إبراهيم سليم (أبوظبي)

تنفذ وزارة التربية برنامج «المعلم الجديد» «ارتقاء»، والذي يستهدف توفير الكوادر التعليمية المواطنة وغير المواطنة المتميزة لتحقيق التعليم الجيد للطلبة، كما تم إعداد خطة للعام الدراسي الحالي 2020/‏‏‏‏‏ 2021، ويجري تنفيذ البرنامج على مسارين «تدريب المعلمين قبل الخدمة وتدريب المعلمين أثناء الخدمة»، وتمكن المسار الأول من تخريج 19 فوجاً، رفدت المدارس بـ 2115 معلماً منذ إطلاقه، بينما تم بالمسار الثاني «المعلمين أثناء الخدمة» تمكين 11 فوجاً رفدت المدارس بـ 1485 معلماً.
فلسفة «ارتقاء»وأكدت الوزارة أن فلسفة برنامج «ارتقاء» تقوم على تمكين المعلم الجديد المطور على توفير التدريب اللازم للمعلمين الجدد على اختلاف خبراتهم التعليمية، بالإضافة إلى توفير الدعم المهني والاجتماعي للمعلمين الجدد في مدارسهم من خلال الكادر التعليمي والقيادي العامل في المدرسة، إذ يتضمن البرنامج مجموعة من البرامج المتوازية، والتي تشمل 4 برامج «برنامج تدريب المعلمين الجدد حديثي التخرج، وذوي الخبرة، برنامج الظل الوظيفي لمعلمين مختارين من المدرسة، برنامج القائد الجديد». 
 وأشارت الوزارة إلى أن «برنامج المعلم الجديد» يعمل على توفير الكوادر التعليمية المتميزة ذات الجودة العالية، القادرة على تحقيق التعليم الجيد للطلبة، من خلال تدريب المعلمين على اختلاف خبراتهم التعليمية، وتعزيز مهارات التعلم والتعليم لديهم لجعلهم قادرين على تحقيق الربط بين المعارف النظرية والتطبيقات العملية. ويتم ذلك في سياق تدريب متكامل يدمج بين التدريب المباشر، والتدريب في مكان العمل، وتوفير الدعم والإرشاد في السياق المدرسي، والتعلم الذاتي، والتنمية المهنية المستدامة. 
ويقدم برنامج المعلمين الجدد في مسارات: «تدريب المعلمين قبل الخدمة» وهو برنامج متخصص يستهدف استقطاب خريجي الجامعات من كليات الهندسة، والعلوم الطبية، والتطبيقية، والتخصصات غير الأكاديمية، ذات العلاقة، لتأهيلهم وتمكينهم بالمهارات، والمعارف، التربوية والتخصصية، وتزويدهم بالخبرات العملية للعمل كمعلمين في تخصصات العلوم، والرياضيات، والفيزياء، والكيمياء، والهندسة، والعلوم الحياتية، وقد تم تمكين 19 فوجاً من المعلمين رفدت المدارس بـ 2115 معلماً منذ عام 2016 حتى الآن.
وتفصيلاً، يستهدف تدريب المعلمين حديثي التخرج، وذوي الخبرة الملتحقين في العمل كمعلمين للمرة الأولى في مدارس الدولة. يعمل البرنامج على تمكين المعلمين بالمهارات والمعارف اللازمة والخبرات العملية التي تؤهلهم للعمل كمعلمين في المدارس، وتحقيق المعايير المهنية للمعلمين. كما يقدم البرنامج مساراً متخصصاً للكادر القيادي في المدرسة لتمكينهم من مهارات الدعم والإرشاد، وتوفير بيئة تعلم مناسبة للمعلم الجديد، إذ تم تمكين 11 فوجاً من المعلمين منذ عام 2016، رفدت المدارس بـ 1485 معلماً مؤهلاً.
 
«القائد الجديد»
وأوضحت الوزارة بأن «القائد الجديد»، يعد برنامجاً متخصصاً في تمكين القيادات المدرسية الجديدة بالمهارات، والمعارف، والخبرات العملية، وفق أفضل الممارسات العالمية التي تجعلهم قادرين على القيام بقيادة التعلم في مدارسهم بما يضمن بيئة التعلم المناسبة، وتحقيق التعليم الجيد للطلبة. تم تمكين (6) أفواج من القيادات المدرسية منذ عام 2018، رفدت المدارس بـ 811 قائداً مؤهلاً.
ويستهدف برنامج تدريب المعلمين الجدد في مساريه تحقيق دمج المعلمين الجدد في الثقافة المدرسية السائدة في المدرسة الإماراتية، وتوفير فرصة التطوير المهني الجيد للمعلمين، دمج المعلمين في منظومة العمل في نموذج المدرسة الإماراتية الجديد، وتمكين المعلمين من مهارات التعلم والتعليم المطبقة في المدرسة الإماراتية بما يتناسب مع المناهج المعمول بها والتوجهات المستقبلية، تمكين المعلمين من المعرفة التقنية اللازمة والتطبيقات المستخدمة في منظومة التعليم في المدرسة الإماراتية، وتحسين ممارسات التعليم والتعلم للمعلمين الجدد. 

خمسة محاور
ويقوم البرنامج بالتركيز على خمسة محاور أساسية: «نموذج المدرسة الإماراتية، وتخطيط المناهج التعليمية وتطويرها، والتخطيط للتدريس الجيد، واستراتيجيات التعلم والتعليم، وتوظيف التقييم في تحسين نتاجات تعلم الطلبة، وتطوير بيئات التعلم الداعمة للطلبة، والتواصل الفعال في المجتمع المدرسي، وتقنيات التعلم الرقمي وتطبيقاته»
ويقوم برنامج «ارتقاء» على فلسفة وتمكين المعلم الجديد المطور، من خلال توفير التدريب اللازم للمعلمين الجدد على اختلاف خبراتهم التعليمية، بالإضافة إلى توفير الدعم المهني والاجتماعي للمعلمين الجدد في مدارسهم من خلال الكادر التعليمي والقيادي العامل في المدرسة، يتضمن البرنامج مجموعة من البرامج المتوازية.
وينطلق برنامج المعلم الجديد من خلال التركيز على تحقيق مجموعة من الموجهات التي أثبتت الدراسات ضرورة توفرها في البرامج الموجهة للمعلمين الجدد: وتضم الموجهات رؤية وزارة التربية والتعليم، وتحقيق رؤية وزارة التربية والتعليم في توفير تعليم ابتكاري في مجتمع ريادي عالمي، والمعايير المهنية للمعلمين والسلوك المهني والأخلاقي والمعرفة المهنية والممارسة المهنية والتطوير المهني، وتحقيق الاستدامة، من خلال توفير الدعم اللازم للمعلمين للاحتفاظ بأكبر عدد ممكن منهم للبقاء في المهنية، والتعلم مدى الحياة بتعزيز مهارات المعلمين الجدد ليكونوا متعلمين مدى الحياة، وتعزيز إنجازات تعلم الطلبة، وتعزيز التعلم، وتمكين المعلم الجديد من المهارات والأدوات اللازمة لتعزيز نتاجات تعلم الطلبة.

تقييم المتعلم  
ويتم تقييم الطالب الملتحق في البرنامج من خلال اتباع منظومة تقييم قائمة على الأدلة، وذلك للتأكد من تحقيق المتعلم من المعايير المحددة في جميع الوحدات التدريبية المتضمنة في خطة البرنامج، ويشمل برنامج المعلمين 8 مراحل « النموذج المدرسي الجديد، التخطيط للتدريس الجيد، واستراتيجيات التعلم والتعليم، وتخطيط المناهج التعليمي وتطويرها، وتوظيف التقييم في تحسين نتاجات تعلم الطلبة، تقنيات التعلم الرقمي وتطبيقاته، والتواصل الفعال في المجتمع المدرسي، وتطوير بيئات التعلم الداعمة للطلبة»، ويشترط على المعلم حضور عدد من الورشات للمساقات المحددة على منصة كورسيرا. ويضم محتوى البرنامج الخاص بالمرشدين 8 مراحل أو مساقات، تبدأ بدعم المعلم الجديد في السياق المدرسي، والإرشاد والتوجيه في السياق المدرسي، ونماذج فاعلة في تعليم الكبار، التأمل في الممارسات التعليمية، والتغذية الراجعة الداعمة لتطوير الأداء، والتواصل الفعال في السياق المدرسي، واستراتيجيات الملاحظة الصفية.

المسارات 
تم تحديد 5 مسارات للبرنامج، «برنامج المعلمين حديثي التخرج»، وهو مسار تدريبي خاص في المعلمين الجدد حديثي التخرج يتكون من خمس وحدات تدريبية، بالإضافة إلى جلسات الظل الوظيفي وجلسات الدعم والإرشاد، و«برنامج المعلمين ذوي الخبرة»، ويعد مساراً تدريبياً خاصاً في المعلمين الجدد من ذوي الخبرة.
ويشمل أيضاً «برنامج الدعم والإرشاد»، ومساراً خاصاً، يتكون من وحدة تدريبية واحدة لتمكينه من تقديم الدعم والإرشاد للمعلمين الجدد في المدرسة، و«برنامج الدعم الاجتماعي للمعلم الجديد».
وحدد البرنامج مسار المعلم الجديد «حديث التخرج»، والتطور الذي يمر به ويبدأ بالإرشاد المهني محدداً بالساعات، وأيضاً الظل الوظيفي، وتدريب إلكتروني بإجمالي 5 وحدات، ثم مرحلة التقييم وفيها يتم الأخذ بالاعتبار «الملاحظة الصفية، وملف الإنجاز، وتقرير التعلم» وفي حال عدم التأهل، يمنح فرصة 3 شهور في المدرسة لتصويب الوضع والتقدم للاختبار مرة أخرى، ويتم تقديم دعم مهني داخل المدرسة، من خلال مرشد، معلم متعاون، والتطبيق.
وبالنسبة لمسار المعلم الجديد «ذو الخبرة» سيتم إجراء اختبار «قبلي»، قياسي يحدد درجة تحقيق المعلم لمعايير البرنامج الموضوعة، ينفذ من قبل فريق الموارد البشرية، وفي حال اجتياز التقييم، ينتقل برنامج الظل الوظيفي للمعلم «ذي الخبرة + برنامج الإرشاد المهني للمعلم ذي الخبرة، ثم التقييم»، ويمنح فرصة 3 أشهر في المدرسة لتصويب الوضع والتقدم للاختبار مرة أخرى، في حال تمكنه من الاجتياز.

التمكين للجدد  
يهدف البرنامج إلى تمكين المعلمين الجدد المعينين حديثاً في وزارة التربية والتعليم من المعلمين حديثي التخرج، والمعلمين ذوي الخبرة من العمل في المدرسة الإماراتية في ضوء المعايير المهنية للمعلمين والسياسات التعليمية المطبقة في الدولة، لتحقيق التعليم الجيد للطلبة من خلال توفير كوادر تعليمية متميزة ذات جودة عالية، وتعريف المعلمين في منظومة العمل في نموذج المدرسة الإماراتية الجديد، وتمكين المعلمين من مهارات التعلم والتعليم المطبقة في المدرسة الإماراتية بما يتناسب مع المناهج المعمول بها والتوجهات المستقبلية، وتمكين المعلمين من المعرفة التقنية اللازمة والتطبيقات المستخدمة في منظومة التعليم في المدرسة الإماراتية، وتوفير فرصة التطوير المهني الجيد للمعلمين، ودمج المعلمين الجدد في الثقافة المدرسية السائدة في المدرسة الإماراتية.