دبي (الاتحاد)

باشرت هيئة الطرق والمواصلات بتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي في مراقبة سلوكيات سائقي مركبات الأجرة عبر رحلاتهم على الطريق، بهدف الوقوف على نقاط الضعف في أدائهم المهني خلال القيادة.
وأكد خالد العوضي، مدير إدارة أنظمة المواصلات بمؤسسة المواصلات العامة أن المشروع مطوِّر لنظام الكاميرات الذكي في مركبات الأجرة في إمارة دبي، من أجل معرفة مدى امتثال السائقين للأنظمة واللوائح المعمول بها في السواقة الآمنة للسائق والراكب معاً.
وأضاف: إن هذه التقنية تعتبر إجراءً استباقياً لمعرفة سلوكيات السائق عكس كاميرات المراقبة المُثبتة في مركبات الأجرة، والتي يتم الرجوع إليها في حالة وجود شكاوى من الركّاب، حيث يمكننا من خلال الذكاء الاصطناعي معرفة أداء السائق على الطريق أولاً بأول.
وأوضح أن دقة الصور المتعلقة بسلوكيات السائق على الطريق، والتي يوفرها الذكاء الاصطناعي، ومن ثم إرسالها لمركز المراقبة لتحليلها، تصل إلى معدل 99.92%، وأنه يجري التعاون مع شركة «أكاكوس» لرفع هذا المعدل إلى 99.98%، وأنه سيتم العمل على تطوير نظام التنبيهات، وتقييم أشمل لأداء السائقين بزيادة تفعيل الذكاء الاصطناعي.