أبوظبي(الاتحاد) 

 نظمت مؤسسة التنمية الأسرية حفلاً افتراضياً عن بُعد لتخريج 129 طالبة من طالبات مدرستي البطين العلمية الخاصة والظبيانية الخاصة شهده معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية ومريم محمد الرميثي مدير عام المؤسسة.
وقال معاليه في كلمة عبر تقنية الاتصال المرئي «بناتي خريجات الثانوية العامة لعام 2020 يشرفني ويسعدني أن أنقل لكم تحيات الأم الغالية أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وتهانيها لكن بهذا النجاح وأمنياتها باستمرار هذا التفوق في المراحل المقبلة.
وتابع الكعبي: أهنئكن اليوم بحصاد 12 عاماً من الجد والاجتهاد في طلب العلم والمعرفة، وهذا اليوم هو ثمرة سنين المثابرة والعزيمة من أجل تحقيق النجاح والتفوق، وهذه ليست النهاية إنما هي بداية موفقة لمشوار بناء المستقبل، وأوصيكن بالتحلي بالقيم الأصيلة والأخلاق الرفيعة، وبذل المزيد في مراحل التعليم الجامعي والالتحاق بأرقى التخصصات العلمية التي تعزز تقدم هذا الوطن المعطاء، وفي ظل قيادة حكيمة تتطلع أن يتبوأ أبناؤها دائماً قمم المجد والعلا فأنتن قائدات المستقبل وأملنا فيكن كبير.

  • مريم الرميثي
    مريم الرميثي

وكرمت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية الخريجات المتفوقات من مدرستي البطين العلمية الخاصة والمدرسة الظبيانية الخاصة، وقالت في كلمة وجهتها لهن: أنتن محظوظات بقيادة استثنائية تقدر قيمة العلم وتواكب التطور الهائل الذي يشهده العالم في المجال التقني، وحكومةِ سخرت جل مواردها إيماناً منها أن رقي الأمم يقاس بعقول وقدرات أبنائها المتعلمين والمبدعين، وفي ظل الأزمة الراهنة التي تأثر بها العالم أثبتت دولة الإمارات قدرتها الفائقة على تخطي التحديات، وفق رؤية استباقية تواكب التطورات العالمية لاستدامة التعليم، لتصبح نموذجاً ناجحاً في منظومة«التعلم عن بُعد» وأبناؤها بين أسرهم في أمان وصحة وسلامة ينهلون العلم وفق أفضل مستويات التعليم عبر المنصات الذكية والأنظمة التكنولوجية التي ساهمت في المحافظة على مستوياتهم الأكاديمية لتقديم أفضل النتائج. وأضافت الرميثي: الوطن يستمد قوته من أبنائه وأنتن شعلة أضاءت سماء الوطن ويفخر المجتمع بأمثالكن، وأهنئكن على هذا التفوق الذي تحقق بجدارتكن وإصرار كن، وهذه الخطوة الأولى التي تؤهلكن لرسم ملامح مستقبلكن، رافعات راية العلم ومساهمات في رفعة مجتمعكن وتمثيل وطنكن في مختلف المجالات.