الشارقة (الاتحاد) 

أعلن نادي الشارقة للصحافة، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، انطلاق النسخة الثانية من برنامج «إثمار» للتدريب الإعلامي الذي يستهدف ترسيخ الوعي الإعلامي لدى الطلاب من سن 10 إلى 17 عاماً، وتدريبهم على شتى جوانب العمل الصحفي والإعلامي، بالتعاون مع عدد من المؤسسات والشخصيات الرائدة في قطاع الصحافة والإعلام.
ويمتد البرنامج الذي يتم تنظيمه عن بُعد على مدى أسبوعين، بمشاركة 25 طالباً وطالبة، تم اختيارهم بعناية بعد اجتياز المقابلة الشخصية التي أجراها النادي مع المُرشحين كافة، للتأكد من شغفهم الإعلامي، واهتمامهم بمحاور التدريب لضمان تحقيق أقصى استفادة ممكنة من البرنامج.
وتتناول النسخة الثانية من البرنامج محاور عدة، تشمل التربية الإعلامية، والصحافة المطبوعة والرقمية، وصحافة البيانات، والتقديم التلفزيوني، والإعلام الاجتماعي، والتصوير الصحفي.
ووفقاً لأسماء الجويعد، مديرة نادي الشارقة للصحافة، «يحرص النادي من خلال برنامج (إثمار)، على دعم المواهب الإعلامية للنشء والاستثمار في مواهبهم وتهيئتهم للمستقبل، ولاسيما مع التقدم والتطور المتسارع الذي يشهده قطاع الصحافة والإعلام».
ولفتت الجويعد، إلى أن التربية والتنشئة الإعلامية باتت ضرورة مُلحة في العصر الحالي، لا تقل أهمية عن اتجاهات التعلم الأخرى، نظراً للتأثير الكبير الذي يشكله الإعلام في تشكيل الوعي وبناء الثقافات.
 وأكدت مديرة نادي الشارقة للصحافة، أن البرنامج التدريبي يراعي بصورة أساسية أعمار المُشاركين، ويحرص من خلال استضافة مدربين من شخصيات إعلامية من ذوي الخبرة والكفاءة على إيصال المعلومات بصورة مُبسطة وفعالة تعود بالإيجاب على المُشاركين.