أبوظبي (الاتحاد) - نظم مكتب شؤون الشرطة النسائية بقطاع الموارد البشرية وإدارة الشرطة المجتمعية بشرطة أبوظبي، المجلس النسائي الافتراضي بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من مارس سنوياً، تحت عنوان «إماراتيات متميزات في العمل الأمني والشرطي». 
وأكد اللواء سالم شاهين النعيمي، مدير قطاع الموارد البشرية في شرطة أبوظبي، أن هذه المناسبة تأتي اعتزازاً بالإنجازات الرائدة والمتميزة التي تحققها المرأة في مسيرة نهضة وطنها وأسرتها ومجتمعها، مشيداً برعاية ودعم قيادتنا الرشيدة التي وفرت الإمكانات لتمكين المرأة الإماراتية وفقاً للاستراتيجية الوطنية التي أسهمت بدور مهم من خلال خطط وبرامج عملها لتوفير حياة كريمة للمرأة لجعلها متمكنة، ريادية، مبادرة، تشارك في كل المجالات العملية التنموية المستدامة، بما يحقق جودة الحياة لها. 
ورفع أسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، صاحبة الأيادي البيضاء، ورمز العطاء، مشيداً بجهودها الكبيرة ودعمها المستمر لتمكين المرأة الإماراتية حتى تبوأت أعلى المناصب في الدولة. 

اقرأ أيضا... عبدالله بن زايد: المرأة شريكة نجاحاتنا وركيزة استدامة إنجازاتنا الوطنية

وأضاف أن المرأة الشرطية شغلت حيزاً كبيراً في فكر قادة الإمارات من حيث التطور والارتقاء في دورها ومكانتها في المجالات كافة، وعلى الصعيد الكمي والنوعي، وتبوأت مواقع مرموقة ومتميزة نافست فيها الرجال للوصول إلى مناصب قيادية على مستوى الدولة. 
وأشار إلى أن ما حققته ابنة الإمارات من إنجازات مشهودة ونجاحات غير مسبوقة محلياً وعالمياً، لم يأتِ من فراغ، بل هو نتاج رؤية سديدة لقيادة رشيدة جعلت ابنة الإمارات تلتف خلف قيادتها حتى حققت مكانة مرموقة في المجتمع. 
وقال إن دعم قيادتنا الرشيدة اللامحدود جعل ابنة الإمارات تُبدع في مختلف مجالات عملها، وتتفرد في تعاملها مع أزمة «كوفيد - 19»، فكانت شريكاً ناجحاً ومسانداً ملهماً بكل أمانة وإخلاص ضمن الخطوط الأولى لمكافحة الوباء كمتطوعة جنباً إلى جنب مع شقيقها الرجل. 
وأكد حرص شرطة أبوظبي المستمر على استقطاب العناصر النسائية لشغل الوظائف المختلفة في مهام حفظ الأمن، وتأهلها في الدورات التدريبية التخصصية، وتولي المهام والأدوار الشرطية التي كانت في وقت ماضٍ قاصرة على الرجال، كما أتاحت للعاملات في قوة الشرطة، فرصة استكمال الدراسة، ونيل أرفع المراتب العلمية، في أرقى وأكبر الكليات والجامعات العالمية، لافتاً إلى دور المرأة الإماراتية الرائد في تعزيز مسيرة الأمن، وقيامها بنجاح في مكافحة الجريمة والوقاية منها. 
وقالت المقدم الدكتور آمنة خميس البلوشي، مدير مكتب شؤون الشرطة النسائية: «يقام اليوم العالمي للمرأة في الثامن من شهر مارس من كل عام تتويجاً لجهود المرأة والإشادة بها، حيث إنها جزء لا يتجزأ من المجتمع، وشريك أساسي في بناء أي دولة في العالم، وهي نواة المجتمع الصالح ومركز عطائه، فهي الأم والمربية ورفيقة الدرب، وبالتالي فإن دعم المرأة هو دعم لركائز الدولة في النواحي كافة، لذلك جاء هذا اليوم تكريماً للمرأة وتقديراً لجهودها وإنجازاتها». 
وتضمن برنامج المجلس عرض فيلم وثائقي حول مسيرة التميز للمرأة في العمل الأمني والشرطي، وورقة عمل بعنوان مسيرة التميز في العمل الأمني والشرطي قدمتها العميد دكتور مريم قاسم، وورقة عمل بعنوان المرأة والابتكار في العمل الأمني والشرطي قدمتها الرائد ميادة الداري، وورقة عمل بعنوان دور المرأة في مواجهة التحديات الأمنية قدمتها الرائد غيداء علي، وورقة عمل بعنوان دور المرأة في تحقيق الاستقرار الأمني والأسري خلال جائحة «كوفيد - 19» قدمتها المدني موزة القبيسي، وأدارت المجلس المدني مريم الأحمدي.