دعت دائرة الصحة أبوظبي جميع سكان الإمارة من مواطنين ومقيمين لضرورة التعاون مع فرق المسح الميداني التي تقوم حالياً بإجراء فحوصات فيروس كوفيد-19 في مختلف أنحاء الإمارة لتقييم الوضع الوبائي وضمان سلامة وصحة جميع أفراد المجتمع وذلك ضمن مبادرات برنامج الرعاية الصحية لكبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة التي أطلقتها مؤخراً.
وستغطي الحملة مختلف أنحاء الإمارة لا سيما المناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة وتلك التي تضم أفراداً من الفئات الأكثر عرضة لمضاعفات الإصابة بما في ذلك كبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة.
وباشرت فرق المسح زياراتها الميدانية لعدد من المناطق وستواصل الحملة نشاطها إلى حين تغطية مختلف المناطق في الإمارة.
وقال سعادة الدكتور جمال محمد الكعبي وكيل دائرة الصحة أبوظبي بالإنابة: "تأتي هذه المبادرة ضمن برنامج الرعاية الصحية لكبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة الذي أطلقته الدائرة مع شركائها ضمن الجهود الرامية لضمان صحة وسلامة كافة أفراد المجتمع لا سيما الأشخاص الأكثر عرضة لمضاعفات الإصابة بفيروس كوفيد-19 بما في ذلك كبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة.
وأوضح أن البرنامج يشمل أيضاً تسليط الضوء على مختلف الخدمات التي تقدمها الدائرة لهذه الفئات المستهدفة بما في ذلك خدمات التطبيب عن بُعد والاستفادة من خدمات العيادات المتنقلة بما يضمن استمرار حصول الأفراد على الخدمات الصحية وفقاً لخططهم العلاجية.
وأكد الكعبي أنه لا علاقة للفحوصات بالوضع الوبائي للمناطق أي أن إجراء فحص في منطقة معينة لا يعني ارتفاع عدد الحالات في تلك المنطقة بعينها وأن ذلك يأتي ضمن الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الدائرة لسلامة المجتمع والحد من انتشار الفيروس.
وتعمل دائرة الصحة أبوظبي، بالتعاون مع مركز أبوظبي للصحة العامة، لرفع الوعي بين الفئات المستهدفة بما يضمن صحة الأفراد وسلامتهم وحصولهم على الرعاية الصحية التي يحتاجونها أينما وجدوا.