منى الحمودي (أبوظبي)

أكد مواطنون ومقيمون في مركز اللقاح ضد فيروس «كوفيد-19»، في ميناء أبوظبي، أنهم اختاروا أخذ اللقاح دعماً لجهود الدولة في مواجهة الجائحة، وحرصاً منهم على حماية أنفسهم، ومن حولهم من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

  • خليفة الزعابي
    خليفة الزعابي

وتجولت «كاميرا الاتحاد» في مركز لقاح كوفيد-19 ميناء أبوظبي الذي يعد أحد أكبر مراكز اللقاح في أبوظبي ويقدم التطعيم لنحو 20 ألف شخص يومياً، لترصد الإقبال الكثيف من المواطنين والمقيمين على التطعيم.
وقال المواطن خليفة سلطان الزعابي: «اخترت أخذ اللقاح عن قناعة بأهميته في هذا الوقت العصيب الذي يمر به العالم أجمع، وأرى أنه تجربة ناجحة للحفاظ على صحة الفرد وأسرته».
وأعرب عن فخره بالجهود التي تبذلها الدولة في سبيل حماية كل من يقيم على أرضها من جميع الجنسيات، لافتاً إلى أن الإقبال على مركز اللقاح يؤكد حرص جميع أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين على دعم جهود الدولة في مكافحة الجائحة.

  • جنى عقول
    جنى عقول

من جانبها ذكرت جنى مصطفى عقول (من سوريا)، أنها وخمسة من أفراد أسرتها موجودون لأخذ اللقاح في المركز الواقع في ميناء أبوظبي.
وأشادت بالجهود الكبيرة التي تتم في مركز اللقاح والتنظيم عالي المستوى من أجل تسهيل رحلة المراجع للمركز، وأخذ اللقاح في وقت سريع عبر خطوات سهلة.
وتقدمت بالشكر لدولة الإمارات على جهودها في سبيل الحفاظ على سلامة وصحة أفراد المجتمع، من خلال سلسلة الخدمات المقدمة وفي مقدمتها توفير اللقاح بشكل مجاني للجميع.

  • طارق شرف الدين
    طارق شرف الدين

وعبر الكابتن طارق شرف الدين الذي يعمل في موانئ أبوظبي عن خالص تقديره وشكره لدولة الإمارات التي وفرت اللقاح، حفاظاً على سلامة أفراد المجتمع، مؤكداً أن اللقاح هو الطريق الأنسب للحفاظ على سلامة نفسه وأسرته والمجتمع من حوله.
ولفت إلى أن عمله يحتم عليه الاختلاط بطواقم بحرية من مختلف الدول في الميناء، والأفضل له أخذ اللقاح للحفاظ على صحته.

  • نيرو سيرستو
    نيرو سيرستو

وأكد أنه سيقوم باصطحاب أسرته المكونة من أربعة أفراد لأخد اللقاح وبالتالي ضمان سلامتهم وسلامة من حولهم.
وقال نيرو سيرستو (من صربيا)، إنه أتى لمركز اللقاح في الميناء لأخذ جرعة اللقاح الثانية، وأنه اختار أخذ اللقاح لحماية نفسه وأسرته وللمساهمة في دعم الجهود التي تبذلها دولة الإمارات للوصول لبر الأمان، والقضاء على الجائحة.
وعبّر عن امتنانه لدولة الإمارات باعتبارها من أوائل الدول التي وفرت اللقاح لمواطنيها ومن يقيم على أرضها بشكل مجاني بالكامل، ويشمل ذلك الفحوص والمتابعات في مرافق صحية ومراكز مجهزة بأعلى المعايير من أجل راحة وسلامة المراجعين فيها.

  • ناصر عيسى
    ناصر عيسى

بدوره، أشار ناصر عيسى إلى أنه يزور مركز اللقاح في الميناء لأخذ الجرعة الثانية من اللقاح باعتباره أحد أهم عناصر الوقاية من الوباء في الوقت الحالي.
وتقدم بالشكر للقيادة الرشيدة على جهودهم، وتوفير اللقاح للجميع لحمايتهم من الفيروس، متمنياً أن يبادر أفراد المجتمع لأخذ اللقاح حتى تكون دولة الإمارات من أوليات الدول التي تودع فيروس كورونا وتعود للحياة الطبيعية.