خلفان النقبي (الاتحاد)

 عبّر مواطنون عن امتنانهم للقيادة الرشيدة بمناسبة صرف حزمة جديدة من القروض السكنية لـ1500 مواطن، وإعفاء 476 مواطناً متقاعداً من سداد ما تبقى من مستحقات القروض السكنية، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، واعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.
وقال نايف العامري «محظوظون بدولتنا الكريمة، وبقادة الوطن الذين يسعون إلى زرع البسمة على وجه الصغير والكبير، وهمهم توفير رفاهية المواطن في السكن الراقي ذي المواصفات المتميزة الراقية التي تضمن العيش الكريم، واستقرار الأسرة الإماراتية ملتمة الشمل».
 وأضاف أن «عبارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان (لا تشلون هم) هي كلمة الأب لأولاده، وترجمتها قيادتنا في هذه المكرمة، وهي امتداد لمكرمات تواصله، فشكراً لكم قادتي على كل ما تقومون به من أجل إسعاد شعبكم وأولادكم. وقال العامري: أوجه لكم محبتي وولائي بكلماتٍ طيبةٍ من الفؤاد، ودمتم لنا بصحة وعافية».
من ناحيته، قال محمد الحمادي، في ظل الظروف الراهنة، وجهود الدولة في مكافحة جائحة كورونا، تستمر دولة الإمارات العربية المتحدة في العطاء والتقدم والازدهار، وتكريم شعبها في جميع النواحي، وتوفير الحياة الكريمة لهم من الأمن والأمان والاستقرار الدائم ومستلزمات الحياة الكريمة، والكثير من النعم التي لا تعد ولا تحصى من قبل قيادتنا الرشيدة.
وقال الحمادي: «رحم الله مؤسس الدولة، وراسم النظرة المستقبلية لها، وحفظ الله صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأصحاب السمو حكام الإمارات وسمو أولياء العهود». وقال إن ثمار تلك الرؤية تتمثل في التقدم والعطاء المتواصل منذ زمن بعيد وبلا حدود على أرض الإمارات ولأجل كل مواطن، وهذا ما يميز قيادتنا الرشيدة لتوفير حياة كريمة يهنأ بها كل فرد في المجتمع الإماراتي.
ورفع عبدالله الخميري، كل الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على الدعم المستمر للمواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات من جميع النواحي المادية والمعنوية، وبالأخص القروض السكنية التي وفرتها لنا قيادتنا الرشيدة للمساكن، وذلك لدعم المواطن واستقراره ومساعدته لتكوين بيئة عائلية متماسكة مترابطة متلاحمة تخدم دولة الإمارات في شتى المجالات، وهذا ما اعتدناه من قيادتنا الرشيدة.
وأشار عبيد المرر إلى أن جميع المواطنين يتنعمون تحت مظلة الخير من قيادتنا الرشيدة، وهذا دليل على أن قيادتنا تحرص على توفير جميع سبل الراحة للمواطن الذي له الأولوية الكبرى في كل ما يسعده. وقال إن على كل مواطن رد الجميل للوطن والقيادة وخدمة شيوخنا وبلادنا، وهذا هو ما تعلمناه منذ الصغر، والأساس الذي غرسه آباؤنا وأجدادنا حتى نتميز بالكرم والطيب وحب العطاء واستلهام قيادتنا الرشيدة، وهذه المكرمة نقطة في بحر مكارم ومبادرات إسعاد المواطنين على أرض الإمارات.
ولفت منذر النعيمي إلى أن مكرمة، أمس الأول، المتمثلة في حزمة القروض السكنية والإعفاءات للمتقاعدين التي قدمتها لنا قيادتنا الرشيدة، تعد مصدر فرح وسعادة لشعب دولة الإمارات، والتي تسعى جاهدة لأن توفر الحياة الكريمة واللازمة التي يحتاج إليها كل فرد فيها، ومن التي لا تعد ولا تحصى وتغمر كل إماراتي في بلاده. وما أجمل أن نعمل على رد الجميل لقيادتنا الرشيدة التي بذلت كل الجهد في إسعاد المواطن، وتوفير جميع سبل الراحة التي يحتاج إليها الفرد وعائلته، ليتمتع الجميع بالحياة السعيدة والرفاهية ورغد العيش.
وقال خالد البريكي: إن عيد الأضحى المبارك هذا العام أصبح عيدين بهذه المكرمة السامية التي تجسد اهتمام القيادة الرشيدة بالمواطن، وهي تحرص على أن ينعم المواطن ببيئة معيشية إيجابية وصحية بامتلاكه مسكناً خاصاً، الأمر الذي يساعد بدوره في تحقيق مستوى معيشي وحياة كريمة، مثمناً الاهتمام الذي يوليه للمواطنين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي. وقال إن مكارم سموهما لتوفير المسكن المناسب للمواطنين واستقرار أسرهم وتجميع أبنائهم بشكل دائم، تحقق التلاحم الأسري وبناء الأسرة المستقرة.
وعبّر سعود الزعابي عن فرحته بهذه المكرمة التي وصفها بالغالية لتوفير الحياة الكريمة والاستقرار للمواطنين، ولم شمل العوائل، وتوفير المسكن المناسب لأبنائهم، لتربيتهم في بيئة يغمرها الحب والطمأنينة.
وقال عمر الزعابي: جاءت هذه المكرمة من قيادتنا الرشيدة، تجسيداً لمسيرة التنمية والرخاء الذي تنعم به دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها، وقال إنها تسهم في توفير الاستقرار الاجتماعي والأسري، وتحقيق العيش الكريم والحياة الهانئة، سائلاً المولى القدير بأن يديم على بلادنا أمنها وعزها واستقرارها، مهنئاً دولة الإمارات حكومة وشعباً، بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك، أعاده الله علينا أعواماً عديدة مليئة بالأمن والأمان.
وقال مسلم الكثيري: المكرمة بشارة أسعدت قلوبنا، فشكراً لقيادتنا الرشيدة على المكرمة السخية للمواطن على هذه الأرض التي تطمح للوصول لصدارة الأمم بشكل دائم، وتشارك في جميع التحديات للوصول إلى العالمية، وشكراً لقيادتنا الرشيدة التي جعلتنا أسعد شعب، وهذا بفضل حرصها على كل ما فيه مصلحة الوطن والمواطن الذي يجب عليه رد الجميل هذه الدولة لأن خيرها يغمر شعبها، وكل الشكر لكل من خدم دولته، وقدم كل ما في وسعه لتقدم وتطور دولة الإمارات.