هالة الخياط (أبوظبي) 

يواصل مشروع الجينوم الإماراتي استقبال المتطوعين للمساهمة في البرنامج الوطني الذي يهدف إلى بناء أول جينوم مرجعي إماراتي، من خلال فحص الحمض النووي لمواطني دولة الإمارات.
وجدد برنامج الجينوم الإماراتي الذي أطلقته شركة «جي 42 للرعاية الصحية»، بالتعاون مع دائرة الصحة – أبوظبي، دعوته المواطنين للمشاركة في المشروع، ليصل عدد المتطوعين إلى 100 ألف متطوع ومتطوعة من مواطني الدولة كمرحلة أولى، وذلك في أعقاب نجاح المرحلة التجريبية للبرنامج، والتي شهدت جمع 1000 عينة، وتحليلها لتأسيس خريطة الجينوم المرجعي الجديدة للمواطنين الإماراتيين.
ويتطلب التطوع في البرنامج فقط التبرع بعينات الدم، خلال زيارة واحدة إلى موقع المشروع في قاعة الأفراح في مركز أبوظبي للمعارض التابعة لفندق Aloft. علماً أن الفرصة متاحة للتطوع خلال أيام الأسبوع، من الأحد إلى الخميس من الساعة 9 صباحاً، وحتى الساعة 5 مساء.
واستقبل عبد الرحيم البطيح النعيمي، مدير عام «أبوظبي للإعلام» بالإنابة، بحضور حمد الكعبي، رئيس تحرير صحيفة «الاتحاد»، وعدد من مسؤولي أبوظبي للإعلام، فريقاً من برنامج مشروع الجينوم الإماراتي، تأكيداً على أهمية دور الإعلام في دعم المشروع لأهميته في المجال البحثي والصحي لدولة الإمارات.

  • عبدالرحيم البطيح النعيمي لدى تبرعه بالدم (تصوير: علي عبيدو)
    عبدالرحيم البطيح النعيمي لدى تبرعه بالدم (تصوير: علي عبيدو)

وضم فريق البرنامج الذي قام بزيارة مقر «أبوظبي للإعلام» كلاً من الدكتور أحمد العوضي، مدير إدارة الاتصال المجتمعي- جروب 42 للقطاع الصحي، والمتحدث الرسمي عن برنامج الجينوم الإماراتي، وشيخة المزروعي من فريق التواصل المجتمعي بشركة جي 42، ومحمد عبد الحميد الحوسني، مدير الفرق التطوعية في مؤسسة الإمارات، ومسعود الحوسني قائد فريق تطوع ساند، وسعود الهطالي، المنسق الإقليمي لمؤسسة الإمارات، والمتطوعة الإماراتية تهاني البلوشي.
وأكد عبد الرحيم البطيح النعيمي أهمية برنامج الجينوم الذي يعد الأبرز على مستوى المنطقة، وسيساهم في توفير قاعدة بيانات تفيد في البحث العلمي والطبي، وبما يحقق تقديم خدمة علاجية متميزة للمواطنين.
داعياً المواطنين والمواطنات كافة على مستوى الدولة للمشاركة في البرنامج بتقديم عينات الدم، والتي من خلالها سيستفاد من الحمض النووي في تحليل الجينوم الكامل.
وأكد حمد الكعبي أهمية مشروع الجينوم الإماراتي في تحسين الرعاية الصحية، والتعرف على الأمراض الوراثية والطفرات الجينية لدى المواطنين، مشيراً إلى أن نجاح البرنامج يعتمد اعتماداً كبيراً على تطوع العدد الأكبر من المواطنين فيه.
ويهدف برنامج الجينوم الإماراتي إلى وضع خريطة الجينوم المرجعي لمواطني دولة الإمارات عن طريق دراسة التسلسل الجيني الكامل للمواطنين بأحدث التقنيات، وتوفير قاعدة بيانات وراثية للاستفادة منها في المجال الطبي والتشخيصي بهدف تقديم خدمة علاجية متميزة للمواطنين.

  • حمد الكعبي لدى لقائه أحمد العوضي وفريق برنامج مشروع الجينوم الإماراتي
    حمد الكعبي لدى لقائه أحمد العوضي وفريق برنامج مشروع الجينوم الإماراتي

ويعد برنامج الجينوم الإماراتي الأحدث من نوعه في المنطقة، وذلك بتوظيف أحدث التقنيات العالمية في مجال تحليل الجينوم. 
ومن المتوقع أن يحقق البرنامج إنجازات مهمة وجديدة في قطاع الرعاية الصحية، وإضافة متميزة لبرنامج الجينوم البشري العالمي، والذي بدوره سيدفع بموجة الابتكار والتعليم والأبحاث في دولة الإمارات، خاصة في مجال الجينوم والمعلومات الحيوية والرعاية الصحية والطب الدقيق والبحوث والتطوير. 
وأكد البرنامج أنه لن يكون هناك أي مخاطر ممكن أن تترتب على المشاركة في مشروع الجينوم الإماراتي، حيث سيتم سحب عينات الدم من الشخص المتطوع، وما سيشعر به الشخص هو فقط وخز الإبرة أثناء عملية سحب الدم.
وتتطلب المشاركة في البرنامج زيارة موقع تجميع العينات في قاعة أفراح فندق آي لوفت في أرض المعارض، مع ضرورة إحضار بطاقة الهوية الإماراتية للتمكن من المشاركة في البرنامج، كما سيطلب من الشخص التوقيع على نموذج موافقة المشاركة في البرنامج، وأخيراً سيتم سحب عينات الدم من المشاركين لاستخلاص الحمض النووي منها، واستخدامه في تحليل الجينوم الكامل.  وأكد البرنامج أن الحفاظ على خصوصية المشاركين في البرنامج هي من الأولويات، حيث سيتم تشفير جميع البيانات الشخصية للمشاركين، بما يتماشى مع قوانين الحماية الشخصية المتبعة في الدولة. ودعا البرنامج جميع المواطنين في الدولة للمشاركة في هذا البرنامج الذي يهدف لإحداث نقلة نوعية في قطاع الرعاية الصحية في الدولة، من أجل مجتمع خالٍ من الأمراض لنا، ولأجيالنا القادمة.

دور الإعلام
أكد عبد الرحمن عوض الحارثي المدير التنفيذي لشبكة أبوظبي الإذاعية أن استضافة أبوظبي للإعلام فريق برنامج الجينوم الإماراتي تأتي تأكيداً على أهمية دور الإعلام في دعم المشروع، وتوعية المواطنين والمواطنات بأهميته العلمية.

الأبرز إقليمياًً
لفت جمعة السهلي المدير التنفيذي لشبكة قنوات تلفزيون أبوظبي بالإنابة إلى أهمية برنامج الجينوم الذي يعد الأبرز على مستوى المنطقة، وسيساهم في توفير قاعدة بيانات تفيد في البحث العلمي والطبي، وبما يحقق تقديم خدمة علاجية متميزة للمواطنين.