أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) 

أكد معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، قوة الشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية، موجهاً دعوة مفتوحة إلى رجال الأعمال والشركات الكبرى والرائدة في ألمانيا للمشاركة في قصة النجاح الاقتصادية التي تسطرها الإمارات. 
وقال معاليه في كلمته خلال الاحتفالية الافتراضية التي أقامتها السفارة الألمانية في أبوظبي بمناسبة ذكرى الوحدة الـ30، مساء أمس: «أصحاب السعادة وأفراد الجالية الألمانية الأعزاء، أود أن أرحب بكم في هذا التجمع الافتراضي الذي يستضيفه أصدقاؤنا زملاؤنا هنا في السفارة الألمانية بأبوظبي. أتمني أن تكون عائلاتكم وأحباؤكم في صحة وبخير». 

  •  سلطان الجابر خلال الاحتفال الافتراضي للسفارة الألمانية (الاتحاد)
    سلطان الجابر خلال الاحتفال الافتراضي للسفارة الألمانية (الاتحاد)

وتابع معاليه: «نيابة عن حكومة وقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة أود أن أنقل لكم أطيب تمنياتنا ونحن ننضم إليكم ونحتفل بالذكرى الثلاثين ليوم الوحدة الألمانية. وبصفتي مبعوثاً خاصاً لدولة الإمارات العربية المتحدة إلى ألمانيا، كان لي الشرف في أن أشهد عن كثب قوة شراكتنا الثنائية الاستراتيجية والأساس المتين الذي بنيت عليه الصداقة بين بلدينا، كما تلعب دولة الإمارات وألمانيا دوراً مهماً للغاية ومتشابهاً في منطقتيهما، حيث إنهما شريكان ملتزمان بالنهوض بالسلام والاستقرار الأمني وتعزيزه والازدهار، إضافة إلى الحوار البناء بين الأديان والثقافات». 
وأضاف معاليه، أن «البلدين يدركان تماماً ماذا يعني الاتحاد لإعادة البناء وتحريك المجتمع الدولي نحو مستقبل أكثر شمولاً، وتمتد شراكاتنا مع ألمانيا عبر مجالات واسعة النطاق من الاهتمام المشترك، وإنني ألتزم مع نظرائي الألمان بالبحث بنشاط عن فرص جديدة من شأنها تعميق علاقاتنا الاستراتيجية على هذا النحو، وبدوري الجديد كوزير للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة أود توجيه الدعوة إلى الشركات الرائدة في الصناعة الألمانية للمشاركة في قصة النجاح الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة». 
وتابع: «في الوزارة الجديدة نعمل على تسريع عملية التصنيع في بلداننا من خلال خلق البيئة المناسبة للمستثمرين الصناعيين ورجال الأعمال، ونحن نعمل على تقديم التقنيات المتطورة التي تشكل الثورة الصناعية الرابعة مثل الروبوتات والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والتكنولوجيا الحيوية والحوسبة الكمية، ونعتقد أن ألمانيا ستكون شريكاً مثالياً لنا على تلك الأصعدة على الرغم من العقبات التي يفرضها علينا هذا الوباء، وأنا متأكد من الخروج من هذا التحدي العالمي أقوى وأكثر حكمة وأكثر مرونة من أي وقت مضى». 

  • بيتر فيشير السفير الألماني يلقي كلمته
    بيتر فيشير السفير الألماني يلقي كلمته

مرحلة مهمة  
وقال بيتر فيشير، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الدولة: «إنني أتمنى للمواطنين الألمان يوماً سعيداً بذكرى الوحدة الألمانية، وأرحب بالجميع في هذه الاحتفالية الافتراضية لليوم الوطني الألماني من دولة الإمارات العربية المتحدة، وأخص بالترحيب ضيف الشرف لدينا في الحفل معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، المبعوث الخاص لألمانيا». 
وتابع: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة وألمانيا تقتربان من مرحلة مهمة، حيث تحتفل ألمانيا بالذكرى الثلاثين للوحدة، وتتطلع دولة الإمارات للاحتفال بالعيد الخمسين لها، ونحن شركاء استراتيجيون وأصدقاء، اجتمعنا على هدف بناء مستقبل أفضل». 
وأضاف أن الوحدة الألمانية كانت ممكنة فقط بعد أن وثق بها جيراننا والعالم من حولنا، وعملنا دائماً من أجل الحوار والتفهم والتعاون والسلام، الأمر الذي جعل أعداءنا السابقين يصبحون أصدقاء لنا، وحتى مع الخصوم سعينا إلى تقليل التوترات وأسباب الانقسام وبناء الجسور التي تفيد الناس، وهذا هو الأساس لبناء مجتمع مزدهر وسعيد، ما يمكّن الجميع من تحقيق قدراتهم البشرية وتحقيق تطلعاتهم. 
وأشار إلى أن المثل العليا للممارسات اليومية للاتحاد الأوروبي كانت محور قصة نجاح ألمانيا، ولهذا السبب فإنني أتحدث إليكم ليس فقط كسفير ألمانيا ولكن أيضاً كمواطن من الاتحاد الأوروبي، وتجربتنا الخاصة هي السبب في أننا نرحب كثيراً بالاتفاقيات الإبراهيمية التاريخية التي يمكنها التغلب على جميع التوترات، وإطلاق العنان للإمكانات الهائلة لهذه المنطقة الرائعة، والشرق الأوسط والاتحاد الأوروبي جيران، وألمانيا تعمل مع الإمارات لتخطي آثار جائحة «كوفيد- 19»، لكننا نتطلع إلى ما هو أبعد من ذلك، ونفهم أنه يجب علينا تسريع وتعميق الانتقال إلى عالم مستدام، ونحن نشارك الهدف المتمثل في تعزيز شراكاتنا بشكل أكبر على جميع المستويات. 
ولفت إلى أن فقرات الاحتفالية تتضمن «فيديو» يستعرض روابط الصداقة الألمانية - الإماراتية، تقوم على تقليد طويل وجيد، وأيضاً كيفية بناء المستقبل معاً، ونعمل معاً من أجل عالم أفضل. 

  • حفصة العلماء سفيرة الدولة لدى ألمانيا تلقي كلمتها
    حفصة العلماء سفيرة الدولة لدى ألمانيا تلقي كلمتها

دعم الصداقة 
ووجهت حفصة العلماء، سفيرة الدولة لدى ألمانيا، التهنئة للحكومة الألمانية وشعبها بمناسبة مرور 30 عاماً على الوحدة، مؤكدة أن يوم الثالث من أكتوبر عام 1989 كان نقطة انطلاق كبيرة للشعب الألماني في مسيرة حافلة من الرقي والتميز والإنجازات، والخروج من تداعيات الحرب الباردة إلى دفء السلام.
وأعربت عن اعتزازها بتمثيل دولة الإمارات لدى ألمانيا، وحرصها على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتفعيلها في شتى المجالات، بما يسهم في دعم أواصر الصداقة بين البلدين.
وقالت السفيرة العلماء: «إن ذكرى إعادة توحيد ألمانيا والالتزام بمبادئ الوحدة والتعايش السلمي تتشابه مع تجربة دولة الإمارات التي وحدت شعب الإمارات تحت علم واحد منذ نصف قرن من الزمان».
واستعرض عدد من الجالية الألمانية المقيمة في الإمارات تجربتهم وسرداً لحياتهم المهنية والاجتماعية في الإمارات خلال السنوات الماضية.
وقالت الدكتورة مارجريت مولر، مديرة مستشفى أبوظبي للصقور، إنها تقيم في أبوظبي منذ 20 عاماً، استطاعت من خلالها بناء خبرات كبيرة حول العادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة، موضحة أن الصقور تعني الكثير في الثقافة الإماراتية والتراث الأصيل، مشيرة إلى أن مسيرتها الإنسانية مقسمة بين الثقافتين الألمانية والإماراتية.
إلى ذلك، استعرض الدكتور أولي ورنري، الباحث في مختبرات دبي- تخصص الجمال، العلاقات الإماراتية الألمانية التي بدأت في العام 1972 وطبيعة العلاقة بين الشعبين وتمازج الثقافات بينهما.   

التبادل الثقافي 
استعرض عدد من الكوادر والطلبة الإماراتيين خبراتهم التعليمية في جامعات ألمانيا وفي مدارس الإمارات التي تدرس المنهاج الألماني.
وقال الإماراتي أحمد الحوسني إنه أول مواطن إماراتي يحصل على شهادة «الأبيتور» الثانوية، وهي الشهادة الأعلى في مرحلة الثانوية على مستوى العالم، حيث اجتاز جميع اختباراتها بتفوق.
 وأوضح الحوسني أن شباب الإمارات منفتحون على الثقافات كافة، ومنها الثقافة الألمانية، حيث يمنح المنهاج الألماني الدارسين مهارات التفكير النقدي والتحليل والابتكار، وهذه الشهادة تمكنه من الدراسة في الجامعات الألمانية وكبريات الجامعات العالمية الأخرى، وهذا فخر عظيم لنا.
وأكدت المهندسة ندى الهاشمي، الحاصلة على ماجستير في الهندسة من إحدى الجامعات الألمانية، أنها سعيدة بالتعاون الإماراتي الألماني في شتى المجالات، وتتمنى أن يتم تكثيف هذا التعاون في المستقبل القريب.