سعيد أحمد (أم القيوين)

حذرت إدارة الدفاع المدني بأم القيوين، من خطورة ترك الأطفال بمفردهم يمارسون السباحة في الأحواض داخل المنازل أو على شواطئ البحر، ما يعرضهم لحوادث غرق.
وقال العقيد الدكتور سالم حمد بن حمضه، مدير إدارة الدفاع المدني بأم القيوين، إن فترة الصيف تشهد وقوع عدد من حالات الغرق في بعض مناطق الدولة، نظراً للإقبال الكبير من الأسر المواطنة والمقيمة على ممارسة السباحة في الأحواض المنزلية وعلى شواطئ البحر، لافتاً إلى أن الإدارة ستكثف جهودها لتوعية الجمهور بمخاطر السباحة، ونشر التعليمات والإرشادات الواجب اتباعها، للمحافظة على سلامة الجميع من حوادث الغرق.
وأضاف أنه يجب على الأسر مراقبة أبنائها أثناء ممارسة السباحة على الشواطئ، وإلزامهم بارتداء سترة النجاة، والابتعاد عن أماكن التيارات البحرية، وعدم السباحة في الأماكن العميقة، وعدم دخول البحر في حال ارتفاع الأمواج أو في فترة الليل، لافتاً إلى أن إهمال الأسر وترك أبنائها بمفردهم على الشواطئ أو عند أحواض السباحة، يؤدي إلى تعرضهم لخطر مميت.
وأشار إلى أن بعض الأسر تشتري أحواض سباحة ويتركون الأطفال في الاحواض بمفردهم بعيداً عن أنظارهم، وهذا الأمر فيه خطورة على حياتهم.
وأكد العقيد الدكتور سالم بن حمضه، أنه في حال إنشاء مسبح في المنزل، يجب أن تتوافر فيه اشتراطات السلامة والوقاية من الحوادث، بحيث لا يكون عميقاً، وتركيب سياج حوله لمنع دخول الأطفال في غياب ذويهم، والتأكد من تمديدات الإضاءة داخل المسبح تكون مغلقة بأحكام لا يتسرب لها الماء، وتركيب قطعة من المعدن ممتدة على الجدار الداخلي للمسبح، يتعلق بها الشخص في حال شعر بدوخة أثناء ممارسة السباحة، وتوفير غطاء لتغطيته بعد تفريغه من المياه، حفاظاً على سلامة الجميع.