إبراهيم سليم (أبوظبي)

شددت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، على أهمية ذبح الأضحيات بالمسالخ، ضماناً لسلامة الغذاء، حيث قامت الدولة بإنشاء العديد من المسالخ في كافة مناطق الإمارة، والتي يتم خلالها اتباع كافة الممارسات السليمة، خلال مراحل ذبح الحيوان، من توفر الكشف البيطري قبل وبعد الذبح، وتوفر البيئة النظيفة والآمنة للذبح، بما يمنع تلوث الذبائح، ووجود قصابين مؤهلين ومرخصين قانونياً، وتحقيق شروط سلامة البيئة بالتعامل السليم مع المخلفات «الدماء، الجلود، والأعضاء غير المأكولة»، السيطرة على الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان والمنقولة بوساطة اللحوم كالديدان الشريطية.
ودعت الهيئة إلى عدم الاستعانة بالقصابين المتجولين، تجنباً لاحتمالية نقل الأمراض للفرد والأسرة.. كما دعت إلى تجنب الدخول إلى حظائر المواشي وصالات الذبح بالمسالخ والالتزام بالانتظار بأماكن انتظار الجمهور، مع تجنب التلامس المباشر مع الحيوانات الحية وسوائلها وإفرازاتها.
وحددت الهيئة طرق التأكد من صحة الأضحية عبر الفحص بالنظر، ويتم ملاحظة النواحي التالية في الحيوان، «أن يكون سميناً بصورة طبيعية، ويستجيب لكل المؤثرات الخارجية من حوله، وأن يكون حركاً ونشطاً، وأن يكون الرأس في مستوى الجسم، وخلوه من العرج الظاهر، وأن تكون قوائمه الأمامية والخلفية سليمة، عدم وجود إفرازات غير طبيعية من الفتحات والمخارج الطبيعية، وأن لا يعاني في تنفسه، وأن يكون الصوف ناعماً، ولا ينتزع بمجرد الشد باليد، والعينان لامعتين، ولا يوجد بهما احمرار أو اصفرار، ولون الأغشية المخاطية زهري، وعند تقديم العلف يقوم الحيوان بمضغه بصورة طبيعية، ودون أية معاناة أو صعوبة.
كما يمكن الفحص باليد «الجس»، يمكن جس كل من الرقبة، الظهر، الذيل أو اللية، ومقدمة الصدر للتأكد من خلوها من الجروح والتقيحات مع امتلائها باللحم.