أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أن مشروع «مسبار الأمل» نشأ نتيجة جهد مؤسّسي مخلص ودؤوب، وانطلق من رؤية قيادية طموحة، تُرجمت إلى أهداف استراتيجية، تجسّدت في برامج ومبادرات طموحة، وبنية علمية وتشريعية وبشرية وتحتية قوية.

وأضاف سموه - في كلمة له بمناسبة إطلاق «مسبار الأمل» إلى كوكب المريخ - أن المكاسب التي حقّقتها دولتنا من تنفيذه لا تُقدّر بثمن، غير أن أعلاها قيمة ما سيُضيفه من خبرات عالية لفريق العمل الوطني، بما يؤهّله للإسهام الفاعل في بناء قطاع فضاء إماراتي متقدّم ومستدام.. مؤكداً أن بناء موارد بشرية إماراتية عالية الكفاءة في مجال تكنولوجيا الفضاء خطوة تأسيسية متقدّمة في مسيرة بناء قطاع الفضاء، الذي هو أحد القطاعات السبعة ذات الأولوية التي حدّدتها الاستراتيجية الوطنية للابتكار.

ورفع سموه أسمى آيات التهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات، الذين تولّوا مشروع «مسبار الأمل» بالرعاية منذ إطلاق فكرته عام 2014، مع إنشاء «وكالة الإمارات للفضاء».

وفيما يلي نص كلمة سموه بمناسبة إطلاق «مسبار الأمل»:«لقد صدقت قيادتنا الرشيدة ما وعدت، وأوفى أبناء الوطن العلماء بما تعهّدوا به؛ إذ انطلق اليوم «مسبار الأمل» نحو كوكب المريخ في مهمّة علمية تاريخية، حاملاً شعار دولتنا «لا شيء مستحيل»، ومُعبراً عن آمال شعبنا بغدٍ أفضل، ومُجسداً رؤية قيادتنا بألاّ حلول مستدامة إلاّ باقتصاد قائم على المعرفة والابتكار، ومجتمع مؤهّل لاستيعاب النظم الحديثة والعلوم المتقدّمة والتقنيات العالية، والتي يمكن توطينها والاستفادة من تطبيقاتها.

وفي هذا اليوم، الذي تُطلق فيه دولتنا أول مسبار عربي إلى المريخ، نرفع أسمى آيات التهنئة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات، الذين تولّوا المشروع بالرعاية منذ إطلاق فكرته سنة 2014، مع إنشاء «وكالة الإمارات للفضاء». إن مشروع «مسبار الأمل» نشأ نتيجة جهد مؤسّسي مخلص ودؤوب، فانطلق من رؤية قيادية طموحة، تُرجمت إلى أهداف استراتيجية، تجسّدت في برامج ومبادرات طموحة، وبنية علمية وتشريعية وبشرية وتحتية قوية، وإن المكاسب التي حقّقتها دولتنا من تنفيذه لا تُقدّر بثمن، غير أن أعلاها قيمة ما سيُضيفه من خبرات عالية لفريق العمل الوطني، بما يؤهّله للإسهام الفاعل في بناء قطاع فضاء إماراتي متقدّم ومستدام، كما أن بناء موارد بشرية إماراتية عالية الكفاءة في مجال تكنولوجيا الفضاء، خطوة تأسيسية متقدّمة في مسيرة بناء قطاع الفضاء، الذي هو أحد القطاعات السبعة ذات الأولوية التي حدّدتها الاستراتيجية الوطنية للابتكار.

تحية تقدير لمئات الكفاءات الوطنية العاملة في المشروع، فهم يُمثّلون جيل العلماء والمهندسين الشباب، الذين نفاخر بهم الأمم، وإلى الشركاء الدوليين، ولكلّ من أسهم في تحقيق هذا الحلم الوطني، ولشعبنا الكريم، الذي يحتفل في فبراير 2021 بوصول المسبار إلى مدار كوكب المريخ، تزامنًا مع انطلاق احتفالات اليوبيل الذهبي للاتحاد، وذلك بمرور 50 سنة على إعلان تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».