاد)

 استقطب الأرشيف الوطني أكثر من خمسة آلاف مشارك في محاضراته الوطنية المتنوعة التي قدمها في مرحلة العمل عن بُعد بتقنيات التواصل الرقمية، وذلك بسبب جائحة «كوفيد - 19».
 وتتصل محاضرات الأرشيف الوطني بمهامه وتخصصاته، إذ تسهم في تعزيز الهوية الوطنية ومشاعر الانتماء للوطن والولاء لقيادته الحكيمة، وتعزيز الحسّ الوطني والمجتمعي لدى المشاركين.

  • 5000 متابع لمحاضرات «الأرشيف الوطني»
    محمد عبدالله

 وركزت المحاضرات على أهمية الوعي في التعامل مع الطوارئ والأزمات والكوارث، والعمل على الاستجابة لسياسة الدولة في تعزيز أمن واستقرار المجتمع، مؤكدة أهمية الاستجابة السليمة، والالتزام الصحيح في تنفيذ الإجراءات الاحترازية في مواجهة فيروس «كوفيد - 19»، ومن ثم ناقشت المحاضرات موضوعات وطنية متنوعة.
وجاءت محاضرات الأرشيف الوطني في هذه المرحلة تأكيداً على أهمية الدور الوطني الذي يؤديه على صعيد التعريف بتاريخ الإمارات وتراثها، والتلاحم بين أبناء المجتمع وتعزيز منظومة الأخلاق والقيم في المجتمع، لما لها من دور في بناء الأمم وتشييد الحضارات الإنسانية.