دبي (وام)

أكدت منى غانم المرّي، نائب الرئيس، العضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة أدركت في وقت مبكر متطلبات مواكبة الثورة الصناعية الرابعة، ومضت بتوجيهات ومتابعة القيادة الرشيدة في تعزيز قدراتها بأسلوب يمكنها من حجز مكانة متقدمة فيها ضمن مختلف القطاعات، بما في ذلك قطاع الإعلام، إذ سارعت مؤسسات الإعلام الإماراتية إلى رصد التوجهات العالمية في هذا المجال، وبادرت إلى اتخاذ خطوات تضمن لها حدوداً تنافسية تنطلق من أسس مهنية ثابتة لتحقيق متطلبات التطوير، لاسيما فيما يتعلق بالتحول إلى البدائل الرقمية، وإطلاق منصات تحافظ على رصيدها من ثقة المتلقي، بل وتنميه. جاء ذلك في الكلمة التي ألقتها منى المرّي عن بُعد عبر تقنية الاتصال المرئي أمام الجلسة الافتتاحية لمؤتمر «مستقبل الإعلام في العالم» الذي نظّمته وزارة الدولة للإعلام في جمهورية مصر العربية، وتحدث فيها معالي الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، ومعالي أسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام، وميغيل موراتينوس، وزير الخارجية الإسباني الأسبق، والمبعوث السابق للأمم المتحدة للشرق الأوسط، بمشاركة عدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين في العديد من الدول والقيادات التنفيذية للمؤسسات الإعلامية، وجهات دولية معنية بالعمل الإعلامي، والمؤثرين على منصات التواصل الاجتماعي في المنطقة.
 وأشارت إلى أن صناعة الإعلام تخطت اليوم بالفعل أعتاب مرحلة جديدة بدأت ملامحها في التجسّد بوضوح، ومن أهمها هذا الانتشار الهائل لمنصات التواصل الاجتماعي التي فرضت قواعد جديدة للعمل الإعلامي، تغيرت معها العديد من المفاهيم والأدوات التقليدية للإعلام، بل وغيّرت من صورته ومحتواه.