أبوظبي (وام) 

قال مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي إن استخدام لقاح كورونا للصائم في نهار رمضان لا ينافي الصوم، لأنه ليس من المفطرات المنصوصة ولا في معناها.
وقال إنه سيُصدر بياناً رسمياً تفصيلياً ضمن الإحاطة الإعلامية لبيان الأحكام الشرعية في عدد من المواضيع التي ناقشها ضمن جدول اجتماعه، أمس الأول.
وكان المجلس عقد اجتماعه الثالث لعام 2021 عبر تقنية الاتصال المرئي برئاسة معالي العلامة عبدالله بن بيه رئيس المجلس، وناقش المستجدات الفقهية المتعلقة بشهر رمضان المبارك والتي تحتاج إلى بيان الحكم الشرعي فيها.
ورفع المجلس أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، وذلك بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك، كما هنأ شعب الإمارات بهذه المناسبة والشعوب العربية والإسلامية كافة.
واستعرض المجلس المواضيع الفقهية المدرجة على جدول أعماله، حيث ناقش الأحكام الشرعية التي تتعلق بالالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية في مجال العبادات.
كما ناقش ما يتعلق بتقديم وجبات إفطار الصائم وإقامة صلاة التراويح في المساجد، وحكم استخدام لقاح كورونا للصائم في نهار رمضان، حيث قرر المجلس جواز ذلك، وعدم منافاته للصوم لأنه ليس من المفطرات المنصوصة ولا في معناها.